فوائد الكركم لعلاج سرطان الثدي

فوائد الكركم لعلاج سرطان الثدي

فوائد الكركم لعلاج سرطان الثدي

تبزر اهمية الكركم في علاج سرطان الثدي والوقاية منه

تبزر اهمية الكركم في علاج سرطان الثدي والوقاية منه

الكركمين فعال في تحفيز الخلايا السرطانية على تدمير ذاتها

الكركمين فعال في تحفيز الخلايا السرطانية على تدمير ذاتها

الكركم غني بمادة الكركمين التي تحارب الاورام المسببة لسرطان الثدي

الكركم غني بمادة الكركمين التي تحارب الاورام المسببة لسرطان الثدي

فوائد الكركم لعلاج سرطان الثدي، ويعد الكركم من ابرز انواع التوابل المنتشرة حول العالم والذي يحمل فضلا عن لونه المميز الضارب للاصفر والاضافة الكبيرة التي يضفيها على اصناف الطعام على اختلافها، فوائد صحية عديدة خاصة لجهة محاربة السرطان وعلاجه.

والكركم عبارة عن نبات عشبي عرفه الهنود اولا ثم انتشر في مختلف اصقاع العالم، وهو يدخل ايضا في العديد من الادوية كونه يحمل خصائص مضادة للاكسدة تسهم في تعزيز الصحة والوقاية من الامراض.

وتبزر اهمية الكركم في علاج سرطان الثدي والوقاية منه كما اشارت دراسات عديدة، لكن ينصح دوما باستشارة الطبيب المختص قبل اعتماد الكركم وغيره من العناصر الغذائية التي تقدم فوائد للانسان على اختلاف حاجاته الصحية.

فوائد الكركم لعلاج سرطان الثدي

يمتاز الكركم بمحتواه العالي من مادة الكركمين التي تعد احد ابرز مضادات الاكسدة على الاطلاق، اضافة لمحتواه من البروتينات والاملاح المعدنية والالياف وفيتامينات ه و ج و ك.

وتعمل مادة الكركمين في الكركم على علاج سرطان الثدي من خلال تحفيز الخلايا السرطانية على تدمير ذاتها، كما تحول هذه المادة دون تشكل الخلايا السرطانية وانتشارها في الجسم. وبالتالي فان تناول الكركم يسهم في الوقاية من انواع مختلفة من السرطان ومنها سرطان الثدي.

وبحسب دراسة اجراها باحثون من جامعة فرايبورج الالمانية، وجدوا ان الكركم يساعد في محاربة العديد من الاورام السرطانية خاصة تلك التي تتسبب بالاصابة بسرطان الثدي. وقد امضى الباحثون الالمان اعواما في هذه الدراسة التي شملت الاف مرضى السرطان قبل ان يتوصلوا لاكتشاف نوع من الخلايا الذي يبقى في جسم المريضة حتى بعد خضوعها للعلاج الكيماوي.

ووفقا الباحثين، فان هذه الخلايا التي يطلق عليها تسمية الخلايا الجذعية السرطانية، قادرة على التحول لخلايا سرطانية في اي وقت، وبالتالي يجب السيطرة عليها لمنع ظهور الاورام السرطانية في الثدي من جديد.

ويضيف العلماء ان الابحاث التي اجروها في هذه الدراسة ساعدتهم في التوصل لاكتشاف بروتين جديد يدعى KDM4، لديه قدرة كبيرة في التأثير على التركيب الجيني للخلايا الجذعية السرطانية والحيلولة دون تحولها لخلايا سرطانية تامة. 

واكدت التجارب التي اجراها الباحثون، ان استخدام هذا البروتين ساعد في منع تطور جملة من الاورام الخبيثة خاصة المسببة لسرطان الثدي، حسبما جاء على موقع روسيا اليوم. ويعمل الباحثون على دراسة اعمق للخلايا التي تم اكتشافها بغرض معرفة خصائصها وتركيبها الجيني بشكل ادق واعمق وبالتالي تحديد الادوية التي تساعد في منع تطورها وتحولها لاورام خبيثة.

من ناحية اخرى، اعلن علماء من جامعة فلورايدا اكتشافهم لعلاج طبيعي من نبات الكركم، يمكنه المساهمة في محاربة الاورام السرطانية الاكثر خطورة اضافة لاورام الدماغ.