النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

5 طرق فعالة لتقليل مسببات الحساسية في المنزل

السوائل والاطعمة الصحية تقلل مسببات الحساسية
1 / 4
السوائل والاطعمة الصحية تقلل مسببات الحساسية
السيطرة على الغبار تقلل مسببات الحساسية في المنزل
2 / 4
السيطرة على الغبار تقلل مسببات الحساسية في المنزل
تنقية الهواء تقلل مسببات الحساسية في المنزل
3 / 4
تنقية الهواء تقلل مسببات الحساسية في المنزل
طرق فعالة لتقليل مسببات الحساسية في المنزل
4 / 4
طرق فعالة لتقليل مسببات الحساسية في المنزل

تشير مصادر المركز الوطني للأرصاد الجوي NCM إلى أن دولة الإمارات سوف تشهد ارتفاعاً في نسبة الرطوبة والطقس المُغبر مع ارتفاع درجات الحرارة في الأيام المقبلة.

وكانت بعض الدول العربية والخليجية شهدت بداية الأسبوع الحالي، عاصفة ترابية ورملية حادة أدت لاختناق ما يزيد عن 4 آلاف شخص في العراق، وتعطل حركة الطيران وإغلاق المدارس في عدة دول تجنباً لتداعيات هذه العاصفة على صحة الناس، خصوصاً الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الجهاز التنفسي ومن الحساسية.

ويتعرض مرضى الحساسية لمشاكل صحية كبيرة جراء تغيرات الطقس السيئة، مثل العواصف الرملية وارتفاع نسبة الرطوبة مع ارتفاع درجات الحرارة، ما يفاقم من حالتهم الصحية ويجعلهم عرضة لردود فعل تحسسية مضاعفة.

السوائل والاطعمة الصحية تقلل مسببات الحساسية
السوائل والاطعمة الصحية تقلل مسببات الحساسية

ويمكن للأجواء المُغبرة وشديدة الرطوبة والتلوث الجوي وتطاير جريئات الغبار في الجو وداخل البيوت، أن تمر عبر العين والأنف والحنجرة والأنسجة المخاطية الأخرى إضافة إلى الجلد، ما يتسبب بشكل مباشر في درجات متفاوتة من التهيج وردود الفعل التحسسية، إضافة إلى أمراض الجهاز التنفسي.

وكما يوصي الأطباء بضرورة التنبه من العواصف الترابية والرملية التي تثير الغبار الذي الذي يحمل معه البكتيريا والفطريات والفيروسات للكثيرين، وتحديداً كبار السن والأطفال والذين يعانون من مشاكل الحساسية مثل حساسية الأنف، إضافة إلى الأشخاص الذين يعانون من الأمراض التنفسية المزمنة كالربو والمصابين بضعف في جهاز المناعة، فإنهم يوصون أيضاً بوجوب التنبه إلى مضاعفات الرطوبة المتزامن مع ارتفاع درجات الحارة، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية التي تحميهم من هذه المضاعفات سواء خارج المنزل أو داخله.

وفي هذا السياق، قدم لنا ألكسندر بروفينز، مدير منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا لدى شركةBlueairالمختصة بتوفير حلول تنقية الهواء للإستخدامات المنزلية والمهنية، مجموعة من النصائح والطرق الفعالة التي تحمي مرضى الحساسية من خلال تقليل مسببات الحساسية داخل المنزل.

5 طرق فعالة لتقليل مُسببات الحساسية في المنزل

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الأجواء المُغبرة، يجب أن تكون منازلهم مكاناً آمناً لوقايتهم من مُسببات الحساسية، وبالتالي يمكن اتخاذ تدابير وقائية لتقليل ردود الفعل تجاه الملوثات في الهواء.  ولهذا تشاركنا Blueair5 من نصائحها الأساسية للحد من مُسببات الحساسية في المنزل أثناء الطقس المُغبر ومرتفع الرطوبة، بهدف توفير هواء داخلي نظيف للجميع.

  1. الإغتسال جيداً

يواجه الأشخاص الذين يعانون من الحساسية الشديدة، صعوبات كثيرة خلال هذا الوقت من العام، حيث يخلق الغبار أو غيره من الجزيئات الدقيقة العديد من الإضطرابات في الأنف والجيوب الأنفية، خاصةأن أشهر الربيع والصيف في المنطقة هي فترات الذروة للحساسية بما أن العشب والأشجار تطلق حبوب اللقاح في الهواء مما يؤدي إلى زيادة الغبار الذي تجلبه درجات الحرارة المرتفعة. ويمكن أن تعلق هذه الملوثات على ملابسنا، وتدخل إلى المنزل وبالتالي تزيد فرص تهيج الحساسية.

بناءً على هذه المعطيات، يُنصح بتغيير الملابس والإستحمام جيداً عند العودة إلى المنزل لتفادي حبوب اللقاح والأتربة المتجمعة على ملابسنا ومنعها من الإنتشار داخل المنزل.

