النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

أعراض الدورة الشهرية الأكثر شيوعاً وأهم النصائح للتكيف معها

اشتهاء الحلويات احد اعراض الدورة الشهرية الاكثر شيوعا
1 / 4
اشتهاء الحلويات احد اعراض الدورة الشهرية الاكثر شيوعا
اعراض الدورة الشهرية الاكثر شيوعا واهم النصائح للتكيف معها
2 / 4
اعراض الدورة الشهرية الاكثر شيوعا واهم النصائح للتكيف معها
الطعام الصحي والرياضة يساعدان في التكيف مع اعراض الدورة الشهري
3 / 4
الطعام الصحي والرياضة يساعدان في التكيف مع اعراض الدورة الشهري
الم البطن والصداع من اعراض الدورة الشهرية الاكثر شيوعا
4 / 4
الم البطن والصداع من اعراض الدورة الشهرية الاكثر شيوعا

أعراض الدورة الشهرية الأكثر شيوعاً وأهم النصائح للتكيف معها، هي أعراض تصاحب نزول الدورة الشهرية قبلها وخلالها ويمكن أن تتفاوت بين امرأة أخرى.

وتُعتبر دورة الحيض المعروفة بإسم الدورة الشهرية أو الطمث، سلسلة شهرية من التغيرات التي يمر بها جسم المرأة للإعداد لاحتمالية الحمل. وفي كل شهر، يُنتج المبيض بويضة واحدة وتُعرف هذه العملية بالإباضة. وفي نفس الوقت، تُحضر التغييرات الهرمونية الرحم للحمل. وفي حالة حدوث عملية الإباضة وعدم تلقيح البويضة، فإن بطانة الرحم التي تكونت تخرج من خلال المهبل،وهذه هي فترة الطمث بحسب ما أشار موقع "مايو كلينك".

ووفقاً للموقع المختص، تختلف الدورة الشهرية التي يتم حسابها من أول يوم في دورة ما إلى أول يوم في الدورة التالية، من امرأة إلى أخرى. فقد يحدث تدفق دم الحيض كل 21 إلى 35 يومًا ويستمر بين 2 - 7 أيام. وخلال السنوات القليلة الأولى بعد بدء الحيض، يكون حدوث دورات شهرية لمدة طويلة أمرًا شائعًا. ومع ذلك، تقصر مدة دورات الحيض وتصبح أكثر انتظامًا مع تقدم المرأة في العمر.

وقد تصبح دورة الحيض لديك منتظمة بحيث تستغرق نفس المدة كل شهر أو قد تصبح غير منتظمة بعض الشيء، وقد تكون دورتك خفيفة أو شديدة ومؤلمة أو غير مؤلمة وطويلة أو قصيرة، ورغم ذلك فما تزال تُعد طبيعية. وبمعنى أشمل، تعني كلمة "طبيعي" أنه طبيعي بالنسبة لك.

اشتهاء الحلويات احد اعراض الدورة الشهرية الاكثر شيوعا
اشتهاء الحلويات احد اعراض الدورة الشهرية الاكثر شيوعا

في موضوعنا اليوم، نتطرق لأبرز أعراض الدورة الشهرية الشائعة بين النساء، وأهم النصائح للتكيف معها والتعامل معها بشكل صحيح، من خلال معلومات جمعناها من عدة مواقع صحية.

أعراض الدورة الشهرية الأكثر شيوعاً

كما أسلفنا، قد تختلف أعراض الدورة الشهرية من امرأة الى اخرى جراء التغييرات التي تصيب بطانة الرحم قبل الحيض. وتتأثر بوظيفة بعض الأعضاء مثل الغدة النخامية التي
تعمل على تنظيم عمل الهرمونات ومستوياتها. كما لهذها الأعراض علاقة بحال المبيضين والحالة النفسية التي قد تضاعف أعراض الدورة الشهرية أو تقلل منها.

