تحذير من استخدام غفوة المنبه

تصفح الاجهزة الذكية ليلاً يمكن ان يسبب مشاكل النوم

تصفح الاجهزة الذكية ليلاً يمكن ان يسبب مشاكل النوم

غفوة النوم يمكن ان يكون لها اثار سلبية على الصحة

غفوة النوم يمكن ان يكون لها اثار سلبية على الصحة

يعاني الكثيرون من مشاكل النوم

يعاني الكثيرون من مشاكل النوم

استخدام غفوة المنبه يمكن ان يزيد من مشاكل النوم

استخدام غفوة المنبه يمكن ان يزيد من مشاكل النوم

تناول الكافيين ليلاً يمكن ان يزيد مشاكل النوم

تناول الكافيين ليلاً يمكن ان يزيد مشاكل النوم

غفوة المنبه هي اللحظات القليلة التي نقضيها كل يوم صباحاً نحاول العودة للنوم وكسب بضعة دقائق منه بعد سماع صوت المنبه المضبوط على وقت معين، وهي بالرغم من جمالها واتخاذ الكثيرين منها وسيلة للاستفادة من بعض الوقت مستغرقين في النوم، الا انها تحمل مخاطر صحية ينبه اليها خبراء الاعصاب.

غفوة المنبه قد تكون سيئة صحياً

يحذر علماء الاعصاب من مغبة تكرار غفوة المنبه على المدى الطويل، ومنهم البروفسور ماثيو ووكر عالم الاعصاب في مركز علوم النوم البشرية بجامعة كاليفورنيا الامريكية. وبحسب العالم الامريكي، فإن غفوة النوم  يمكن ان تفاقم من مشاكل النوم التي يعاني منها الكثيرون حول العالم.

والمعروف ان قلة النوم لاقل من 6 ساعات يومياً يمكن ان تؤدي للاصابة بامراض صحية عديدة منها الاكتئاب والزهايمر والقلق والسكري، اضافة للعلاقة الوثيقة بين مشاكل النوم وزيادة الوزن.

ويشير ووكر الى ان غفوة المنبه التي يلجأ اليها البعض، يمكن ان تكون لها اثار سلبية على صحة الانسان لجهة القلب والاوعية الدموية خلال وقت قليل، وهو ما يمكن ان يؤدي لزيادة الاصابة ب امراض القلب في مرحلة متقدمة.

لذا ينصح ووكر بضرورة التخلي عن هذه العادة وضمان الحصول على نوم جيد لا يقل عن 7 ساعات يومياً للاستيقاظ بنشاط دون الحاجة لاستخدام غفوة المنبه. 

كما لا ينصح العالم الامريكي بشرب القهوة منزوعة الكافيين قبل النوم وبعد تناول العشاء، كون الكافيين يمكن ان ينشط مادة "ادينوسين" الكيميائية في الدماغ وهي مادة تساعد على النوم. مضيفاً ان نصف كمية الكافيين يمكن ان يبقى في الدماغ لساعدات طويلة بعد فترة من تناوله.

ما هي مشاكل النوم؟

يعاني بعض الاشخاص من مشاكل متعددة في النوم، منها النوم والاستيقاظ بصورة مستمرة او المعاناة في النوم الجيد لساعات طويلة يومياً، كما يشعر البعض كأنهم لم يناموا مطلقاً.

وتقف اسباب كثيرة وراء مشاكل النوم، منها التوتر والقلق او الاكتئاب وكذلك التغيرات الهرمونية عند النساء في فترة نزول الدورة الشهرية، كما ان تغيير مكان النوم او تغيير الساعة البيولوجية بسبب السفر يمكن ان يصيبنا بمشاكل النوم.

ولا ننسى بالطبع تناول الطعام ليلاً او تناول المشروبات الغنية بالكافيين او مشروبات الطاقة، فضلاً عن استخدام الحاسوب او الاجهزة الذكية او مشاهدة التلفاز او النوم في غرفة مضاءة، وحالياً نشهد حالات من مشاكل النوم بسبب الاستغراق الشديد في الاطلاع على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويمكن علاج مشاكل النوم بالتخلي عن معظم العادات السيئة التي نقوم بها قبل النوم، واخذ حمام دافئ او الاستماع للموسيقى الخفيفة وتحضير الغرفة بضوء خافت او معتمة مع مراعاة ان تكون حرارة الغرفة مناسبة وكذلك الاغطية والوسائد والمراتب ملائمة وتعطي احساساً كبيراً بالنوم الجيد.