هكذا تؤثر الوراثة على الصحة و طول العمر

العامل الوراثي له دور كبير في تحسين الصحة و اطالة العمر

العامل الوراثي له دور كبير في تحسين الصحة و اطالة العمر

سرطان الثدي من الامراض المتوارثة

سرطان الثدي من الامراض المتوارثة

العامل الوراثي يحدد مدى اصابتنا ببعض الامراض عن عداها

العامل الوراثي يحدد مدى اصابتنا ببعض الامراض عن عداها

الشباب الدائم و الصحة الجيدة يمكن الحصول عليهما من خلال النظام الحياتي السليم

الشباب الدائم و الصحة الجيدة يمكن الحصول عليهما من خلال النظام الحياتي السليم

تناول الطعام الصحي من مقومات النظام الحياتي السليم و المتوازن

تناول الطعام الصحي من مقومات النظام الحياتي السليم و المتوازن

ممارسة الرياضة تقوي صحة الانسان و تزيد من عمره

ممارسة الرياضة تقوي صحة الانسان و تزيد من عمره

لطالما تساءلنا: لماذا يبدو الكبر على بعض الناس، فيما البعض الآخر يبدو و كأنه لا يكبر أبداً؟

هل السبب هو العناية الشديدة ب الصحة و البشرة و الجمال الخارجي، أم أن هناك عوامل أخرى تلعي دوراً في هذا الموضوع؟

العامل الوراثي يؤثر على الصحة و طول العمر

الحقيقة أن الجواب على هذا التساؤل بسيط جداً و يتلخص في كلمتين فقط: العامل الوراثي. إذ تلعب الموروثات الجينية و الوراثية دوراً كبيراً في تعزيز الصحة من عدمه و كذلك في طول العمر أو الوفاة المبكرة.

فكما تحدد العوامل الوراثية أشكالنا الخارجية و لون بشرتنا و كذلك لون العينين و طول القامة أو قصرها و كذلك شكل الجسم، فإنها تلعب دوراً أيضاً في اصابتنا ببعض الامراض التي نتوارثها عن آبائنا و أجدادنا.

و هذا ما يفسر اصابة عدة افراد من العائلة نفسها، بالمرض ذاته خاصة اذا ما كان من الامراض المزمنة، كأمراض القلب و السكري و سرطان الثدي و المبيض، اضافة الى الامراض النسائية كألياف الرحم، و كذلك الزهايمر و السمنة.

كما أن الاصابة ببعض الامراض كعامل وراثي، تلعب دوراً بارزاً في طول العمر أو قصره، حيث أن التعرض للإصابة ببعض الأمراض الخطيرة و المزمنة قد يسرَع من خطر الوفاة المبكرة، كأمراض القلب و السرطان و السكري.

الحياة اليومية لها دور بارز أيضاً

إلا أنه لا يجب أن نغفل عن الدور البارز الذي تلعبه الحياة اليومية في إطالة العمر أم لا و كذلك في تعزيز الصحة، إذ أن النظام الحياتي هو المساعد كذلك في تحسين مستوى الحياة و بالتالي تعزيز الصحة و المساعدة على العيش لسنوات أطول.

طرق المحافظة على الصحة و اطالة العمر

المسألة بسيطة جداً و لا تحتاج للكثير من الشرح، فالمتعارف عليه عند الجميع أن العناية بالصحة من خلال الغذاء أولاً ثم اتباع نظام حياتي متوازن و سليم من رياضة و نوم و بعد عن التوتر، هي عناصر حيوية في تفعيل حياة المرء و تحسينها و تقويتها.

اذن لتفعيل الصحة و اطالة العمر تحتاجين للقيام بالتالي:

-    الامراض المزمنة، التي تعتمد على كافة العناصر الغذائية الضرورية لبناء الجسم و تقويته.

-    ممارسة الرياضة أو النشاطات البدنية المختلفة، التي تقوي الجسم و تحافظ على اللياقة البدنية العالية فضلاً عن المساعدة في السيطرة على الوزن أو خسارة الوزن الزائد.

-    ضمان الحصول على ساعات نوم كافية و جيدة يومياً، مع الابتعاد عن التوتر و القلق الذين يضعفان مناعة الجسم أمام الامراض و المشاكل الصحية المتعددة.

ماعلاقة-الوراثة-بالاصابة-بالنوبات-القلبية

هل-يدخل-التوحد-ضمن-قائمة-الأمراض-الوراثية؟

خياران-مصيريان-الصحة-أم-المرض-فأيهما-تختارين؟

أهمية-التغذية-الصحية-والمتوازنة-في-حياة-المرأة