النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

دراسة: ما العلاقة بين زيت الزيتون وألزهايمر

ما العلاقة بين زيت الزيتون وألزهايمر
1 / 3
ما العلاقة بين زيت الزيتون وألزهايمر
زيت الزيتون مفيد لوظائف الدماغ
2 / 3
زيت الزيتون مفيد لوظائف الدماغ
زيت الزيتون يقي من الزهايمر
3 / 3
زيت الزيتون يقي من الزهايمر

زيت الزيتون من أشهر أنواع الزيوت الصحية، ويستهلك كثيراً على مستوى العالم، ويعرف أنه زيت صحي غني بكثير من العناصر الغذائية المهمة، وعن فوائده المتعددة أكدتها الدراسات الطبية.

وفي هذا السياق وجدت دراسة طبية جديدة أن لزيت الزيتون فائدة مهمة تتعلق بمرض عصبي مزمن، وهو ألزهايمر، كما في التالي.

 العلاقة بين زيت الزيتون والزهايمر

أظهرت دراسة أعدت في الكلية الأميركية لأمراض القلب، أن اتباع نظام غذائي غني بزيت الزيتون قد يقلل من خطر الإصابة بمرض ألزهايمر.

وأوضحت الدراسة التي شملت الرجال والنساء على مدار28 عاماً، أن أولئك الذين قالوا إنهم استهلكوا أكثر من نصف ملعقة كبيرة من زيت الزيتون يومياً قللوا من خطر الوفاة بسبب الاضطرابات التنكسية العصبية مثل مرض الزهايمر ومرض باركنسون، بنسبة 29٪.

كذلك، أضافت أن استهلاك زيت الزيتون البكر الممتاز يومياً قد يساعد في تقليل خطر الإصابة بألزهايمر في المراحل الأولى، وفق مانيشا باروليكار، دكتوراه في الطب، ورئيسة قسم طب الشيخوخة والمدير المشارك لمركز فقدان الذاكرة وفقدان الذاكرة.

مرض ألزهايمر

مرض ألزهايمر هو اضطراب عصبي يتفاقم مع مرور الوقت ويؤدي إلى تقلص الدماغ وضموره وموت خلاياه وهو سبب رئيسي للإصابة بالخرف، وهو مرض مزمن لا يمكن الشفاء منه ويتسبب بتراجع وظائف الدماغ، وهنالك بعض الأمور التي يمكن أن تقلل من التراجع في قدرات الدماغ ومنها التغذية الجيدة والنشاط البدني، وللزهايمر أعراض تبدأ في الحدوث تدريجاً ثم تتفاقم، ومن أعراضه:

  • عدم القدرة على العمل أو القيادة.
  • نسيان الأحداث السابقة وزيادة الأمر مع تفاقم المرض.
  • فقدان تدريجي لطريقة أداء المهام اليومية
  • الاكتئاب والاضطرابات النفسية.
  • تراجع في مهارات الكلام والحديث.
×