دراسة: العناد وعلاقته بطول العمر

العناد يمنح صاحبه طول العمر

العناد يمنح صاحبه طول العمر

الشخص العنيد لا يتأثر بالآخرين

الشخص العنيد لا يتأثر بالآخرين

طباع الإنسان تؤثر على طول عمره

طباع الإنسان تؤثر على طول عمره

هنالك عدد من النصائح الطبية و العلمية التي تهدف إلى إطالة العمر من خلال النظام الغذائي و العيش بنمط صحي، إلا أن الغريب والحديث حاليا أن طباع الإنسان يمكن أن تكون سببا في طول العمر مثل العناد، وذلك كما جاء في الدراسة التالية.

ـاثير العناد على الصحة:

في دراسة أجرتها جامعة كاليفورنيا وجامعة روما لا سابينزا لمعرفة الأسباب النفسية التي تؤدي إلى طول العمر تبين أن العناد له دوره الكبير.

والدراسة هذه شملت مجموعة الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 90 و101 عام، والذين يعيشون في قرية نائية في إيطاليا. ورغم أن هذه الفئة العمرية كانت أسوأ من الفئة التي يبلغ متوسط عمرها بين 51 و75 سنة للناحية الصحية، ولكنهم كانوا أفضل بمراحل من الناحية النفسية والعقلية.

العناد وطول العمر:

هناك العشرات من المقالات التي تحاول «مساعدة» العنيد على التخلص من عناده، أو التي تقدم يد العون للآخرين، وبالتالي توفر لهم آليات التعامل مع الشخصيات العنيدة.. وجميعها تتمحور حول نقطة واحدة أساسية وهي أن العنيد يملك عقلية ضيقة الأفق.

ولكن الواقع أبعد ما يكون عن ذلك، العنيد لا يملك عقلية ضيقة الأفق، هو فقط يملك عقلية مختلفة عن غيره. وهناك الكثير من الأشخاص الذي يعتبرون من الفئة العنيدة، ومع ذلك يستمعون لكل وجهات النظر، ولكن وخلافاً لغيرهم يختارون ألا يتأثروا بها وأن يستمروا بالسير وفق القناعات الخاصة بهم.

وهذا يعني أن العنيد يملك عقليته الخاصة المختلفة، والتي هي نتيجة تجاربه في الحياة والتي يجب تقديرها واحترامها. وهذا التفرد ساحر لأنه يميز الشخص العنيد عن غيره ويساعد في اطالة عمره كذلك.