فائدة العمل التطوعي مع التقدم بالعمر. تعرفوا عليها

الأعمال التطوعية تزيد من القدرات الدماغية مع تقدم السن

الأعمال التطوعية تزيد من القدرات الدماغية مع تقدم السن

العمل التطوعي يؤثر على الحالة النفسية بشكل إيجابي

العمل التطوعي يؤثر على الحالة النفسية بشكل إيجابي

التطوع يحسن من صحة الدماغ

التطوع يحسن من صحة الدماغ

يعتبر العمل التطوعي أحد أبرز الأعمال الإنسانية، و يتسم القائمين به بالعاطفة وحب الخير والإنسانية و حتى الإيثار، و الأهم أن الدراسات أثبتت أن المتطوعين يتمتعون بصحة نفسية و عاطفية أكثر من غيرهم.

وهاهي دراسة علمية جديدة تثبت أن العمل التطوعي يعزز من القدرات الدماغية مع تقدم العمر، إليكم تفاصيل الدراسة.

العمل التطوعي و القدرات الدماغية:

توصلت دراسة طبية حديثة  نشرت في مجلة الطب النفسي الصادرة عن دار بيوميد إلى أن الأشخاص الذين ينشطون في المجموعات الاجتماعية قد يتمتعون بمهارات دماغية أكبر من أقرانهم في عمر الخمسين.

وبحسب الباحثين البريطانيين، فإن نتائج دراستهم تؤسس لدليل على أن الانخراط في النشاطات الاجتماعية المختلفة يُبطئ من تراجع القدرات الذهنية المرتبطة بالتقدم في السن.

تفاصيل الدراسة:

استندت الدراسة على تحليل بيانات أكثر من 9 آلاف شخص بالغ في المملكة المتحدة كانوا جزءاً من دراسة صحية طويلة الأمد منذ أن كانوا صغاراً. وقد سُئل المشاركون عن نشاطهم ضمن المجموعات المدنية في عمر الثالثة والثلاثين وفي عمر الخمسين، فيما في ذلك العمل في المنظمات التطوعية، المشاركة في الأنشطة الدعوية، ومجموعات تنظيم شؤون الحي، ومجموعات العمل السياسي والنشاط الاجتماعي وغيرها.

وكان جميع المشاركين قد خضعوا في عمر الخمسين لاختبار معياري لقياس القدرات الذهنية الواعية، مثل الذاكرة والتفكير و مهارات التحليل المنطقي.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين انخرطوا في مجموعات تطوعية قد أظهروا مهارات دماغية أكثر قليلاً من الأشخاص الذين لم يشاركوا بنشاطات تطوعية.

دراسة لن تتوقعوا تأثير العمل ليلا على العقل

ما العلاقة بين العمل الإضافي و أمراض القلب

الأعمال التطوعية تقلل من ارتفاع ضغط الدم