ما هي أسباب مرض ويلسون وما هي المضاعفات

ما هي أسباب مرض ويلسون وما هي المضاعفات
1 / 3
ما هي أسباب مرض ويلسون وما هي المضاعفات
الارهاق ومشاكل الكبد والكلى من مضاعفات مرض ويلسون
2 / 3
الارهاق ومشاكل الكبد والكلى من مضاعفات مرض ويلسون
مرض ويلسون هو مرض وراثي ناتج عن تراكم النحاس في الجسم
3 / 3
مرض ويلسون هو مرض وراثي ناتج عن تراكم النحاس في الجسم

ما هي أسباب مرض ويلسون وما هي المضاعفات، ويعد مرض ويلسون من الأمراض الوراثية النادرة ويتسبب بتراكم النحاس في أعضاء عدة من الجسم مثل الكبد والدماغ وغيرها من الأعضاء الحيوية.

وتتراوح أعمار المصابين بمرض ويلسون بين 5-35 عاماً، لكنه قد يصيب من هم أصغر أو أكبر من هذه الفئة العمرية أيضاً.

يلعب النحاس دوراً بارزاً في نمو الأعصاب في الجسم، وتعزيز صحة العظام، فضلاً عن إنتاج الكولاجين وصبغة الميلانين في الجلد. ويتم امتصاص النحاس من الطعام الذي نتناوله في الحالات الطبيعية ليحصل الجسم على كفايته من هذا المعدن، فيما يعمد لطرح الكميات الزائدة منه عن طريق العصارة الصفراوية في الكبد.

ما هي أسباب مرض ويلسون وما هي المضاعفات

لكن في حالة الإصابة بمرض ويلسون، لا ينجح الجسم في التخلص من النحاس كما هو مفروض، ما يؤدي إلى تراكمه بكميات قد تشكَل خطراً على حياة المصاب. ويسهم التشخيص المبكر لمرض ويلسون في علاجه.

في موضوعنا اليوم، نتعرف أكثر على أسباب مرض ويلسون وأعراضه والمضاعفات التي تنجم عنه في حال عدم علاجه، وفقاً لمعلومات نشرها موقع "مايو كلينك" الإلكتروني.

ما هي أسباب مرض ويلسون

كما أوردنا أعلاه، مرض ويلسون هو مرض وراثي يمكن أن ينتقل بخلية كروموسومية جسدية متنحية، مما يعني وراثة نسخة واحدة فقط من الجين المعيب من كلا الوالدين للإصابة بالمرض. وفي حال حصل المرء على جين شاذ واحد، فإنه لا يصاب بالمرض لكن يبقى حاملاً للجين ويمكنه نقله إلى أطفاله لاحقاً.

وتزداد عوامل الخطر للإصابة بمرض ويلسون في حال إصابة الوالدين أو أحد الأقارب بالمرض، وعليه ينبغي معرفة التاريخ المرضي للأهل والعائلة والخضوع لفحص حيني لتحديد ما إذا كنت مصاباً بمرض ويلسون في هذه الحالات.

ما هي أعراض مرض ويلسون

ما هي أعراض مرض ويلسون

يصاب الكثيرون بمرض ويلسون منذ الولادة، لكن أعراضه لا تظهر إلا بعد تراكم النحاس في الدماغ أو الكبد أو عضو آخر.

وتختلف أعراض وعلامات مرض ويلسون حسب أجزاء الجسم التي تأثرت بالمرض، وتشمل التالي:

  • الإرهاق.
  • ضعف الشهية.
  • ألم البطن.
  • إصفرار البشرة وابيضاض العين (اليرقان).
  • تغير لون القرنية إلى اللون البني الذهبي.
  • احتباس السوائل في الساقين أو البطن.
  • مشاكل في الكلام أو البلع أو التناسق البدني.
  • عدم التحكم في الحركة أو تيبس العضلات.

وينصح بمراجعة الطبيب في حال ظهور أعراض مقلقة خاصة في حال تسجيل إصابات بمرض ويلسون ضمن العائلة.

ما هي مضاعفات مرض ويلسون

يشدد الأطباء على ضرورة الفحص الدوري لكشف الإصابة مبكراً بمرض ويلسون وعلاجه، لكن التأخر في التشخيص والعلاج يمكن أن يكون مميتاً.

الارهاق ومشاكل الكبد والكلى من مضاعفات مرض ويلسون

ومن مضاعفات مرض ويلسون في حال عدم علاجه بشكل سريع وفعال:

  • تندب الكبد (تليف الكبد): يحدث نتيجة محاولة خلايا الكبد إجراء إصلاحات للعظم التالف بالنحاس الزائد، ما يؤدي لتشكل أنسجة متندبة في الكبد ويجعل وظيفة الكبد أكثر صعوبة.
  • فشل الكبد: ويمكن أن يحدث فجأة (فشل كبدي حاد) أو يتطور ببطء على مدار سنوات. وقد تكون زراعة الكبد أحد الخيارات العلاجية لهذه المشكلة.
  • مشاكل عصبية مستمرة: مثل الإرتعاش وحركات العضلات اللاإرادية وصعوبات الكلام ومشية الخرق والتي يمكن أن تتحسن مع العلاج.
  • مشاكل في الكلىى: قد يتلف مرض ويلسون الكلى ويتسبب بتشكل حصوات الكلى وخروج عدد غير طبيعي من الأحماض الأمينية في البول.
  • مشاكل نفسية: تتمثل في تغيرات في الشخصية أو الإكتئاب أو التهيج أو الإضطراب ثنائي القطب أو الذهان.
  • مشاكل الدم: يتسبب مرض ويلسون غير المعالج في تدمير خلايا الدم الحمراء (انحلال الدم) ما يؤدي للإصابة بفقر الدم واليرقان.

×