أميرات وملكات أظهرن قوة وتفرد النساء

كيت أم لطفلين صغيرين هما الأمير جورج والأميرة تشارلوت

كيت أم لطفلين صغيرين هما الأمير جورج والأميرة تشارلوت

كيت ميدلتون أصبحت تحمل لقب أميرة ولقب دوقة كمبريدج منذ بضعة سنوات

كيت ميدلتون أصبحت تحمل لقب أميرة ولقب دوقة كمبريدج منذ بضعة سنوات

حصلت كيت على لقب اميرة بعد زواجها من الأمير وليام

حصلت كيت على لقب اميرة بعد زواجها من الأمير وليام

كيت لا تتوقف عن السفر حول العالم في زيارات رسمية

كيت لا تتوقف عن السفر حول العالم في زيارات رسمية

كيت ميدلتون دوقة كمبريدج – بريطانيا

كيت ميدلتون دوقة كمبريدج – بريطانيا

الملكة رانيا كانت امرأة صاحبة حياة مهنية مميزة قبل أن تتزوج

الملكة رانيا كانت امرأة صاحبة حياة مهنية مميزة قبل أن تتزوج

رانيا الياسين تزوجت من الملك عبد الله الثاني

رانيا الياسين تزوجت من الملك عبد الله الثاني

الملكة رانيا – الأردن

الملكة رانيا – الأردن

الأميرة ديانا هي الأميرة الأكثر شهرة في العصر الحديث

الأميرة ديانا هي الأميرة الأكثر شهرة في العصر الحديث

الأميرة ديانا – بريطانيا

الأميرة ديانا – بريطانيا

أصبحت الليدي ديانا سبنسر تحمل لقب أميرة ويلز بعد زواجها من الأمير تشارلز

أصبحت الليدي ديانا سبنسر تحمل لقب أميرة ويلز بعد زواجها من الأمير تشارلز

الأميرة آن – بريطانيا

الأميرة آن – بريطانيا

الأميرة المحاربة بينغ يانغ

الأميرة المحاربة بينغ يانغ

الأميرة جرايس كيلي – موناكو

الأميرة جرايس كيلي – موناكو

الأميرة جرايس كيلي كانت نجمة شهيرة أحبها الجميع

الأميرة جرايس كيلي كانت نجمة شهيرة أحبها الجميع

مع اقترب يوم المرأة العالمي في كل عام ، نتذكر من بين جميع النساء اللاتي أحدثن تغييرا وكان لهن أثر بالغ في عالمنا، الملكات والأميرات اللواتي يحتللن مكانة خاصة، ربما لحقيقة انتمائهم للطبقة الحاكمة مما يجعلهم الأكثر تأثيرا في صنع القرار، وربما لأن كل امرأة لا تزال تحمل في داخلها بعض من أحلام الطفولة والتي شكلت الأميرات والملكات جزء كبيرا منها (ويعود فضل كبير في ذلك إلى عالم ديزني بالطبع)، وبالرغم من أن الأميرات والملكات البريطانيات هم الأكثر شهرة وشعبية في الثقافة الغربية والعالمية، إلا أن هناك أميرات وملكات أخريات في جميع أنحاء العالم استطاعن أيضا أن يبهرن هذا العالم ويصنعن فارقا كبيرا.

وفي يوم مميز مثل اليوم العالمي للمرأة  والذي نحتفل به بإنجازات النساء من جميع أنحاء العالم، لا يسعنا سوى أن نتذكر هؤلاء الأميرات والملكات الرائعات، بداية من الأميرة المحاربة بينغ يانغ وحتى كيت ميدلتون دوقة كمبريدج.

