الأعراض الخفيفة لكورونا تؤدي إلى مناعة طويلة منه

الأعراض الخفيفة لكورونا تؤدي إلى مناعة طويلة منه

الأعراض الخفيفة لكورونا تؤدي إلى مناعة طويلة منه

 ارتفاع أعداد الإصابة بفيروس كورونا في العالم

ارتفاع أعداد الإصابة بفيروس كورونا في العالم

الكمامة تقي من عدوى فيروس كورونا

الكمامة تقي من عدوى فيروس كورونا

مازال العالم يعاني من انتشار لفيروس كورونا وارتفاع أعداد ضحاياه، في ظل الأخبار المبشرة التي تفيد بإقتراب وجود لقاح ضده، وبالحديث عن المناعة ضد فيروس كورونا، اكتشفت دراسة طبية حديثة أن من عاني من أعراض بسيطة نتيجة الإصابة بكورونا، تتكون لدينه مناعة طويلة الأمد ضده، فكيف ذلك؟

 ارتفاع أعداد الإصابة بفيروس كورونا في العالم

المناعة ضد كورونا:

أكد باحثون في الولايات المتحدة من خلال  دراسة طبية أن الأفراد الذين تعافوا من مرض فيروس كورونا ولو بشكل طفيف، قد طوروا ذاكرة مناعية وقائية ضد العامل المسبب لمتلازمة الجهاز التنفسي الحادة الوخيمة.

ووجد التحليل الذي أجراه الفريق، وفقًا لما جاء في الدراسة المنشورة في مجلة "Cell" ، أن المرضى المتعافين الذين ظهرت عليهم أعراض خفيفة من فيروس كورونا، قد طوروا ذاكرة مناعية متعددة الأوجه خاصة بـ كورونا، والتي تم الحفاظ عليها طوال مدة الدراسة.

تفاصيل الدراسة:

أجرى الفريق تحليلاً للاستجابات المناعية المحددة لـ كورونا في شهر واحد وثلاثة أشهر بعد ظهور الأعراض بين الأفراد الذين تعافوا من COVID-19 الخفيف.

طور غالبية المشاركين أجسامًا مضادة IgG خاصة بـ بفيروس كورونا، والأجسام المضادة المعادلة، وخلايا الذاكرة B وT التي استمرت لمدة 3 أشهر على الأقل.

بعد 3 أشهر من ظهور الأعراض، شكل الأفراد المتعافون ترسانة موسعة من خلايا الذاكرة الخاصة بالفيروس والتي أظهرت السمات المميزة للمناعة المضادة للفيروسات، وشمل ذلك زيادة عدد خلايا الذاكرة B الخاصة بالعوامل الممرضة (MBCs) التي كانت قادرة على التعبير عن الأجسام المضادة المعادلة ضد الفيروس.