دراسة: كيف يؤثر الاستمتاع بالحياة على طول العمر

 الاستمتاع في الحياة يطيل العمر

الاستمتاع في الحياة يطيل العمر

التشاؤم يقصر العمر

التشاؤم يقصر العمر

الإيجابية في الحياة تحمي من الأمراض

الإيجابية في الحياة تحمي من الأمراض

ليس هنالك أفضل على الصحة من التفاؤل و الإيجابية في الحياة، فهما صفتان تجعلان الإنسان يعيش يومه بكل تفاصيله و يستمتع بها و يشعر بالسعادة و الرغبة في العيش، وبالفعل اثبت دراسة أن الاستمتاع في الحياة يساهم في طول العمر، و إليكم التفاصيل.

تأثير التفاؤل على المرأة غير متوقع

الاستمتاع بالحياة:

ظهرت نتائج بحث جديد نشر في المجلة الطبية البريطانية، أجراه فريق من جامعة كوليدج في لندن،  والتي ظهرت نتائجه بناء على دراسة سابقة وكانت النتائج السابقة تقول إن التمتع بالحياة له صلة وثيقة بالعيش حياة أطول. كمل درس أيضا الباحثون مجموعة من العوامل التي تؤثر على نتائج الدراسة منها التعليم والاكتئاب والحالة الصحية. ووجد الباحثون أن خطر الوفاة انخفض بنسبة 17% عند المشاركين الذين قالوا إنهم تمتعوا بحياتهم

أهم أساليب التغلب على التوتر بكل سهولة

عن الدراسة:

شملت الدراسة 9365 شخصا من البالغين بمتوسط عمر 63 عاما، وشارك هؤلاء في دراسة متعلقة بالشيخوخة والتي تشمل رجال والنساء بمتوسط عمر 50 من الذين يعيشون في إنجلترا لفترة طويلة. وقيم الباحثون تمتع المشاركين بالحياة ثلاث مرات على فترات بين عامي 2002-2006 من خلال الاستبيانات، كما قاموا بتقييم الوفيات حتى عام 2013. 

وتم تصنيف الأشخاص في المجموعة الذين أجابوا بـ"أبدا أو نادرا" في محاور الاستبيان وتصنيف الأفراد الذين أجابوا بـ"أحيانا أو غالبا". ووجدت الدراسة أن الأشخاص الذين تمتعوا بحياتهم مثلوا 24% من إجمالي عدد المشاركين في الدراسة. 

وخلال فترة المتابعة، كان هناك 1310 حالة وفاة، وكان معدل الوفيات أعلى تدريجيا بين الأشخاص الذين أجابوا بأنهم نادرا ما استمتعوا بحياتهم

أكتسبي هذه العادات الإيجابية لحياة أطول