النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

  شانيل

مجموعة CHANEL لخريف وشتاء 2022-2023 قصيدة تويد بتصاميم متجددة 32

خصصت المديرة الإبداعية لدار شانيل  CHANEL فيرجيني فيارد  Virginie Viardمجموعة الأزياء الجاهزة لخريف - شتاء 2022/2023 للتويد الذي يُعتبر ركناً لا يتجزأ من دار شانيل.

من أجل عرض دار شانيل CHANEL لمجموعة خريف وشتاء 2022-2023، إرتدى قصر الـGrand Palais Éphémère التويد بالكامل في إشادة صريحة من فيرجيني فيارد بهذا النسيج والمناظر الطبيعية المتصلة به: لون بني فاتح ترابي للمقاعد، أسود مع لقطات من ألوان البوب ​​على الجدران، أخضر شاحب للمدرج، والذي تم تصميمه لتمثيل نهر تويد في اسكتلندا، إلى مجموعة الشتاء الدافئة من توقيع فيرجينى فيارد. تقول تقاليد الدار أن خلال جولاتها في الريف قامت بجمع الزهور والمساحات الخضراء كمراجع للألوان التي أرادتها من صانعي الأقمشة هناك.

يعتبر التويد ركنًا لا يتجزأ من الدار ويسمح بتقديم مجموعات غير محدودة من الألوان والمواد.
أما لوحة ألوان فيارد فكانت مستوحاة من صور نهر تويد التقطت بواسطة
Inez van Lamsweerde و Vinoodh Matadin. التقط الثنائي أيضًا بعض غروب الشمس بلون الخوخ والأرجواني.

وقالت فيارد التي رسمت صورًا لكوكو شانيل مرتديًة سترات التويد الضخمة: "هناك روح إنجليزية تسري في المجموعة، من" سبنسر "إلى فرقة البيتلز". "عندما كان كارل لاغرفيلد لا يزال هنا، لم أولي اهتمامًا أقل لحياة Coco Chanel، بينما الآن، سنعود إلى المصدر."

استخدمت غابريال شانيل التويد لأول مرة في تصميم الملابس الرجالية في منتصف عشرينيات القرن الماضي، خلال رحلة إلى اسكتلندا. ثم، طلبت من حرفيها ابتكار درجات استثنائية مستوحاة من ألوان النباتات وجمال الريف والمرتفعات الاسكتلندية. لم يعد استخدامه مقصورًا على الأنشطة في الهواء الطلق، أصبح حضريًا بفضل بدلة شانيل  CHANELمنذ عام 1983، التي قدمها كارل لاغرفيلد مطرزة وبشراشيب بكل قطعة من قطع المجموعة بما في ذلك الإكسسوارات.

هيمنت ألوان الزهري، الأزرق، الأحمر، الأصفر، البنفسجي وغيرها، على المجموعة والأكسسوارات، كذلك، مزجت الدار ما بين تفاصيل متعدّدة ومتناقضة في الوقت عينه، فرأينا نقشة المربّعات مع الأزهار، الألوان المتضاربة مع بعضها مثل الأصفر مع الأزرق والزهري، الأقمشة المختلفة سوياً مثل التويد مع الصوف، الجلد مع الصوف.

باعتبارها واحدة من رموز الموضة الحديثة، يمكن القول أن سترة التويد من شانيل هي القطعة الأكثر استدامة على الإطلاق: يمكن ارتداؤها مرارًا وتكرارًا ، ونقلها عبر الأجيال.










عرض ازياء دار شانيل لموسم خريف وشتاء 2021 20

قدمت دار شانيل CHANEL مجموعتها الجديدة لموسم خريف وشتاء 2021-2022 ضمن اسبوع الموضة في باريس للألبسة الجاهزة ومثل ما عودتنا كانت المجموعة مميزة وذاخرة بالافكار التي تنوعت بين النمط الكلاسيكي والنمط الشبابي العصري.

وقد ترافقت التشكيلة باجواء ساحرة مثل العادة حيث بدت العارضات وكأنهن يمشين في غابة في الظلام والأزياء هي التي قامت بتلوين المكان.

احتفت المجموعة بالمرأة الحرة وبالأناقة الباريسية، وكان هنالك أجواء حيوية من الثمانينيات، وقد شاهدنا تشكيلة كبيرة من اجمل التصاميم التي ضمت التيورات، وتنسيقات البناطيل مع القمصان والفساتين القصيرة الناعمة والمعاطف والجمبسوت وغيرها.

اتسمت بعض التصاميم بالطابع الهيبي وبعضها اتسم بالنمط الشبابي المتمرد، ومن جهة اخرى شاهدنا التصاميم الناعمة والانثوية.

قماش التويد كان موجوداً مثل العادة، كما شاهدنا استعمال للفرو على التيورات والأقمشة الميتالك، والجلد الى جانب الشيفون والمخمل والحرير والكريب، والجينز أيضاَ الذي أضفى لمسات شبابية.

لوحة الألوان بدت هادئة وشتوية وقد تنوعت بين الاسود والرمادي والعنابي والقرميدي والأزرق والبني، اضافة الى بعض درجات الباستيل الهادئة.

ومثل العادة ضمت المجموعة تشكيلة من الاكسسوارات وقد لفتتنا الاحذية الشتوية المزينة بالفرو على وجه الخصوص.

مجموعة مميزة فيها عدد كبير من الافكار الابداعية والتفاصيل المبتكرة قدمتها دار شانيل CHANEL ضمن اسبوع الموضة في باريس لموسم خريف وشتاء 2021-2022 للألبسة الجاهزة.

×