اسباب تجعل مرض كورونا يصبح قاتلاً لدى الشباب

اسباب تجعل مرض كورونا يصبح قاتلاً لدى الشباب

اسباب تجعل مرض كورونا يصبح قاتلاً لدى الشباب

بإمكان كورونا مهاجمة الشباب حتى الذين يتمتعون بصحة جيدة

بإمكان كورونا مهاجمة الشباب حتى الذين يتمتعون بصحة جيدة

التكوين الجيني لدى الشباب قد يكون سبباً وراء تدهور صحة الشباب بسبب كورونا

التكوين الجيني لدى الشباب قد يكون سبباً وراء تدهور صحة الشباب بسبب كورونا

منذ ظهور فيروس كورونا المستجد أواخر يناير الماضي في مدينة ووهان الصينية وتفشيه حول العالم بشكل غير مسبوق، جاءت الأخبار والشائعات لتتحدث عن أن فيروس "كوفيد-19" لا يصيب إلا كبار السن ومن يعانون من أمراض مزمنة.

إلا أن الدراسات والأبحاث والإصابات كذبت هذه المزاعم، مع تسجيل عدد لا بأس به من الإصابات بفيروس كورونا الجديد بين الشباب وحتى الأطفال. كما أن الوباء لم يحصد أرواح الكبار فقط بل طال فتئي الشباب والصغار أيضاً.

ويبدو أن هناك عوامل وأسباب تجعل من مرض "كوفيد-19" قاتلاُ لدى الشباب، حسب نظريات جديدة يعمل عليها بعض الباحثين.

اسباب تجعل مرض كورونا يصبح قاتلاً لدى الشباب

فيروس كورونا الجديد لا يصيب الشباب فقط، بل يعرضهم أيضاً لمضاعفات خطيرة وقد يكون قاتلاً في بعض الحالات.

وبحسب ما نشر موقع "سكاي نيوز عربية"، فان الآثار الخطيرة للفيروس لدى صغار السن، تعد أحد ألغاز المرض المعروف باسم "كوفيد 19"، إذ بإمكانه مهاجمة الشباب الذين يبدون بصحة جيدة بمن فيهم أفراد الطواقم الطبية الذين يعالجون المرضى.

وفي هذا السياق، قدمت العديد من النظريات التي سلطت عليها الضوء صحيفة "غارديان" البريطانية، إذ يعتقد بعض الباحثين أن عدد جزيئات الفيروس الذي تصيب الفرد قد يكون له تأثير حاسم، وبالتالي فإن تلقي كمية أكبر من الرذاذ تعني حالة مرضية أسوأ.

وكان الطبيب الصين لي وين ليانغ، أحد الشباب الذين توفوا بفيروس كورونا بعدما حذر من تفشيه في بداياته. وتوفي لي عن عمر 34 عاما بعد تدهور حالته الصحية، نتيجة إصابته بفيروس كورونا على خلفية مخالطة المرضى الذين كان يعالجهم في في مدينة ووهان وسط الصين والتي تعد بؤرة الفيروس الأولى.

منظمة الصحة العالمية تحذر الشباب: لستم بمأمن من كورونا

وكانت منظمة الصحة العالمية حذرت فئة الشباب في 21 مارس الماضي، من أن فيروس كورونا المستجد قادر على إصابة وقتل الشباب، طالبة منهم تجنب الاختلاط ونقله إلى كبار السن وغيرهم من الفئات الأكثر عرضة للمخاطر.

ويشير بعض الباحثين إلى ان الاستعداد الوراثي لدى الشباب، قد تقف وراء تدهور صحة الشباب وموت بعضهم أحيانا. بمعى آخر، فإن بعض الأفراد يكونون عرضة أكثر من غيرهم لمضاعفات الفيروس في أجسادهم نتيجة لتكوينهم الجيني.

ويميل مايكل سكينر، عالم الفيروسات في إمبريال كوليدج في لندن، لهذه النظرية معتبراً أنه من المحتمل جدا أن يكون لبعض منا تركيبة جينية معينة تجعل استجابته لعدوى الفيروس سيئة. 

مراهق مصاب بكورونا يحذر الشباب من الاستهانة بالمرض

وكان مراهق أصيب بفيروس كورونا في ولاية آيوا الأمريكية، حذر الشباب من الإستهانة بمرض كورونا، واصفاً إياه "بأنه جعله يشعر كأن شاحنة اصطدمت به".

ونقلت صحيفة "نيويورك بوست" عن دميتري ميتشل، وهو طالب مبتدئ في كلية Kirkwood Community  عمره 18 عاما، إنه بدأ يعاني من السعال والحمى الشديدة في 13 مارس.

وفي حديثه مع "Good Morning America"، كشف دميتري أنه "كان طريح الفراش طوال اليوم وشعر بالتعب الشديد"، مضيفاً: "لم تتوقف عيني عن ذرف الدموع، وعانيت من أسوأ صداع شهدته على الإطلاق، وازداد سعالي سوءاً. إنه أكثر حالة مرضية عانيت منها، وأخبرت أمي أنني شعرت وكأن شاحنة اصطدمت بي".

وفي حديثه مع قناة  ABC، قال ميتشل: "أعتقد أنه بغض النظر عن عمرك وعما إذا كانت لديك ظروف صحية أم لا، فتأكد من اتباع إرشادات التباعد الاجتماعي. لا تتصرف وكأنك محصن ولا يمكن أن تتأثر".