تغطية الانف والفم في الشتاء يحمي من ازمات الربو

تغطية الانف والفم اثناء الشتاء يحمي من ازمات الربو

تغطية الانف والفم اثناء الشتاء يحمي من ازمات الربو

يتسبب التعرض للبرد في الشتاء بحدوث ازمات الربو

يتسبب التعرض للبرد في الشتاء بحدوث ازمات الربو

يمكن ان تكون ازمات الربو خطيرة في بعض الاحيان

يمكن ان تكون ازمات الربو خطيرة في بعض الاحيان

تدفئة الهواء قبل تنفسه في الشتاء يمنع حدوث نوبات الربو

تدفئة الهواء قبل تنفسه في الشتاء يمنع حدوث نوبات الربو

الربو من أبرز أمراض الجهاز التنفسي وأكثرها حدة خاصة في فصل الشتاء أو عند تغير المناخ وتناثر الغبار، وهو من الأمراض التي تبدأ مع الأطفال الصغار ويمكن أن تستمر لعمر متقدم على الرغم من شفاء الكثيرين من هذه المشكلة الصحية.

ولمواجهة المخاطر التي تحدق بمرضى الربو خلال فصل الشتاء وتجنب أزمات الربو التي يمكن أن توصل ببعضهم إلى المستشفى لعدة أيام، ينصح الخبراء بضرورة تدفئة الأنف والفم لمنع هذه الأزمات وذلك من خلال ارتداء وشاح صوفي.

الوشاح يحمي من أزمات الربو في الشتاء

هذا ما نصحت به جمعية الربو الخيرية في بريطانيا، خاصة للأشخاص الذين يعانون من مرضى الربو ويخشون التعرض للأزمات في الشتاء، وذلك من خلال ارتداء وشاح لتغطية الأنف والفم لمنع التعرض لأزمات الربو خلال الشتاء الحالي.

وقالت الجمعية إن تنفس الهواء البارد في الشتاء قد يؤدي إلى تضييق مجري التنفس ويتسبب في حدوث أزمة ربو لثلاثة أشخاص من أصل أربعة. وهو ما قد يؤدي أيضا إلى السعال والتنفس المصحوب بالصفير واللهاث بغية التنفس.

وتحمل حملة الجمعية شعار "الوشاح قد ينقذ حياة إنسان"، إلا أنه ليس البديل النهائي لأدوية الربو بحسب القيمين على الجمعية.

ويقول حوالي 4 ملايين شخص مصابين بالربو في بريطانيا، إن التعرض للهواء البارد في الشتاء يضاعف أعراض المرض لديهم ويعجل في حدوث أزمة الربو.

هذا ويعاني 5 ملايين و500 ألف شخص من الربو في بريطانيا، من بينهم حوالي مليون طفل معرضين للإصابة بأزمات الربو خلال موسم البرد. وتوفي بسبب الربو في العام الماضي 1410 أشخاص.

وبحسب الدكتور اندي ويتامور، طبيب مختص في الربو وممارس عام، فإن مجرد الخروج في يوم بارد قد يكون فيه تهديد للحياة للكثير ممن يعانون من الربو.

ويضيف أن العيش في أماكن باردة يعني عدم القدرة على تجنب الطقس البارد في الشتاء، لكن بالنسبة للأشخاص المصابين بالربو، فينصحهم بتغطية الأنف والفم لتدفئة الهواء قبل تنفسه، وهو ما يقلل من خطر التعرض لأزمة الربو بشكل كبير.