فوائد واضرار الحبوب المنشطة و المهدئة

فوائد و اضرار الحبوب المنشطة و المهدئة

فوائد و اضرار الحبوب المنشطة و المهدئة

يكثر تناول الحبوب المنشطة بين الطلاب و الطالبات أوقات الاختبارات

يكثر تناول الحبوب المنشطة بين الطلاب و الطالبات أوقات الاختبارات

تؤثر الحبوب المنشطة و المهدئة على ضغط الدم

تؤثر الحبوب المنشطة و المهدئة على ضغط الدم

تفيد الحبوب المهدئة في التخلص من الأرق

تفيد الحبوب المهدئة في التخلص من الأرق

الضعف الجنسي من أضرار الحبوب المهدئة

الضعف الجنسي من أضرار الحبوب المهدئة

أضرار الحبوب المنشطة و المهدئة تفوق فوائدها

أضرار الحبوب المنشطة و المهدئة تفوق فوائدها

فوائد واضرار الحبوب المنشطة و المهدئة و التي اصبح تناولها احد الظواهر اليومية المنتشرة بين الكثير من الأشخاص، نتيجة العديد من العوامل و الضغوطات الحياتية، تعتمد على تأثير هذه الحبوب المنشطة و المهدئة على الجهاز العصبي، بحثا عن الفوائد المرجوة منها، ليقع الكثيرون في فخ أضرارها، حيث الأضرار و السلبيات الناتجة عن تعاطيها تفوق فوائدها و إيجابياتها.

فوائد واضرار الحبوب المنشطة

تنتشر ظاهرة تناول العقاقير و الحبوب المنشطة و المنبهة بين العديد من الفئات، و خاصة فئة الطلاب و الطالبات نتيجة الخوف و الهلع الذي يصاحب أداء الاختبارات، و كذلك بين الرياضيين قبيل الدخول إلى المسابقات، أو بين الأشخاص الذين يواجهون ضغوطا وظيفية أثناء أداء أعمالهم، حيث تحقق لهم الحبوب المنشطة الفوائد التالية:

- تنشيط البدن و الذاكرة.

- زيادة القوة البدنية، و تحسين الانجاز الرياضي.

- التحسين الوظيفي.

إلا أن أضرار الحبوب المنشطة تفوق فوائدها، و من أبرز هذه الأضرار:

- الإدمان و تدمير خلايا المخ.

- تنعكس اثارها السلبية على الجهاز العصبي، ما يسبب اضطرابا عصبيا أو انهيارا عصبيا.

- يولد تناول جرعات زائدة من هذه الحبوب، العنف و التهيج و الروح العدوانية. 

- فقدان القدرة على التركيز، و فقدان القدرة على اتخاذ القرارات.

- بعض هذه الحبوب تؤدي إلى ارتفاع الضغط الدموي.

- زيادة عدد ضربات القلب و عدم انتظامه.

- فقدان الشهية و انخفاض الوزن بشكل غير طبيعي.

فوائد و أضرار الحبوب المهدئة

الحبوب و العقاقير المهدئة تهبط الجهاز العصبي، وتسمى " المثبطات " و تشمل المهدئات و المنومات، و تعتمد على تأثيرها نحو الاعتماد النفسي و العضوي أيضا، و تشمل أبرز فوائد الحبوب المهدئة المزايا التالية:

- تستخدم لعلاج القلق و التوتر.

- علاج بعض حالات الصرع.

- إعاقة توصيل الشحنات العصبية مما يتسبب في إطالة مدة النوم، و القضاء على الأرق و كثرة الأحلام التي تأخذ شكل الكوابيس المزعجة.

إلا أن أضرار الحبوب المهدئة تفوق فوائدها، و من أبرز هذه الأضرار:

- انخفاض ضغط الدم.

- ضعف التركيز و الخلط و عدم القدرة على تقييم الأمور.

- بطء التفكير و بطء الحركة.

- التأثير على الأعصاب سلبيا، ما يسبب الدوخة و عدم التوازن، و كذلك اهتزاز العينين، و رعشة اليدين.

- سرعة الإثارة و تقلب الانفعالات، و كذلك الميل إلى الانزواء.

- تثبيط مراكز التنفس في المخ.

- الضعف الجنسي.

تحذير ... يُذكر بأن تناول جرعة واحدة من الحبوب المنشطة أو المهدئة، غالبا ما تفيد في العلاج و تحقيق الهدف المرجو منها، بينما تناول جرعة ثانية خلال ساعات معدودة قد تقود للوفاة مباشرة، كما أن خلط نوعين أو أكثر من الحبوب المنشطة أو المهدئة، قد تؤثر على مراكز التنفس و القلب، ما يؤدي إلى الوفاة المفاجئة.

أبرز الآثار الضارة للتدخين على الصحة

فوائد غوجي التوت لعلاج مرضى الكلى السكري

10 أشياء تحتاجين معرفتها عن سرطان الثدي المنتشر