النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

ماهو البروتوكول المناسب لعلاج مريض فيروس كورونا في المنزل

ماهو البروتوكول المناسب لعلاج مريض فيروس كورونا في المنزل
1 / 3
ماهو البروتوكول المناسب لعلاج مريض فيروس كورونا في المنزل
مراقبة تطور الأعراض مهم أثناء العزل المنزلي
2 / 3
مراقبة تطور الأعراض مهم أثناء العزل المنزلي
مريض كورونا يمكن أن يتناول المسكنات أنثاء العلاج بالمنزل
3 / 3
مريض كورونا يمكن أن يتناول المسكنات أنثاء العلاج بالمنزل

ماهو البروتوكول المناسب لعلاج مريض فيروس كورونا في المنزل، هو بروتوكول دولي معتمد وجهت بإتباعه مختلف وزارات الصحة سواء في السعودية أو في بقية دول العالم، ونشرته صحيفة "ذا صن" البريطانية، وهو كالتالي:

ماهو البروتوكول المناسب لعلاج مريض فيروس كورونا في المنزل:

  • العزل الذاتي:

يجب الالتزام بالعزل الذاتي فور ملاحظة الأعراض وعدم مخالطة باقي أفراد الأسرة مع الإبقاء على التهوية الجيدة للغرف. وتجنب استخدام مطبخ وحمام المنزل مع الآخرين، إن أمكن، والبقاء طوال الوقت داخل الغرفة والخروج عند الضرورة فقط.

  • ترطيب الجسم:

يراعى تناول الكثير من السوائل للحفاظ على ترطيب الجسم وتجنب الجفاف. وتنصح الإرشادات بتناول ما يوازي 2 لتر يوميا على الأقل أو شرب الماء والسوائل كلما شعر الشخص بالعطش، ويمكن الاسترشاد بلون البول الغامق كعلامة على الجفاف وضرورة تناول المزيد من المياه.

  • تناول الباراستامول:

ينصح الأطباء بتناول المصابين بأعراض خفيفة لعدوى كورونا لأقراص باراستامول لتخفيفها. ويحذرون من تناول إيبوبروفين، في حين أن خبراء في جامعة كينغز كوليدج لندن أجروا دراسة مؤخرا أفادت أن استخدام مضادات الالتهاب آمن لمرضى كوفيد-19 إلا إنها على الأرجح لن تهدئ الأعراض.

  • الراحة والنوم:

يعد النوم عنصرا أساسيا في بناء الطاقة وتعافي الجسم. وعندما يصاب الجسم بالعدوى فإن الشخص يشعر بالنعاس والتعب إذ يكون طاقة مسخرة لمحاربة العدى الفيروسية للاستشفاء.

  • الحذر ومراقبة الأعراض:

يؤكد الخبراء على ضرورة التزام الحذر واتباع الاحتياطات الواجبة ومراقبة الأعراض التي تظهر عن كثب، والمسارعة بطلب رعاية طبية فور تدهور الحالة، بما يشمل:

1. النهجان (التنفس بسرعة أكبر) حتى في حالة الراحة.

2. عدم القدرة على ممارسة أنشطة بسيطة مثل الاستحمام وتناول الطعام ومشاهدة التلفزيون أو القراءة.

3. بدء الخلط والهذيان.

4. عدم القدرة على إكمال جمل المحادثة دون أخذ أنفاس إضافية.

5. تحول لون الوجه أو الشفتين إلى الزرقة.

ملاحظة: قبل قيامك أو اتباعك هذا العلاج أو هذه الطريقة الرجاء استشارة الطبيب المختص.

×