النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

الدكتور جون جوديسيسي لـ "هي": السكتة القلبية المفاجئة سبب للوفاة في بعض الحالات ويمكن الوقاية منها بالفحوصات الدورية

الدكتور جون جوديسيسي من مايو كلينك
1 / 3
الدكتور جون جوديسيسي من مايو كلينك
السكتة القلبية المفاجئة تسبب توقف القلب والوفاة
2 / 3
السكتة القلبية المفاجئة تسبب توقف القلب والوفاة
امراض القلب الموروثة قد تسبب السكتة القلبية المفاجئة
3 / 3
امراض القلب الموروثة قد تسبب السكتة القلبية المفاجئة

شهدنا ونشهد في الآونة الأخيرة، تزايد أعداد الأشخاص الذين يتوفون نتيجة توقف القلب بشكل مفاجئ ودون أية علامات أو تاريخ سابق لأمراض القلب. وبعض هؤلاء المتوفون هم من جيل الشباب ولا تزيد أعمارهم عن الخمسين، وهو ما يُشكل سابقة خطيرة خصوصاً بعدما ارتبطت أمراض القلب ومنها السكتة القلبية المفاجئة بكبار السن لسنوات طويلة.

وبحسب الدكتور جون جوديسيسي، أستاذ في قسم طب القلب والأوعية الدموية من مايو كلينك، فإن السكتة القلبية المفاجئة تحدث عندما يتوقف النشاط الكهربائي للقلب فجأة وبشكل غير متوقع. ويتوقف القلب في هذه الحالة عن الخفقان، ما يؤدي بالتالي إلى تعذر وصول الدم الذي ينقل الأكسجين إلى الدماغ والرئتين والأعضاء الحيوية الأخرى. وإذا لم يعاود القلب الخفقان بشكل طبيعي خلال دقائق معدودة، قد تؤدي السكتة القلبية المفاجئة إلى الوفاة فوراً.

للإجابة على أسئلة تراودنا وتراود القارئات على موقع "هي" حول أسباب توقف القلب بسبب السكتة القلبية المفاجئ، والفئات الأكثر عرضة لهذه المشكلة، كان لنا هذا اللقاء مع الدكتور جوديسيسي من مايو كلينك.

الدكتور جون جوديسيسي من مايو كلينك
الدكتور جون جوديسيسي من مايو كلينك

ما هي أسباب السكتة القلبية المفاجئة وما أعراضها ومضاعفاتها؟

يمكن أن تتسبب الكثير من أمراض القلب بالموت المفاجئ من جراء السكتة القلبية.

وتختلف الأسباب الأكثر شيوعاً للسكتة القلبية المفاجئة باختلاف الفئة العمرية. فالمشاكل المرتبطة بنشاط القلب الكهربائي والناجمة عن نوبة قلبية بفعل انسداد أحد الشرايين الرئيسية التي تضخ الدم من القلب وإليه، هي المُسبب الرئيسي للسكتة القلبية المفاجئة لدى البالغين الذين يزيد عمرهم عن 40 عاماً.

أما أمراض القلب الموروثة مثل متلازمة اختلال النُظم القلبية (long QT syndrome) واعتلال عضلة القلب الناجم عن عدم انتظام ضربات القلب، فهي السبب الرئيسي للعديد من السكتات القلبية المفاجئة التي تصيب الأطفال والشباب. ولسوء الحظ، لا يوجد لغاية اليوم سبب واضح لبعض السكتات القلبية المفاجئة، وخاصة لدى المرضى الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و40 عاماً.

وبالرغم من أن بعض المرضى قد يشعرون بتسارع دقات القلب أو الدوخة قبل فقدان السيطرة التامة، يبقى فقدان الوعي المفاجئ من الأعراض الأكثر شيوعاً للسكتة القلبية. ويُعد الموت من المضاعفات الأكثر خطورة للسكتة القلبية. أما بالنسبة للمرضى الذين يبقون على قيد الحياة بعد إصابتهم بسكتة قلبية، فيُعد تلف الدماغ الناجم عن نقص الأكسجين من المضاعفات الأكثر خطورة.

من الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالسكتة القلبية المفاجئة، وهل يؤثر العمر على السكتة القلبية المفاجئة؟

يزداد خطر الإصابة بالسكتة القلبية المفاجئة مع التقدم في العمر، علماً أنها تصيب بشكل أساسي أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و75 عاماً.ويُعزى ذلك بشكل كبير إلى عوامل الخطر المرتبطة بالقلب والأوعية الدموية، مثل ارتفاع معدل الكوليسترول،ارتفاع ضغط الدم،السكريوالتدخين،والتي تزداد مع تقدّمنا بالسن وتزيد من احتمالات انسداد شرايين القلب.