 تعالوا لنتعرف على أكثر الأميرات والملكات اللاتي أظهرن قوة وتفرد النساء:

الأميرة المحاربة بينغ يانغ (Pingyang) – الصين:

الأميرة بينغ يانغ (عرفت في الماضي باسم " تشاو" Zhao) هي أقرب لشخصية "مولان" الشهيرة في الأدب الشعبي الصيني، بينغ يانغ هي ابنة الإمبراطور غاوزو تانغ (Emperor Gaozu of Tang) وولدت في عام 598، عندما قام والدها غاوزو بقيادة ثورة على سلالة سوي (Sui dynasty) الحاكمة في الصين، اضطرت بينغ يانغ وزوجها للمغادرة منزلهم والهرب لتجنب القتل بتهمة الخيانة، ولكنها في وقت لاحق عادت إلى موطنها وقامت ببيع ممتلكاتها لشراء درع وأسلحة، ثم قامت بالمشاركة في تدريب مجموعة من المزارعين، وبعد أن أصبح لديها جيش صغير من المحاربين قامت بضمهم إلى الجيوش الصغيرة الثائرة من البلدات القريبة حتى أصبح لديها جيش يزيد عدده عن 70 ألف مقاتل وأصبح يعرف باسم "جيش السيدة"، في النهاية تمكنت بينغ يانغ من معاونة والدها على إنهاء حكم سلالة سوي، واصبح والدها هو الإمبراطور الأول في سلالة تانغ (Zang dynasty) الحاكمة بمساعدة جيش ابنته، الأكثر إثارة للانبهار أن بينغ يانغ قامت بكل هذا وعمرها لا يتجاوز 20 عام.

الأميرة جرايس كيلي (Grace Kelly) – موناكو:

الأميرة جرايس كيلي كانت نجمة شهيرة أحبها الجميع قبل سنوات من لقائها وزوجها من الأمير رينيه الثالث (Prince Rainier III) أمير موناكو الراحل، ولدت جرايس كيلي في ولاية فيلاديلفيا الأمريكية، ولقد اشتهرت في حقبة الخمسينيات بعد مشاركتها في بطولة أفلام ناجحة مثل " Dial M for Murder"، " To Catch a Thief"، " The Country Girl"، وفي عام 1955 وأثناء مشاركتها في مهرجان كان السينمائي الدولي، تمت دعوتها إلى إمارة موناكو من أجل جلسة تصوير ومقابلة أميرة موناكو، جرايس كيلي والأمير رينيه الثالث لم يتمكنا من إخفاء حبهما، وبعدها بما يزيد قليلا عن العام تزوج الاثنان في حفل زفاف أسطوري في عام 1956 وأنجبا خلال زواجهما ثلاثة أبناء.

جرايس كيلي تركت العمل في التمثيل بعد زواجها للتفرغ لدورها كأميرة، ولقد اشتهرت خلال حياتها بأعمالها الخيرية حيث قامت بتأسيس مؤسسة " Mondiale" وهي مؤسسة غير ربحية تهدف إلى تقديم المساعدة للأطفال من جميع أنحاء العالم، وكانت أميرة موناكو الراحلة، صاحبة التقليد السنوي في موناكو لاستضافة الأطفال الفقراء في القصر الأميري في موناكو وتقديم الحلوى والهدايا لهم، إلى جانب ذلك، عملت الأميرة جرايس كيلي على تطوير المؤسسات والمعارض الفنية في موناكو وتقديم الدعم للفنانين المحليين، ولقد استمرت الأميرة جرايس كيلي في أعمالها الخيرية والإنسانية حتى وفاتها المأساوية في حادث سيارة في عام 1982.

الأميرة ديانا (Princess Diana) – بريطانيا:

