النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

ما هو مرض جدري القردة الذي أثار الهلع من جديد حول العالم

الحمى والام المفاصل من اعراض جدري القردة في مرحلة مبكرة
1 / 3
الحمى والام المفاصل من اعراض جدري القردة في مرحلة مبكرة
مرض جدري القردة مرض نادر
2 / 3
مرض جدري القردة مرض نادر
يتم حاليا تطعيم الناس بلقاح الجدري للوقاية من جدري القردة
3 / 3
يتم حاليا تطعيم الناس بلقاح الجدري للوقاية من جدري القردة

ما كاد العالم يلتقط أنفاسه من جديد بشكل شبه طبيعي بعد دوامة عامين ونصف سببها تأثير جائحة كوفيد-19 وإصابته للملايين حول العالم، حتى عاد الهلع يدب في قلوب الناس بعد ظهور ما بات يُعرف بإسم "جدري القردة" في العديد من الدول.

وقد أعلن المركز الأمريكي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها عن اكتشاف حالة إصابة في الولايات المتحدة بالمرض الجديد الإثنين الماضي، فيما جاء تأكيدات من دول عدة برصد حالات من هذا "المرض النادر" الذي يحدث بشكل رئيسي في المناطق النائية من وسط إفريقيا وغربها بالقرب من الغابات الاستوائية الماطرة، وفق تعريف منظمة الصحة العالمية.

فما هو جدري القردة، ما أسبابه وكيف ينتقل بين الناس، وهل من طرق فعالة للوقاية منه؟ سنحاول في موضوعنا اليوم تقديم كافة المعلومات التي جمعناها من مواقع إخبارية وطبية مختلفة، إضافة إلى الإضاءة على تحرك دولة الإمارات إزاء هذا المرض.

الحمى والام المفاصل من اعراض جدري القردة في مرحلة مبكرة
الحمى والام المفاصل من اعراض جدري القردة في مرحلة مبكرة

ما هو جدري القردة

يشير موقع "سكاي نيوز عربية" نقلاً عن مصادر طبية عالمية ومنها منظمة الصحة العالمية، إلى أن جدري القردة ينتقل إلى البشر عبر طائفة متنوعة من الحيوانات البرية، لكن انتشاره على المستوى الثانوي محدود، من خلال انتقاله من إنسان إلى آخر. ويتراوح معدل الوفاة الناجمة عن فاشيات جدري القردة بين 1 و 10%، فيما تسجل الفئات الأصغر سناً النسبة الأكبر من هذه الوفيات.

للأسف لا يوجد لقاح أو علاج متاح حالياً لمحاربة مرض جدري القردة، لكن التطعيم ضد الجدري أثبت فعالية عالية في الوقاية من جدري القردة أيضاً.

جدري القردة مرض فيروسي نادر حيواني المنشأ، تتشابه أعراض إصابته للإنسان بتلك التي كان يشهدها في الماضي المرضى المصابون بالجدري، ولكنه أقل شدة. وقد كُشف عن جدري القردة بين البشر لأول مرة في العام 1970 بجمهورية الكونغو الديمقراطية، لدى صبي عمره 9 سنوات كان يعيش في منطقة تم القضاء فيها على الجدري عام 1968. فيما سُجلت أولى حالات المرض خارج إفريقيا سنة 2003، في المنطقة الغربية الوسطى من الولايات المتحدة الأميركية.

كيف ينتقل جدري القردة

بحسب منظمة الصحة العالمية، تحدث العدوى بجدري القردة من الحالات الدالة عن مخالطة مباشرة لدماء الحيوانات المصابة بعدواه أو سوائل أجسامها أو آفاتها الجلدية أو سوائلها المخاطية، مع العلم أن القوارض هي المستودع الرئيسي للفيروس. كما يُحتمل الإصابة بعدوى جدري القردة عبر تناول اللحوم غير المطهية جيداً من الحيوانات المصابة بعدوى المرض.

ويمكن أن ينجم انتقال المرض على المستوى الثانوي، أو من إنسان إلى آخر، عن طريق المخالطة الحميمة لإفرازات الجهاز التنفسي لشخص مصاب بعدوى المرض أو لآفاته الجلدية، أو عن ملامسة أشياء لُوثت حديثاً بسوائل المريض أو بمواد تُسبب الآفات.

يتم حاليا تطعيم الناس بلقاح الجدري للوقاية من جدري القردة
يتم حاليا تطعيم الناس بلقاح الجدري للوقاية من جدري القردة

ما هي أعراض جدري القردة

تتراوح فترة حضانة جدري القردة، (وهي الفترة الفاصلة بين مرحلة الإصابة بالعدوى ومرحلة ظهور أعراضها) بين 6 أيام و16 يوماً، وأيضاً بحسب مصادر منظمة الصحة العالمية.

