مخاطر اتباع الحميات القاسية على صحة العروس بعد الزواج

 ما هي مخاطر اتباع الحميات القاسية على صحة العروس بعد الزواج

ما هي مخاطر اتباع الحميات القاسية على صحة العروس بعد الزواج

 تلبية احتياجات جسم العروس اساس حميتها لانقاص وزنها وليس غير ذلك

تلبية احتياجات جسم العروس اساس حميتها لانقاص وزنها وليس غير ذلك

مشكلات الجهاز الهضمي وضعف المناعة احد مخاطر اتباع الحميات القاسية على صحة العروس بعد الزوا

مشكلات الجهاز الهضمي وضعف المناعة احد مخاطر اتباع الحميات القاسية على صحة العروس بعد الزوا

 نقص السكر في الدم واصابة العروس بمرض السكري احد مخاطر اتباعها للحميات القاسية لفترات طويلة

نقص السكر في الدم واصابة العروس بمرض السكري احد مخاطر اتباعها للحميات القاسية لفترات طويلة

مخاطر اتباع الحميات القاسية على صحة العروس بعد الزواج، قد تشكل خطورة على وظائف جسمها الحيوية،  ترهل جسمها وشحوب بشرتها بصفة مستمرة، وذلك بخلاف قلة فرص إنجاب العروس بعد الزواج طفل معافي من الأمراض المزمنة .

من ناحية أخرى مخاطر اتباع الحميات القاسية، قد تكون متفاوتة حسب طبيعة جسم العروس وحالتها الصحية، بالإضافة إلى ذلك نوعية الحميات القاسية المتبعة من قبل العروس لفترات طويلة، خصوصا إذا كانت من تلقاء نفسها ودون استشارة الأطباء المختصين.

ماهي مخاطر اتباع الحميات القاسية على صحة العروس بعد الزواج، سؤال يجب عنه استشاري الحمية والنحافة الدكتور هشام الوصيف من القاهرة.

مشكلات الجهاز الهضمي وضعف المناعة احد مخاطر اتباع الحميات القاسية على صحة العروس بعد الزوا

مخاطر اتباع الحميات القاسية على صحة العروس بعد الزواج

وبحسب ما قاله الدكتور هشام، معظم الحميات القاسية التي تلجأ إليها العروس تعتمد على التركيز على حساب إجمالي السعرات  الحرارية اليومية، والالتزام برجيم صارم يضمن لها نتائج مذهلة خلال فترة قياسية.

في المقابل لا تلبي الحميات القاسية احتياجات جسم العروس الكاملة من العناصر الغذائية، مما يتسبب ذلك في سلسلة المخاطر التي تؤثر على صحة العروس بعد الزواج، أهمها

  • نقص السكر في الدم، أحد المخاطر الصحية التي تؤثر على العروس بعد الزواج، إذ تصاب بنوبات انخفاض مستويات السكر في الدم، وشعورها المستمر بالتعب عند أداء أنشطتها اليومية.
  • ارتفاع معدل الكوليسترول في الدم، أحد مخاطر اتباع الحميات القاسية على صحة العروس، خصوصا الحميات القاسية التي تعتمد على استهلاك اللحوم والبروتينات، ما يتسبب ذلك في زيادة نسبة الدهون في الدم، فضلا عن ذلك تعرض العروس بعد الزواج إلى الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • ضعف الجهاز المناعي، من أخطر الأمراض التي تصيب العروس بعد الزواج، نتيجة اتباع الحميات القاسية لفترات طويلة، مما يسمح ذلك لمختلف المستضدات بمهاجمة الأنسجة دون أي مقاومة تذكر، كذلك استنفاذ المضادات الحيوية الطبيعية بجسمها والتأثير على صحتها الإنجابية وجنينها على المدى الطويل.
  • اضطرابات التمثيل الغذائي لجسم العروس، أحد المخاطر التي تؤثر على صحتها بعد الزواج، إذ يتغير النشاط الأيضي المتسبب في إصابتها بمرض السكري من النوع الثاني، فقدان كتلة العضلات، نقص إفرازات الغدة الدرقية، اضطراب وظائف الكبد شحوم الدم.
  • إصابة العروس بمشكلات القولون العصبي بعد الزواج، أحد مخاطر اتباعها الحميات القاسية، كذلك إصابة جسمها بالجفاف الشديد لنقص أنظمتها المتبعة من الألياف التي تشكل أحد العناصر الرئيسية في تعزيز وظائف الجهاز الهضمي.
  • شعور العروس بتقلصات في البطن بصفة مستمرة، نتيجة الحميات القاسية التي تركز على تناول الخضروات فقط.

وأخيرا،  قدمنا أبرز مخاطر اتباع الحميات القاسية على صحة العروس بعد الزواج، لكنها متفاوتة وشديدة الخطور على العروس في المدى البعيد، والأهم أن الحميات القاسية قد تتسبب في إصابة العروس بالأمراض النفسية دون أن تشعر ذلك، لذا ينصح العروس باتباع الحميات الصحية الغذائية التي تلبي احتياجات جميع وظائف جسمها الحيوية وتنقص الوزن في آن واحد.