الاهتمام بصحة الاسنان في ظل ازمة كورونا

الاهتمام بصحة الاسنان في ظل ازمة كورونا

الاهتمام بصحة الاسنان في ظل ازمة كورونا

اتخاذ اجراءات السلامة في عيادات الاسنان في ظل ازمة كورونا

اتخاذ اجراءات السلامة في عيادات الاسنان في ظل ازمة كورونا

 التنظيف بالفرشاة ليس كافياً للعناية بصحة الانسان

التنظيف بالفرشاة ليس كافياً للعناية بصحة الانسان

 الدكتورة شاندان باجدي

الدكتورة شاندان باجدي

لا يمكن لوم جائحة كوفيد-19 على المشاكل الصحية للأسنان، حيث أن الأسنان السيئة هي مشكلة دائمة مع الناس. وحتى في أفضل الأوقات، لم يكن التنظيف بالفرشاة والخيط يوميًا بعد وجبات الطعام وفحوصات الأسنان الروتينية من الممارسات التي يتبعها الجميع بإنتظام.

ثم جاء الوباء وبدأنا ندرك أهمية الحفاظ على صحة الأسنان، إذ أن لا أحد يرغب في أن ينتهي به الأمر مع حالة طوارئ أسنان في منتصف حالة الإغلاق.

وثبت أن هذا الخوف هو الجانب المشرق، بحسب قول الدكتورة شاندان باجدي، طبيبة الأسنان التجميلية في عيادة ديرماليز دبي: "يتمثل الأثر الإيجابي للوباء في أننا بدأنا نصبح أكثر وعيًا بالصحة. وتأتي صحة الفم أولاً في هذا الصدد."

الجوانب السلبية لصحة الاسنان

 التنظيف بالفرشاة ليس كافياً للعناية بصحة الانسان

ومع ذلك، هناك جوانب سلبية أيضًا فقد فرضت بداية الوباء، والإغلاق اللاحق، إغلاق عيادات الأسنان نظرًا لأن طب الأسنان يتعلق لحد كبير ببيئة إنتقال الفيروس عبر الهواء. 

خلال تلك الفترة ، كان المرضى يعتمدون لحد كبير على الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية والعلاجات المنزلية والاستشارات الهاتفية ، "كما تقول الدكتور باجدي. كما ان استخدام أقنعة الوجه أثناء الزيارات الاجتماعية، أدى لزيادة التهابات اللثة والالتهابات الفطرية في تجويف الفم.

ومن أجل تعزيز المناعة، بدأ الناس بشرب كميات كبيرة من عصير الليمون والمشروبات المليئة بفيتامين سي والتي أدت مع الوقت إلى تآكل مينا الأسنان. كذلك بدأ الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة في تطوير نوع خاص من آفات الفم ، كما تقول الدكتورة باجدي.

 في مواجهة مثل هذه التحديات ، من المستحسن بحسب الدكتورة باجدي، عدم تأخير زيارة طبيب الأسنان. مضيفة "مع الاحتياطات المناسبة، يعد الحصول على علاجات الأسنان خيارًا أكثر أمانًا.  ولا يمكن أن يكون التطبيب عن بعد بديلاً عن الفحص الفعلي."

وتقول إن حالة صحة الأسنان هي مرآة لصحة جهازك المناعي.  ومع رفع القيود حالياً وعودة الحياة الطبيعية ومع مراعاة جميع احتياطات السلامة الخاصة بـ COVID-19، تستعد عيادات الأسنان أيضًا لعلاج المرضى.

بروتوكولات الأمان في عيادات الأسنان

اتخاذ اجراءات السلامة في عيادات الاسنان في ظل ازمة كورونا

يحرص اطباء الاسنان على علاج حالات الاسنان الطارئة لاتخاذ احتياطات كافية للحد من انتقال التلوث وانتشار العدوى. مع ضمان خلو المريض من الحمى واي علامات نشطة أخرى للعدوى اثناء زيارته العيادة بحسب باجدي.

كما يُطلب من المرضى اتخاذ بعض الاجراءات الوقائية عند القدوم لعيادة الاسنان، منها استخدام الاقنعة وارتداء القفازات وغطاء القدم الالزامي، وأخذ نموذج الموافقة والتاريخ الطبي المناسب وتزويد المرضى بمطهر لليدين، تضيف باجدي.

كذلك يتبع الاطباء إرشادات السلامة والصحة، من خلال ارتداء الرداء الطبي ومعدات الوقاية الشخصية وماسك الوجه والقفازات، ويتم تعقيم وتطهير جميع المعدات وأسطح وحدة الاسنان قبل وبعد المعاينة.

وتؤكد باجدي ان التواصل مع المرضى مستمر عبر الهاتف، للتحدث بالتفصيل عن مشاكل الاسنان الخاصة بهم، لأخذ فكرة عن خطورة مشكلتهم ويمكن نصحهم ببعض الادوية التي يجب تناولها قبل الزيارة في حال لزم الامر.