امراض القلب الموروثة قد تسبب السكتة القلبية المفاجئة
امراض القلب الموروثة قد تسبب السكتة القلبية المفاجئة

هل ترتبط اضطرابات نبض القلب بالسكتة القلبية المفاجئة، وكيف يجري تشخيصها؟

تتسبب مجموعة محددة من اضطرابات نبض القلب أو المشاكل المرتبطة بنشاط القلب الكهربائي، والمعروفة بعدم انتظام دقات القلب البطيني والرجفان البطيني،بسكتة قلبية مفاجئة. وبعد إصابة المريض بسكتة قلبية مفاجئة، يجري رصد هذه الإضطرابات في معظم الأحيان عبر استخدام جهاز خارجي لوقف رجفان القلب (AED)، وهو جهاز يمكنه تحديد مثل هذه الإضطرابات وإعطاء صدمة كهربائية لوقف الرجفان وإعادة تنظيم دقات القلب.

لهذا السبب، من المهم جداً توفر هذا الجهاز بشكل سريع ووجود أشخاص مُدربين على استخدامه، لزيادة فرص نجاة المرضى الذين يُصابون بسكتة قلبية مفاجئة.

هل يمكن الوقاية من السكتة القلبية المفاجئة، وكيف يستطيع الأفراد تجنب التعرض لخطر السكتة القلبية؟

يمكن الوقاية من السكتة القلبية المفاجئة في بعض الحالات،وينطبق ذلك بشكل خاص على الأشخاصالذين أصيب أحد أفراد عائلتهم في السابق بسكتة قلبية مفاجئة. وفي هذه الحالة، يمكن لأولئك الأفراد بالتحديد الخضوع لفحوصات مستمرة لتجنب تعرضهم لأيسكتة قلبية.

وفي حال الوقوف على أي مرض وراثي في القلب، يجب أن يخضع الأقاربمن الدرجة الأولى (الوالدان والأشقاء والأطفال) لاختبارات سريرية. وفي الكثير من الأحيان، يسهم تحديد الأقارب المُعرضين للخطر وتزويدهم بالعلاجالمناسب في تجنب السكتة القلبية المفاجئة أو الوفاة. زلهذه الأسباب، يجب أن نحرص على تزويد مقدمي الرعاية الصحية بالمعلومات الكاملة والصريحة حول وضع أفراد عائلتنا الصحي.

بالإضافة إلى ما سبق، تسهم وسائل علاجية محددة، مثل جهاز إزالة الرجفان القلبي المزروع داخل القلب، في تجنب حالات الوفاة الناجمة عن السكتة القلبية المفاجئة لدى المرضى الذين يعانون من أمراض مثل ضعف عضلة القلب. ويتعين على هؤلاء المرضى استشارة طبيب القلب بشكل منتظم،للوقوف على سبل العلاج الضرورية للحد من مخاطر التعرض لسكتة قلبية مفاجئة.

السكتة القلبية المفاجئة تسبب توقف القلب والوفاة
السكتة القلبية المفاجئة تسبب توقف القلب والوفاة

ما هي التدابير الوقائية للحفاظ على صحة القلب وتجنب السكتة القلبية المفاجئة وغيرها من أمراض القلب؟

بشكل عام، يسهم اتباع نمط حياة صحي يحافظ على صحة القلب والشرايين في الحد من مخاطر الإصابة بمرض الشريان التاجي (المعروف أيضاً بحالة انسداد شرايين القلب)، وهو السبب الرئيسي للسكتة القلبية المفاجئة في مختلف أنحاء العالم.

ويتعين أيضاً على الأشخاص الذين أصيب أحد أفراد عائلتهم بسكتة قلبية مفاجئة أدت إلى وفاتهم،أن يتابعوا وضعهم الصحي عن كثب معمقدمي الرعاية الصحية. وتجدر الإشارة إلى وجود عيادات متخصصة بأمراض القلب والشرايين الوراثية والتي يمكنها الوقوف على أي مرض وراثي في القلب. وبالتالي، يمكن الحد من مخاطر التعرض لسكتة قلبية مفاجئة أو الوفاة عبر مراقبة العوامل التي قد تتسبب بأمراض القلب والشرايين، مثل ارتفاع معدل الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم والسكري، وتحديد الأفراد الأكثر عرضة لخطر الإصابة بالسكتة القلبية المفاجئة نتيجة لمرض وراثي.

خلاصة القول، السكتة القلبية المفاجئة يمكن أن تتسبب بالوفاة في العديد من الحالات، ويمكن الوقاية منها باتباع نمط حياة صحي، ومتابعة الفحوصات الدورية من قبل الأشخاص الذين لديهم أقارب من الدرجة الأولى توفوا بسبب السكتة القلبية المفاجئة.

×