النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

كيف تتعافى المرأة من علاقة حبّ سامة ومؤذية؟

كيف تتعافى المرأة من علاقة حبّ سامة ومؤذية؟
1 / 3
كيف تتعافى المرأة من علاقة حبّ سامة ومؤذية؟
كيف تتعامل المرأة مع تداعيات العلاقة السامة؟
2 / 3
كيف تتعامل المرأة مع تداعيات العلاقة السامة؟
5 نصائح تساعدك على التعافي من العلاقة السامة
3 / 3
5 نصائح تساعدك على التعافي من العلاقة السامة

بعد أيام من إثارة النجمة شيرين عبد الوهاب زوبعة كبيرة بسبب تصريحاتها عن تفاصيل علاقتها بزوجها السابق حسام حبيب وتأكيدها تعرضها للتعنيف ومواقف أخرى صعبة خلال زواجها، أثير عبر مواقع التواصل الاجتماعي موضوع العلاقات السامة والمؤذية وتأثيره على حياة المرأة. وفي إطار سعي المرأة الدائم لتطيور الذات، نُقدّم لكِ بعض النصائح المفيدة التي تساعدكِ على التعافي من علاقة حبّ سامة ومؤذية.

 أن تكون المرأة في علاقة حبّ سامة يشبه إلى حد ما العيش في دوامة من الألم والإحباط. ويقول الخبراء إنه عندما تكون المرأة في مثل هذه العلاقة، فإنها تشعر بأنها غير محبوبة، وغير مدعومة، كما تشعر بأنها محاصرة، ويتم التحكم بها، ويساء فهمها، وبأنها عرضة للسخرية المستمرة.

1
نُقدّم لكِ بعض النصائح المفيدة التي تساعدكِ على التعافي من علاقة حبّ سامة ومؤذية

كيف تتعامل المرأة مع تداعيات العلاقة السامة؟

يلفت الخبراء الى أنه عندما تخرج المرأة من علاقة سامة، فإنها تواجه ذكريات الماضي والأحداث الصادمة التي مرّت بها والتي تخلق لها القلق في حياتها الاجتماعية وحياتها المستقبلية.

وتظهر الذكريات المتطفلة في ذهن المرأة بشكل لا إرادي، وتتكرّر ويمكن أن تثير ضائقة عاطفية كبيرة لديها، وفي بعض الحالات تُصاب باضطراب ما بعد الصدمة (PSTD). وتشعر المرأة في مثل هذه الظروف بشكل مزمن من اللوم الذاتي.

2
لا تشعري بالحرج من مشاركة قصتكِ وطلب المشورة من اختصاصيين

5 نصائح تساعدك على التعافي من العلاقة السامة

  1. حافظي من حولكِ على نظام دعم قوي. ابذلي جهدًا واعيًا لإحاطة نفسكِ بالأشخاص المناسبين والإيجابيين والراشدين الذين يمكنهم بذل جهد مسؤول لتشجيعكِ على تحقيق أحلامكِ والإشادة بانتصاراتكِ.
  2. قومي بتبسيط جدول أعمالكِ، واسألي نفسكِ عن الأنشطة التي يمكن أن تضيف قيمًا إلى حياتكِ وافسحي مساحة لهذه النشاطات. حاولي القيام ببعض الأنشطة البدنية التي يمكن أن تساعد في تنشيط جسمكِ. تدربي على التنفس العميق وكوني واعية على مشاعركِ ودوني أفكاركِ لمساعدتكِ على التحرر من الذكريات السامة المكدسة في ذهنكِ.
  3. أعيدي اكتشاف نفسكِ إذا كنت تشعرين بعدم الرضا عن أفكارك الداخلية السلبية. قومي بحوار داخلي إيجابي يمنعكِ من التفكير في الأفكار السلبية الكارثية.
  1. دربي نفسكِ على التعاطف مع الذات، وتحلي بالصبر وافعلي كل ما يساعدكِ على تخفيف معاناتكِ وتوقفي عن الحكم على نفسكِ بشكل سلبي.
  2. اطلبي المساعدة من المختصين، ولا تشعري بالحرج من مشاركة قصتكِ وطلب المشورة من أحد المحترفين.
3
عيشي في الحاضر وانسي الماضي

إليكِ ما يمكنكِ فعله!

-لا تتواصلي مع من سبب لكِ الأذية وابعديه عن حياتكِ بشكل كامل

-لا تلومي نفسكِ على عدم نجاح العلاقة

-توقفي عن الشعور بالذنب

-امضي قدمًا، حتى لو لم تحصلي على الخاتمة الذي كنت تتمنينها لهذه العلاقة

 -ابقي نشيطة اجتماعيًا وحاوطي نفسكِ بالأصدقاء والعائلة الداعمة

-رتبي أولوياتكِ. اقضي المزيد من الوقت في مزاولة الأنشطة التي تستمتعين بها. خذي إجازة من العمل، اذهبي في إجازة، باختصار دللي نفسكِ!

- تعلمي أن تكوني لطيفة مع نفسكِ

-كوني حازمة مع المتنمرين

-اتبعي أسلوب حياة نشيط وصحي

-عيشي في الحاضر وانسي الماضي

-خذي وقتكِ. في الوقت المناسب سوف تتعلمين الثقة مرة أخرى.

×