النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

ما هي فوائد الحبوب الكاملة لصحة الفم

ما هي فوائد الحبوب الكاملة لصحة الفم
1 / 3
ما هي فوائد الحبوب الكاملة لصحة الفم
الحبوب الكاملة تبطأ تحول النشا لسكر في الفم
2 / 3
الحبوب الكاملة تبطأ تحول النشا لسكر في الفم
طرق العناية بصحة الفم والاسنان
3 / 3
طرق العناية بصحة الفم والاسنان

باتت صحة الفم والأسنان تحتل أهمية كبيرة بجانب العناية بصحة الجسم والشعر والجلد، بل وتوازيها أهمية نظراً للدور الكبير الذي تلعبه الإبتسامة البيضاء في تعزيز الثقة بالنفس وعدم الخوف من الإبتسام أثناء أخذ الصور أو عند التسليم على الآخرين.

لكن صحة الفم أكبر بكثير من مجرد العناية بتبيض الأسنان وتجميلها، فهناك العديد من المشاكل الصحية والأمراض التي يمكن أن تلم بالفم والأسنان والتي يجب إيلاؤها عناية قصوى.

يلعب الغذاء دوراً حيوياً وأساسياً في المحافظة على صحة الفم والأسنان، لذا فإن اختيار أصناف الطعام الصحية يعود بالمنفعة الكبيرة علينا لجهة تحسين صحة الفم والحماية من أية أمراض ومتاعب صحية تلم به.

من هذه الأطعمة، الحبوب الكاملة التي أكدت دراسة أجرتها منظمة الصحة العالمية ونُشرت نتائجها في مجلة أبحاث طب الأسنان، أنها فعالة في تعزيز صحة الفم.

ما هي فوائد الحبوب الكاملة لصحة الفم

فوائد الحبوب الكاملة لصحة الفم

تحدثت الدراسة عن التأثيرات الإيجابية الناتجة عن تناول الكربوهيدرات المعقدة الموجودة في الحبوب الكاملة وانعكاساتها على صحة الفم عند الإنسان. وخلصت إلى أن الأشكال المجهزة للنشاء بكميات كبيرة تتسبب في مخاطر التسوس الذي يصيب الأسنان.

والسبب في ذلك يعود لكون الكربوهيدرات البسيطة تتحول بسرعة وسهولة إلى سكر في الفم بسبب وجود Amalyse في اللعاب، في حين أن الكربوهيدرات المعقدة التي نحصل عليها من الحبوب الكاملة، لا ترفع من مستوى النشاء في الفم وبالتالي تبطأ سرعة تحوله لسكر ضار.

وتشير أبحاث أخرى أن تناول الكربوهيدرات المعقدة، يسهم في خفض خطر سرطان الفم عن طريق استهلاك نشاء الحبوب الكاملة، كما يحمي من الأمراض المرتبطة باللثة.

وأفضل أنواع الحبوب الكاملة التي يُنصح بتناولها للحفاظ على صحة الفم:

  • القمح الكامل.
  • الشوفان.
  • الأرز البني والأرز البري.
  • الحنطة السوداء.
  • الجاودار الكاملة.
  • الميليت.
  • الشعير.
  • الذرة الرفيعة.

ما هي أكثر المشاكل الصحية للفم

تتعدد المشاكل الصحية والأمراض التي تصيب الفم في مراحل مختلفة من العمر، وكلها يمكن علاجها أو الوقاية منها باتباع نظام غذائي صحي يرتكز على عناصر غذائية قوية مثل الحبوب الكاملة.

