متلازمة العيون الراقصة وكيفية علاجها

متلازمة العيون الراقصة وكيفية علاجها

متلازمة العيون الراقصة وكيفية علاجها

ليس هناك علاج محدد للرأرأة وانما علاج لامالة الرأس

ليس هناك علاج محدد للرأرأة وانما علاج لامالة الرأس

تحدث متلازمة العيون الراقصة نتيجة تغيير باداء خلايا الدماغ

تحدث متلازمة العيون الراقصة نتيجة تغيير باداء خلايا الدماغ

الرأرأة أو ترجرج الحدقة الاضطراري، هو شكل من حركات العين اللاإرادية أو (الإرادية في بعض الحالات النادرة) التي تكتسب في مراحل الطفولة المبكرة أو في مراحل لاحقة. 

ويشجع الأطباء في مستشفى مورفيلدز للعيون على ضرورة معرفة أسباب هذا المرض وأعراضه التي تتسبب في درجة من القصر أو الرؤية المحدودة، والذي يؤثر على واحد في كل 1000 شخص.

كيف تحدث متلازمة العيون الراقصة

تحدث الرأرأة أو اهتزاز العين المؤدية إلى حركات متأرجحة وسريعة في العينين من جانب إلى جانب ومن أعلى إلى أسفل نتيجة تغيير في أداء خلايا الدماغ، خاصةً في المنطقة المسؤولة عن حركة العين.

وهناك نوعين من الرأرأة: 

•    رأرأة خلقية تظهر في الأشهر الأولى من الولادة. 

•    رأرأة تتطور مع الحياة. 

ويلاحظ الخبراء في مستشفى مورفيلدز للعيون في دبي أن هذا المرض شائع وأكثر انتشارا بين الأطفال، ويمكن أن يكون عيبا خلقيا (منذ الطفولة) أو مكتسباً. وعادةً ما يظهر المرض في الأطفال عند الولادة أو في الأشهر الستة الأولى، بينما يمكن أن يتطور المرض نتيجة الإصابة بأمراض مثل التصلب المتعدد وورم في المخ وعدوى الأذن الداخلية والصدمات (اصابات الرأس) وحتى كآثار جانبية لبعض الأدوية والعقاقير الطبية.

جميع أنواع الرأرأة تكون لا إرادية، مما يعني أن المرضى لا يستطيعون التحكم بأعينهم. ووفقا للخبراء في مستشفى مورفيلدز، فإن معظم هؤلاء المرضى يعانون من نوع من الاعاقة البصرية، والتي تتراوح من خفيفة للغاية إلى شديدة.

وتحدث الإصابة بالمرض إما منفرداً أو يكون مرتبطاً بحالات طبية أخرى. وتشمل المؤشرات الرئيسية للحالة اهتزاز العين وضعف الرؤية وإمالة الرأس.

كيفية علاج العيون الراقصة

ليس لمرض رأرأة العين أو متلازمة العيون الراقصة علاج محدد، ولكن قد يتم علاج بعض الحالات الأساسية. 

وقد يلجأ المصابون بالرأرأة أيضًا إلى إجراء عملية جراحية لعلاج إمالة رؤوسهم بجانب العلاج العصبي وغيره من العلاجات الفعالة، التي تهدف في نفس الوقت لعلاج إعتام عدسة العين والحول.

ويأمل الباحثون لامكانية تطوير الممارسات الطبية في المستقبل القريب للمساعدة في السيطرة على مرض رأرأة العين ومساعدة الأشخاص المصابين بهذا المرض.

ونظرًا لأن هذا المرض يؤثر بشكل أساسي على الأطفال، فمن الضروري النظر إلى تطوير وتعزيز الأداء الأكاديمي للمصابين بمتلازمة العيون الراقصة. ويمكن ذلك من خلال تقديم رعاية طبية أفضل ونظارات وعدسات لاصقة والعديد من الأدوات الأخرى المساعدة لعلاج ضعف البصر وتحفيز الأطفال المصابين بمرض رأرأة العين للقيام بأفضل ما لديهم في المدرسة.