دراسة: ما العلاقة بين الربو والإصابة بفيروس كورونا

ما العلاقة بين الربو والإصابة بفيروس كورونا

ما العلاقة بين الربو والإصابة بفيروس كورونا

الأمراض التنفسية لا تزيد من الإصابة بفيروس كورونا

الأمراض التنفسية لا تزيد من الإصابة بفيروس كورونا

مرضى الربو ليسو من الفئات الأكثر تعرضًا لكورونا

مرضى الربو ليسو من الفئات الأكثر تعرضًا لكورونا

حتى وقت قريب ومنذ الإعلان عن مرض كوفيد 19 الناتج من عدوى فيروس كورونا، كانت هنالك مخاوف من ارتفاع نسبة الغابة بالمرض لدى مرضى الأمراض التنفسية، وذلك لارتباط كورونا بالجهاز التنفسي، إلا أن دراسة حديثة نفت ذلك، وأفادت بالتالي.

الربو وكورونا:

كشفت دراسة بحثية أن مرضى الربو والحساسية معرضون لخطر أقل للإصابة بفيروس كورونا، بخلاف ما كان يعتقد سابقًا أنهم من الفئات المعرضين لخطر الإصابة بكورونا، وفقا لتقرير لصحيفة time now news.

ووفقا للدراسة تم وضع الأشخاص الذين يعانون من حالات صحية موجودة مسبقًا مثل الربو في فئة عالية الخطورة للإصابة بكورونا ومضاعفاته ، ومع ذلك ، وجد الباحثون مؤخرًا أن مرضى الربو قد لا يكونون معرضين لخطر الإصابة بالفيروس، واعترفوا بالحاجة إلى مزيد من البحث في هذه المسألة ، ويجب على الناس الاستمرار في اتباع جميع إرشادات الوقاية.

تفاصيل الدراسة:

خلص الخبراء والمهنيون الطبيون إلى أن الأشخاص الذين يعانون من ظروف صحية حالية ، وأولئك الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا ، قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بالمضاعفات بسبب فيروس كورونا، تم الحديث بشكل كبير عن حالات مختلفة مثل السمنة والسكري وارتفاع ضغط الدم ومرض الانسداد الرئوي المزمن، وكذلك الأشخاص المصابين بالربو أو التهاب الشعب الهوائية.

ومع ذلك، يمكن لمرضى الربو الآن أن يتنفسوا الصعداء ، لأن الباحثين يشيرون إلى أنهم قد لا يكونون في خطر متزايد للإصابة بـكورونا ، كما كان يعتقد سابقًا.

تم نشر النتائج في مجلة الحساسية والمناعة السريرية وكتب الباحثون: "لاحظنا قابلية أقل للإصابة بـفيروس كورونا لدى مرضى الربو الموجود مسبقًا".