أصبحت الليدي ديانا سبنسر (Diana Spencer) تحمل لقب أميرة ويلز بعد زواجها من الأمير تشارلز (Prince Charles) ولي عهد بريطانيا، في عام 1981، الأميرة ديانا هي الأميرة الأكثر شهرة في العصر الحديث، وسائل الإعلام كانت تلاحقها باستمرار حتى أنها كانت تجد صعوبة حقيقية في مغادرة منزلها في كل مرة بسبب ملاحقة الصحفيين المستمرة لها، ديانا التي أطلق عليها أسماء مثل "أميرة الشعب"، "أميرة القلوب"، كانت من رواد العمل الخيري في مجال مكافحة مرض الإيدز، وفيروس HIV، كما اشتهرت باهتمامها بدعم المشردين والأطفال الفقراء، ولقد استمرت في متابعة أعمالها الخيرية حتى بعد طلاقها من الأمير تشارلز في عام 1996 وحتى وفاتها بعدها بعام في حادث سيارة مأساوي في باريس أثناء محاولة سائق سيارتها الهرب من ملاحقة مصوري الباباراتزي. أسست بعد وفاة الأميرة ديانا مؤسسة خيرية تحمل اسمها تقدم المساعدة للاجئين والفقراء في قارة أفريقيا.

الملكة رانيا (Queen Rania) – الأردن:

الملكة رانيا كانت امرأة صاحبة حياة مهنية مميزة قبل أن تتزوج من الملك عبد الله الحسين (King Abdullah bin Al-Hussein)، حيث عملت بعد أنهت دراستها الجامعية في تخصص إدارة الأعمال في عدة وظائف بالإضافة إلى عملها لدى شركة " Apple Inc."، رانيا الياسين تزوجت من الملك عبد الله الثاني الذي كان يحمل آنذاك لقب أمير، في عام 1993 وظلت تحمل لقب أميرة لمدة 6 سنوات حتى توج زوجها ملكا للأردن في عام 1999 وأصبحت بعدها ملكة للأردن، منذ ذلك الحين قامت الملكة رانيا بتأليف أربعة كتب، وقامت بجهود كبيرة من أجل دعم التعليم في الأردن، ودعم الأطفال والشباب، بالإضافة إلى جهودها من أجل الحد بين تصادم الحضارات والثقافات وتشجيع التبادل الثقافي بين دول وشعوب العالم المختلفة، الملكة رانيا قامت بدور كبير أيضا في محاولة إيجاد علاج لأزمة اللاجئين، ولقد تم تكريمها مؤخرا في ألمانيا على جهودها في ذلك المجال.

الأميرة آن (Princess Anne) – بريطانيا:

الأميرة آن أحبت رياضة الفروسية أكثر من حبها للحفلات والمناسبات الرسمية، ولقد أصبحت فارسة محترفة وفازت بعدة جوائز خلال فترة شبابها، حتى أنها مثلت بريطانيا في أولمبياد 1976 في مونتريال، الأميرة آن وترتيبها الثاني عشر في ولاية عرش بريطانيا، تعد واحدة من أكثر الأميرات نشاطا وتفانيا في العمل فهي تعمل مع أكثر 200 مؤسسة خيرية كما تشارك والدتها ملكة بريطانيا في الكثير من المهام الرسمية.

كيت ميدلتون (Kate Middleton) دوقة كمبريدج – بريطانيا:

كيت ميدلتون أصبحت تحمل لقب أميرة ولقب دوقة كمبريدج منذ بضعة سنوات فحسب وتحديدا منذ عام 2011 بعد زواجها من الأمير وليام (Prince William)، ولكن خلال تلك السنوات القليلة استطاعت أن تحظى بمكانة مميزة في قلوب البريطانيين، بالإضافة إلى عملها مع العديد من المؤسسات والجمعيات الخيرية، فإن كيت ميدلتون تقوم في الوقت الحالي بعمل مميز من أجل زيادة الوعي اتجاه قضية الصحة النفسية ومحاولة تغيير نظرة المجتمع للأمراض النفسية والعقلية، بالإضافة إلى ذلك فإن كيت لا تتوقف عن السفر حول العالم في زيارات رسمية بالرغم من انشغالها في دورها كأم لطفلين صغيرين هما الأمير جورج (Prince George) والأميرة تشارلوت (Princess Charlotte).

بالصور: اجمل الاميرات منذ الطفولة حتى الزفاف!

السيرة الذاتية للأميرات والملكات قبل زواجهن من العائلة المالكة

أغرب أسماء الأميرات والملكات

عادات الملكات... عجائب وغرائب

أعداد مجلة هي