النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

ما العلاقة بين تناول الطعام في وقت متأخر والشيخوخة.. دراسة تجيب

اضطراب الساعة البيولوجية يسبب الشيخوخة المبكرة
1 / 3
اضطراب الساعة البيولوجية يسبب الشيخوخة المبكرة
تناول الطعام بدون تنظيم للمواعيد خطر على الصحة
2 / 3
تناول الطعام بدون تنظيم للمواعيد خطر على الصحة
ما العلاقة بين تناول الطعام في وقت متأخر والشيخوخة
3 / 3
ما العلاقة بين تناول الطعام في وقت متأخر والشيخوخة

الحياة الحديثة والعصرية وبصفتها السريعة والمزدحمة، فرضت علينا تغيرات كبيرة وجذرية، أهم تلك التغييرات هي الأنظمة الغذائية وعادات النوم، والتي باتت تؤثر بها بشكل كبير طبيعة العمل والضغوط الحياتية وغيرها.

وبالتأكيد فإن لكل ذلك تأثير على الصحة العامة، وبالفعل كثير من الدراسات الطبية والبحوث الصحية ربطت بين التغيرات الحياتية التي فرضتها الحياة الحديثة والإصابة بأمراض عدة.

واحدة من أبرز تلك التغيرات هو عدم ثبات مواعيد تناول الطعام، والاعتماد على تناول الطعام في نهاية اليوم، وتأتي دراسة لتربط بين ذلك وبين الشيخوخة المبكرة، وعن ذلك إليكم التفاصيل.

مواعيد الطعام والشيخوخة

تناول الطعام بدون تنظيم للمواعيد خطر على الصحة
تناول الطعام بدون تنظيم للمواعيد خطر على الصحة

أظهرت دراسة جديدة نشرتها مجلة Science مؤخرًا أن تناول الطعام بسرعة وفي وقت متأخر من اليوم، يمكن أن يسبب تقدماً سريعاً في الشيخوخة، وذلك في دلالة على عدم وجود تنظيم لأوقات تناول الطعام، أو تناول الطعام في أي وقت.

وقالت خبيرة التغذية الأمريكية، أونيكس أديجبولا: "عندما تأكل مبكرًا، يكون لدى جسمك المزيد من الوقت لهضم طعامك واستخدام الطاقة من ذلك الطعام، موضحة أنه في حال تناول الطعام في وقت متأخر من اليوم، يقوم الجسم بهضم الطعام أثناء النوم ما قد يؤدي إلى مشاكل مثل عسر الهضم أو ارتداد الحمض."

الساعة البيولوجية والصحة العامة

اضطراب الساعة البيولوجية يسبب الشيخوخة المبكرة
اضطراب الساعة البيولوجية يسبب الشيخوخة المبكرة

أضافت خبيرة التغذية أن ساعة الجسم الطبيعية، أو إيقاع الساعة البيولوجية، يتم تنظيمها من خلال إفراز هرمونات معينة وتتأثر أيضًا عندما يأكل الشخص، وتستهلك خلايا الجسم طاقة أقل عندما لا تعمل بجهد كبير، لذلك تتراكم الدهون عندما لا يتم استخدامها كثيرًا.

وتوضح أديجبولا، أن إيقاع الساعة البيولوجية هو ساعة داخلية تنتظم عندما نشعر باليقظة أو بالنعاس، وتتأثر بأشياء مثل الضوء والظلام، والطعام والتمارين الرياضية، والتوتر. ومن المهم أن نلاحظ أنه عندما نأكل في وقت متأخر من الليل، يمكن أن يؤدي ذلك إلى التخلص من إيقاع الساعة البيولوجية لدينا ويجعل من الصعب علينا النوم والاستمرار في النوم، كما يمكن أن يؤدي ذلك بدوره إلى مشاكل مثل الحرمان من النوم، والذي تم ربطه بمشاكل صحية مثل السمنة وأمراض القلب والسكري.

وفي الختام، ومن نتائج الدراسة السابقة يتضح لك عزيزتي القارئة أهمية تنظيم الوجبات الرئيسية خلال اليوم، وما لها من دور في تنظيم الساعة البيولوجية في الجسم، وننصح بمراجعة طبيب مختص لمساعدتك على وضع نظام غذائي يحافظ على صحتك بشكل عام.

×