دراسة: الطقس البارد وعلاقته بصحة القلب

برودة الطقس ترفع من نسبة الإصابة بالنوبات القلبية

برودة الطقس ترفع من نسبة الإصابة بالنوبات القلبية

 الطقس البارد يؤثر على صحة القلب

الطقس البارد يؤثر على صحة القلب

برودة الطقس ترتبط بعدد من الأمراض

برودة الطقس ترتبط بعدد من الأمراض

البيئة المحيطة وخاصة الهواء له تأثير مباشر على صحة الإنسان من حيث الوقاية من الأمراض وتحسين الصحة، أو من منطلق التأثير السلبي من حيث التعرض للأمراض بما فيها أمراض الجهاز التنفسي، إلا أن الطقس له تأثير أكبر من ذلك وهو التأثير على صحة القلب، وذلك حسب الدراسة التالية:

الطقس البارد وعلاقته بصحة القلب:

توصلت دراسة حديثة إلى أن الطقس البارد يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بنوبة قلبية. وترجح الدراسة، التي نشرت نتائجها صحيفة ديلي ميل البريطانية، أن تحدث النوبات القلبية، التي تهدد الحياة، في الأيام الباردة والمليئة بالرياح وعندما يكون هناك القليل من أشعة الشمس.

 وتشير الدراسة إلى أنه عندما تصل درجات الحرارة إلى مستوى ما تحت الصفر فإنها تزيد من إمكان تعرض الأشخاص لأخطر أنواع النوبات القلبية بنسبة تقارب 10%، ويقول بروفيسور ديفيد إيرلينغ من جامعة «لوند» السويدية، إن من المرجح أن الطقس الجليدي قارس البرودة يسبب حالات ضيق في الأوعية الدموية مما يحد من إمدادات الأوكسجين في القلب.

وأضاف بروفيسور إيرلينغ: «تمت ملاحظة وجود صلة واضحة بين الأيام ذات درجة حرارة الهواء المنخفضة والضغط الجوي والفترات الأقصر لظهور الشمس مع خطر الإصابة بنوبة قلبية».