السيطرة على الغبار تقلل مسببات الحساسية في المنزل
السيطرة على الغبار تقلل مسببات الحساسية في المنزل
  1. السيطرة على الغبار

وفقًا لبحث أجرته كلية"تي اتش تشان" للصحة العامة في جامعة هارفرد، يمكن للغبار الموجود في المساحات الداخلية والأماكن المغلقة أن يُقلل من الإنتاجية ويزيد الشعور بالتعب. ولإبعاد الرمال والأتربة التي يمكن العثور عليها بكثافة على السجاد والأماكن الضيقة في منازلكم، أغلقوا الأبواب والنوافذ فور دخولكم وغطوها بشريط لاصق إذا لزم الأمر. كما أن إزالة الأغراض غير الضرورية من على الأسطح وتقليل عدد السجاد في المنزل، يمكن أن يساعد في تقليل مُسببات الحساسية في المنزل، ويمكن أن يكون تنظيف المنزل بالمكنسة الكهربائية بانتظام حلاً سريعاً وسهلاً للمساعدة في التحكم بتراكم ملوثات الهواء في الأماكن المغلقة.

  1. تنقية الهواء في الداخل

قدَرت دراسة أجراها مختبر العلوم البيئية والجيوفيزيائية في جامعة خليفة في أبوظبي، نموًا بنسبة 30٪ في الجزيئات الدقيقة في الهواء منذ عام 2019. وعلى الرغم من أن هذا قد يؤثر في الغالب على جودة الهواء بالخارج، إلا أنه يمكنه الإنتقال إلى منازلنا أيضا. لهذا، هناك حاجة ماسة إلى أخذ تدابير فعالة لمعالجة جودة الهواء الذي نتنفسه في منازلنا، ومنها استخدام أجهزة تنقية الهواء أجهزة داخل المنزل، وهي أجهزة تستخدمأحدث التقنيات المُصممة  خصيصاً لالتقاط جزيئات الغبار المتطايرة في الهواء قبل وصولها إلى الأرضيات والأسطح.وتعمل أجهزة التنقية هذه عن طريق سحب الهواء الملوث داخل الجهاز من خلال مروحة بأسلوب مشابه للمغناطيس، ودفعه عبر فيلتر لالتقاط الجسيمات قبل إخراج الهواء النظيف.

تنقية الهواء تقلل مسببات الحساسية في المنزل
تنقية الهواء تقلل مسببات الحساسية في المنزل
  1. السيطرة على درجات الحرارة

تُعد البيوت الحارة والرطبة المكان المفضل لتكاثر المواد المُسببة للحساسية والبكتيريا والغبار، وذلك لأن الرطوبة الموجودة في الهواء تسمح للبكتيريا بالتكاثر والتحول إلى عوامل جد ضارة.

لإيقاف نمو هذه المواد المُسببة للحساسية، يُنصحبالحفاظ على درجات الحرارة بين 22-23 درجة مئوية، وضبط الرطوبة النسبية بحيث لا تزيد عن 50٪ إذا أمكن. ويُعد التنظيف المنتظم لمجاري التكييف أيضاً وسيلة فعالة لتقليل انتشار المواد المُسببة للحساسية في جميع أنحاء المنزل.

وعلى الرغم من أن أعراض الحساسية لا مفر منها في فترة ما خلال العام، إلا أن منازلكم يمكن أن تكون مليئة بالمُلوثات التي لا تشعرون بوجودها، لذلك فمن المهم الحرص على اتخاذ الإجراءات اللازمة لتقليل المواد المُسببة للحساسية وتحسين جودة الهواء داخل المنزل والتنفس بسهولة خلال هذا الطقس المضطرب.

  1. تناول الماء والأطعمة الصحية

هي النصيحة التي يسديها كافة الأطباء وخبراء الصحة، كون الماء وغيره من السوائل الصحية يساعد في ترطيب الحلق والحفاظ على نظافة ورطوبة الجهاز التنفسي ومنع آلام الحلق. كما أن استهلاك الكثير من الخضروات والفواكه الغنية بالفيتامينات والمعادن يدعم جهاز المناعة في أجسامكم ما يساعدكم على تجاوز مضاعفات الرطوبة والتقليل منها قدر الإمكان.

في النهاية، ننصحك عزيزتي القارئة باتخاذ كافة الإجراءات والإحتياطات الوقائية التي تحميك وأسرتك من تداعيات تغيرات الطقس المزعجة خلال فصل الصيف، كي تنعموا بصحة دائمة وتستمتعوا بفصل الصيف دون أي إزعاج، خاصة أثناء التواجد في الداخل.

وفي حال تفاقمت الحالة الصحية لدى أي من أفراد أسرتك ممن يعانون من مشكلة الحساسية، ينبغي مراجعة الطبيب المختص فوراً لتقديم المشورة الطبية والعلاجات المناسبة لمنع تفاقم حدة الحساسية وتأثيراتها على صحتهم.

×