وبالعودة لأعراض الدورة الشهرية الأكثر شيوعاً، فإنها تكون عادة على الشكل التالي:

  • حدوث آلام في أسفل البطن ناجم عن تقلصات الرحم، وتحدث هذه الآلام قبل وعند نزول الحيض ولمدة تتراوح بين 8 ساعات، وصولاً إلى 72 ساعة في بعض الحالات. إضافة إلى تشنجات وتقلصات البطن.
  • الصداع وآلام الرأس مع شعور متزايد بالتعب وفقدان القدرة على التركيز.
  • آلام أسفل الظهر جراء عسر الحيض والذي ينتج عن هرمونات البروستاغلاندين المُحفزة لانقباضات الرحم، ما يزيد من الألم في أسفل الظهر. وهي حالة تشهدها بعض النساء قبل يومين أو أكثر من نزول الدورة الشهرية، كما يمكن أن يمتد الألم ليصل إلى  الوركين والفخذين. لكنه لا يلبث أن يختفي في اليوم الثاني أو الثالث للدورة.
  • احتقان وألم في الثديين بسبب ارتفاع هرمون البروجستروم، مع زيادة في حجم الثديين عند بعض النساء.
  • احتباس السوائل في الجسم وتورم القدمين.
  • الإمساك وصعوبة الإخراج.
  • ظهور حب الشباب والبثور والإصابة بجفاف البشرة لدى البعض.
  • سرعة الإجهاد ما يعيق القدرة على القيام بأية مهام يومية سواء في المنزل أو العمل.
  • إشتهاء الحلويات بشكل كبير، فيما تشتهي بعض النساء تناول الأطعمة الدسمة.
  • الإنفعال وسرعة العصبية والإكتئاب بسبب اضطراب الهرمونات أثناء الدورة الشهرية.
  • الأرق واضطراب النوم جراء انخفاض هرمون الإستروجين عند المرأة.
  • نوبات بكاء مفاجئة وحالات من تقلب المزاج والقلق بسبب إفراز الجسم لكميات إضافية من الهرمونات.

أهم النصائح للتكيف مع أعراض الدورة الشهرية

الطعام الصحي والرياضة يساعدان في التكيف مع اعراض الدورة الشهرية
الطعام الصحي والرياضة يساعدان في التكيف مع اعراض الدورة الشهرية

الآن وقد تعرفنا سوياً على الأعراض الأكثر شيوعاً للدورة الشهرية المنتظمة عند النساء، لا بد من تحري النصائح الكفيلة بمساعدتنا على التكيف مع هذه الأعراض والتخفيف منها قدر الإمكان، كي لا تؤثر على حياتنا بشكل سلبي.

والنصيحة الأولى التي يسديها خبراء الصحة في هذا المجال، هو معرفة مواقيت نزول الدورة الشهرية والتحضر لها من خلال الإلتزام ببعض النصائح الغذائية والحياتية الآتية:

  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف والكربوهيدرات المعقدة للحفاظ على صحة الإمعاء ومنع الإمساك الذي تشهده بعض النساء قبل وخلال نزول الدورة الشهرية. ومن هذه الأطعمة، الخضروات والفواكه، البقوليات كالعدس والفاصوليا والبازلاء إضافة إلى الزبادي.
  • الحفاظ على استقرار مستوى السكر في الدم، للحد من الرغبة المتزايدة في تناول الأطعمة السكرية، ما ينعكس إيجاباً على الحالة النفسية ويمنع تقلب المزاج.
  • تجنب تناول الكافيين لاتباطه بزيادة الشعور بالقلق والعصبية خلال الدورة الشهرية، وأكثر المشروبات الغنية بالكافيين هي القهوة والشاي والمشروبات الغازية.
  • شرب ما لا يقل عن لتر ونصف أو لترين من الماء يومياً، لتخليص الجسم من السموم، زيادة ترطيب الجسم والحد من القلق والتوتر.
  • تقليل تناول الملح قدر الإمكان، سواء في الأطعمة العادية أو الجاهزة والمُصنعة.
  • الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية الصحية والتي تحتوي على نسبة منخفضة من الدهون الضارة والأملاح. وتساعد هذه الأطعمة مثل الأسماك، على منع احتباس السوائل في الجسم وتورم القدمين والأرق وتشنجات البطن.
  • تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم كمنتجات الألبان والمكسرات والسلمون والسردين والقرنبيط، لتقوية العظام ومنع آلامها أثناء الدورة الشهرية.
  • التوقف عن التدخين كونه يزيد من حدة أعراض الدورة الشهرية ويؤثر سلباً على توازن السكر في الدم وفعالية بعض المغذيات، مثل المغنيزيوم وفيتامين ب6.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم، لتقوية الجسم ومساعدته على تحمل أعراض الدورة الشهرية خاصة المتعلقة بالألم وتقلب المزاج. وتسهم الرياضة بشكل خاص في تعديل الحالة النفسية خلال نزول الحيض.
×