دراسة: خطورة الجلوس بعد تناول وجبة الغداء

 الجلوس أمام التلفزيون بعد الغداء خطر على الصحة

الجلوس أمام التلفزيون بعد الغداء خطر على الصحة

الجلوس بعد الغداء يسبب السكتة الدماغية

الجلوس بعد الغداء يسبب السكتة الدماغية

ممارسة الرياضة تقي من السكتات الدماغية.

ممارسة الرياضة تقي من السكتات الدماغية.

كثيرة هي العادات و الأمور التي نفعلها يوميا ثم نكتشف أنها مضرة وخطيرة على الصحة، وفي مثال على ذلك بات محل دراسات طبية هو الجلوس ومشاهدة التلفزيون بعد تناول وجبة الغذاء، حيث أفادت دراسة حديثة خطورة هذه العادة، إليكم الدراسة.

خطورة الجلوس بعد تناول وجبة الغداء:

توصلت دراسة حديثة جرى نشرها في مجلة الرابطة الأمريكية لطب القلب إلى أن الجلوس لعدة ساعات لمشاهدة التلفاز بعد تناول وجبة الغداء هو أسوأ النشاطات الساكنة التي يمكن للمرء القيام بها، حيث إنه يزيد من خطر السكتة الدماغية والوفاة المبكرة بنسبة 50% وذلك بالمقارنة مع الأشخاص الذين يتجنبون مثل هذا الفعل.

وبحسب الدراسة، فإن أنواع الجلوس المُطوّل تتباين في خطرها، وإن الجلوس لساعات طويلة لمشاهدة التلفاز بعد تناول الغداء يزيد من مستويات السكر والكوليسترول في الدم، حيث إن سكون العضلات يعيق التخلص من السكريات والدهون في الأوعية الدموية.

تفاصيل الدراسة:

اشتملت الدراسة على حوالي 3600 شخص، استمر الباحثون في متابعتهم لمدة 9 سنوات. أفاد المشاركون عن عدد ساعات وتوقيت جلوسهم، سواءً أمام التلفاز أو في أثناء القيام بالأعمال المختلفة. كما أفادوا عن العادات الرياضية التي يمارسونها.

نتيجة الدراسة:

وجد الباحثون بأن الأشخاص الذين شاهدوا التلفاز لمدة 4 ساعات أو أكثر يومياً ازداد لديهم خطر النوبات القلبية، أو السكتات الدماغية، أو الوفاة المبكرة بنسبة 50% وذلك بالمقارنة مع الأشخاص الذين جلسوا لأقل من ساعتين أما التلفاز.

وبحسب الباحثين، فإن الجلوس لممارسة الأعمال المكتبية لفترة طويلة كان ضرره أقل من الجلوس لنفس الفترة لمشاهدة التلفاز، وأن سبب ذلك يعود إلى أن مشاهدة التلفاز كثيراً ما تكون بعد أو أثناء تناول الطعام.

ويُشير الباحثون إلى أنه من الممكن الحد من خطر الجلوس أمام التلفاز بممارسة بعض التمارين الرياضية، بحيث تصل إلى 150 دقيقة أسبوعياً.