وتنقسم مرحلة العدوى إلى فترتين:

  1. فترة الغزو: من صفر يوم حتى 5 أيام، وخلالها قد يعاني المصاب من الحمى والصداع الشديد وتضخم في العقد الليمفاوية وآلام الظهر والعضلات وصولاً إلى فقدان الطاقة والوهن.
  2. فترة ظهور الطفح الجلدي: خلال مدة تتراوح بين يوم واحد و3 أيام عقب الإصابة بالحمى، وفيها تتبلور مختلف مراحل ظهور الطفح الجلدي الذي يبدأ في الوجه ثم ينتشر لأجزاء أخرى من الجسم.

من جهته، حدد مركز أبوظبي للصحة العامة، التابع لدائرة الصحة أبوظبي، 5 علامات وأعراض لمرض جدري القردة، تشمل الحمى، وآلام المفاصل، والصداع، وانتفاخ الخدود، بالإضافة إلى الطفح الجلدي.

مع الإشارة إلى أن عدوى جدري القردة عادة ما تكون خفيفة، ويتعافى الناس منها في غضون أسابيع قليلة.

كيفية الوقاية من جدري القردة

بالرغم من وجود عدد قليل من حالات الإصابة بجدري القردة في بريطانيا، إلا أن السلطات هناك عمدت إلى تطعيم بعض العاملين في مجال الرعاية الصحية وغيرهم من المُعرضين لخطر الإصابة به بلقاح الجدري.

وتكمن سبل الوقاية من اتساع نطاق انتشار جدري القردة، عن طريق فرض قيود على تجارة الحيوانات. إذ قد يسهم تقييد عمليات نقل الثديات الأفريقية الصغيرة والقردة أو فرض حظر على نقلها، إسهاماً فعالاً في إبطاء وتيرة اتساع نطاق انتشار الفيروس إلى خارج أفريقيا.

كما لا ينبغي إطعام الحيوانات المحبوسة ضد الجدري، بل يجب عزل تلك التي يُحتمل إصابتها بعدوى المرض عن الحيوانات الأخرى ووضعها قيد الحجر.

من جهة ثانية، قال متحدث بإسم وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية أن هناك أدوية مضادة للفيروسات للجدري، يمكن استخدامها أيضاً لعلاج الجدري ضمن ظروف معينة.

وفيما يخص الوقاية، نصح مسؤولو الصحة كافة الأفراد بوجوب تجنب المخالطة الوثيقة لشخص مصاب بطفح جلدي أو يبدو مريضاً. كما يجب على الأشخاص الذين يشتبهون بإصابتهم بجدري القردة، عزل أنفسهم وطلب الرعاية الطبية الفورية.

مرض جدري القردة مرض نادر
مرض جدري القردة مرض نادر

تحرك إماراتي ضد جدري القردة

ضمن خطتها المستمرة لإيلاء الشأن الطبي العناية اللازمة، تحركت دولة الإمارات العربية المتحدة لاتخاذ كافة الإجراءات الوقائية ضد جدري القردة.

وأكد مركز أبوظبي للصحة العامة، أن الكشف المبكر عن فيروس جدري القردة ومكافحة انتشار العدوى، تُعد من الطرق الفعالة للحد من العدوى والوقاية من المرض. كما شدد المركز التابع لدائر الصحة في أبوظبي على قيامه بالتنسيق المستمر مع الجهات الصحية في الدولة، لتطبيق جميع الإجراءات الوقائية المشددة فيما يتعلق بالأمراض المُعدية للحفاظ على الصحة العامة لأفراد المجتمع

وكانت دائرة الصحة أبوظبي قد أصدرت تعميماً يوم أمس الجمعة، لجميع المنشآت الصحية بضرورة الإبلاغ عن الحالات المشتبه بإصابتها بفيروس جدري القردة حسب النظام المتبع، واتخاذ الإجراءات الوقائية والطبية اللازمة لاكتشاف الحالات، مشيرة إلى أن ذلك يأتي في إطار إجراءاتها الهادفة لمكافحة الأمراض السارية والحد من انتشارها لحماية المجتمع والحفاظ على الصحة العامة.

ونوهت دائرة الصحة أبوظبي، أنه يجب على كافة المنشآت الصحية العاملة في الإمارة، ضرورة التقصي عن مرض جدري القردة، والإبلاغ عن أي حالة مشتبه بها أو محتملة أو مؤكدة عبر نظام التبليغ الإلكتروني الخاص بالأمراض السارية.

من جهتها، أصدرت هيئة الصحة في دبي تعميماً مماثلاً إلى كافة المهنيين الصحيين والمنشآت الصحية العاملة في الإمارة، بضرورة الكشف المبكر والتقصي عن المرض وذلك للحد من خطوره انتشاره، وتطبيق إجراءات الوقاية والتحكم بمصادر العدوى المحتملة للمرض بشكل فعال.

×