دراسة: علاقة أمراض العيون بطريقة القراءة

 طريقة القراءة تدل على صحة العيون

طريقة القراءة تدل على صحة العيون

دراسة: علاقة أمراض العيون بطريقة القراءة

دراسة: علاقة أمراض العيون بطريقة القراءة

راحة العيون من الأمور المهمة لسلامة العيون

راحة العيون من الأمور المهمة لسلامة العيون

يبحث العلماء في صحة العيون عن الكثير من الأمور الاتي يمكن أن تسبب الأمراض، إلا أنهم ومن جهة أخرى يلاحظوا عدد من الأمور التي تدل على وجود أمراض العيون، وهاهي دراسة تشير أن طريقة القراءة سواء سريعة أو بطيئة ترتبط بصحة العيون على النحو التالي:

علاقة أمراض العيون بطريقة القراءة:

أفادت دراسة طبية بأن الأشخاص الذين يعانون من أمراض العيون المسببة لجفاف العين يتراجع لديهم معدل القراءة ليصبح بطيئا. ويعد مرض جفاف العين المزمن من الأمراض الشائعة، وتخفق فيه الدموع الطبيعية في ترطيب العينين بالقدر الكافي مما يؤثر بشكل جذري في عملها.

تفاصيل الدراسة:

وجدت الدراسة أن هذه الحالة يمكن أن تبطئ سرعة قراءة الشخص بنسبة تصل إلى 10%، ويمكن أن تجعل من الصعب القراءة لأكثر من 30 دقيقة في المتوسط.

وأشارت الدراسة إلى أن ذوى العين الجافة لديهم أهمية إكلينيكية، فيمكنهم قراءة عدد أقل من الكلمات في الدقيقة، أي أقل من 32 كلمة في الدقيقة، مقارنة بأولئك الذين لا يعانون من هذه الحالة، والذين يقرأون بمعدل 272 كلمة في الدقيقة الواحدة .

قال الدكتور "إيسن إكبيك" من معهد (جونز هوبكنز ويلمر) للعيون في الولايات المتحدة، "اشتبهنا أن الأشخاص الذين لديهم جفاف فى العين يصبحون غير قادرين، في غالب الأمر، على الحفاظ على أداء جيد في القراءة لأن دموعهم لا تستطيع إعادة ترطيب سطح العين بسرعة كافية".

نتيجة الدراسة:

لم يستخدم المشاركون في الدراسة، الذي بلغ عددهم 186 شخصا تخطت أعمارهم الخمسين عاما، أي وصفة طبية أو قطرة للعين على مدار 24 ساعة قبل الاختبار. وقد استجاب جميع المشاركين لعدم جودة الرؤية وعدم راحة العين ، فضلا عن تأثير عدد من العوامل البيئية المسببة لشكاوى العين مثل الرياح والدخان.

وأوضح الباحثون أن الأشخاص الذين يعانون من أعراض جفاف العين المتكررة مثل: التذبذب في الرؤية والجفاف، يمكن أن يستخدموا قطرة العين، إلا أنهم سيحققون نتائج أفضل في حال خضوعهم لاختبارات وتشخيص مهني دقيق.