ومن المشاكل الصحية الشائعة للفم:

  • رائحة النفس الكريهة: مشكلة تحدث نتيجة عدم العناية بصحة الأسنان، وقلة شرب الماء، وتناول بعض الأطعمة غير الصحية فضلاً عن بعض الأمراض مثل السكري. وتتسبب البكتيريا الموجودة في الفم برائحة سيئة من الغازات، ويمكن لهذه البكتيريا أن تزيد من التهاب الفم والأسنان.
  • نزيف اللثة: أحد المشاكل التي يعاني منها البعض خصوصاً عند تنظيف الأسنان بالفرشاة أو بالخيط، وهو ناجم عن التهابات اللثة بشكل محدد. وفي حال عدم علاج نزيف اللثة بسرعة وفعالية، يمكن أن يتسبب في أمراض دواعم الأسنان والتي بدورها يمكن أن تؤدي لتحلل الأسنان وفقدانها في نهاية المطاف.
  • جفاف الفم: يتسبب عدم تناول الماء بكميات كافية، وانخفاض إنتاج اللعاب، وتناول المواد الغذائية المنتجة للحرارة، والأدوية في جفاف الفم المزعج.
  • مشاكل متلعقة باللسان والشفاه: ويُهد التهاب الحلق أو الشفتين أو اللسان، من المشاكل الصحية الشائعة للفم وذلك بسبب التعرض للحرارة المتفاوتة، أو الحميات السيئة، أو ضعف الجهاز المناعي.
  • سرطان الفم أو الحلق: ويمكن أن يحدث سرطان الفم لأي جزء من الفم، بحيث يطال الشفتين والخدين واللسان والحنك والجيوب الأنفية وغيرها.

ومن المشاكل الصحية الشائعة للفم:

طرق العناية بصحة الفم والأسنان

تحتاج الأسنان والفم لعناية قصوى ودائمة، لتبقى صحية وقوية وصلبة في مواجهة العديد من المشاكل التي تداهمها مثل تغير لون الأسنان أو تسوسها أو أمراض اللثة وغيرها.

ويمكن الوقاية من هذه المتاعب الصحية باتباع طرق العناية التالية:

  • تنظيف الأسنان بعد تناول الوجبات، أو مرتين  على الأقل يومياً، مرة بعد الغداء وأخرى قبل النوم. ويفضل استخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد.
  • تنظيف الأسنان بطريقة صحيحة حتى لا تصاب اللثة بالتهابات، ولضمان التخلص من بقايا الطعام العالقة بين الأسنان بشكل جيد.
  • إستخدام محلول مطهر للفم والمضمضة به مرتين في اليوم خصوصاً قبل النوم، لحماية الأسنان من النخر ومنع إصابة اللثة بالإلتهابات.
  • استخدام الخيط السني لتنظيف الأماكن التي يصعب على فرشاة الأسنان الوصول إليها للتخلص من بقايا الطعام.
  • تناول الأطعمة الصحية والغذاء المتوازن، والتقليل من تناول النشويات والحلويات بين الوجبات الرئيسية.
  • تقليل استهلاك الحمضيات التي تسبب تاٙكل طبقة مينا الأسنان، ويفضل شربها من خلال ماصة.
  • تقليل تناول المشروبات الغازية والمشروبات التي تحتوي على الكافيين، كونها تسبب تغيير لون الأسنان، كما تُحدث بقعاً يصعب التخلص منها.
  • تناول الحليب والبيض بشكل يومي، لاحتوائهما على نسبة عالية من الكالسيوم الذي يعزز سلامة الأسنان ويجعلها مقاومة للتسوس.
  • تناول الفاكهة وخاصة الفراولة، كونها تمنح الأسنان بياضاً ناصعاً، كما يُنصح بتناول التفاح والجزر والخضار الصلبة التي تحفز على إفراز اللعاب في الفم.
  • زيارة طبيب الأسنان بشكل دوري لإجراء فحص لسلامة الفم والأسنان مرة كل 6 أشهر، لعلاج مشكلة إصابة السن بالتسوس قبل تفاقمها وانتشارها لباقي الأسنان.
  • إستبدال فرشاة الأسنان كل شهر، وتعقيمها بوضعها في ماء الأكسجين لمنع تكاثر البكتيريا عليها والتخلص منها.
  • الإمتناع عن شرب السجائر أو أي من أصناف التبغ الأخرى.
×