النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

ما هي العلاقة بين الغدة الدرقية والسكري

ما هي العلاقة بين الغدة الدرقية والسكري
1 / 3
ما هي العلاقة بين الغدة الدرقية والسكري
مرضى الغدة الدرقية قد يصابون بالسكري
2 / 3
مرضى الغدة الدرقية قد يصابون بالسكري
يؤدي مرض السكري للإصابة بقصور الغدة الدرقية والعكس صحيح
3 / 3
يؤدي مرض السكري للإصابة بقصور الغدة الدرقية والعكس صحيح

ما هي العلاقة بين الغدة الدرقية والسكري، وتتعرض الغدة الدرقية المسؤولة عن إنتاج وتنظيم الهرمونات في الجسم لمشكلات عدة، أبرزها قصور الغدة الدرقية وانخفاض نشاطها بشكل رئيسي ما يؤثر على عمل وطبيعة الجسم نتيجة عدم حصوله على كمية كافية من هرمون هذه الغدة الحيوية.

ومعلوم أن هرمون الغدة الدرقية مسؤول عن العديد من الوظائف المهمة، منها التحكم بسرعة عمليات التفاعل في الجسم مثل سرعة نبضات القلب، ونشاط الجسم. وتتعرض النساء لخمول أو قصور الغدة الدرقية أكثر من الرجال، خاصة النساء اللاتي تجاوزن سن 50.

وقد أثبتت دراسات وأبحاث عدة، وجود علاقة طردية بين قصور الغدة الدرقية والإصابة بمرض السكري والعكس صحيح، وهو ما سوف نتعرف عليه أكثر وفق معلومات نشرها موقع "صحتي".

ما هي العلاقة بين الغدة الدرقية والسكري

ما هي العلاقة بين الغدة الدرقية والسكري

وجد علماء وباحثون عدة أن هناك علاقة ثنائية بين الغدة الدرقية والسكري، وهو داء ناتج عن مقاومة الأنسولين في الجسم، والأنسولين هرمون مسؤول عن ضبط نسبة السكر في الدم.

وقد يؤدي مرض السكري للإصابة بقصور الغدة الدرقية والعكس صحيح. فيما يجب معرفة أن فرط نشاط الغدة الدرقية يمكن أن يؤدي لارتفاع سكر الدم من خلال زيادة كمية السكر التي يفرزها الكبد وزيادة مقاومة الجسم للأنسولين. وفي حال قصور أو خمول الغدة الدرقية، يحدث تباطؤ في تكسير الأنسولين والتخلص منه خارج الجسم ما قد يتسبب بالإصابة بداء السكري.

كذلك فإن خمول نشاط الغدة الدرقية قد يتسبب في زيادة نسبة الدهون في الدم وارتفاع الكوليسترول، ما يزيد من خطر تعرض مرضى السكري لمشاكل اضطراب الدهون وأمراض القلب.

ما هي أسباب قصور عمل الغدة الدرقية

يتعرض الإنسان لمشاكل صحية عدة، ما يؤثر على عمل ونشاط الغدة الدرقية والتسبب بخمولها وعدم قدرتها على إنتاج هرمون الغدة الدرقية الضروري.

ومن أسباب قصور عمل الغدة الدرقية:

  • الإصابة بمرض هاشيموتو: وهو مرض نقص مناعي، يتسبب في السماح للأجسام المضادة بمهاجمة الغدة الدرقية وبالتالي منعها من إنتاج ما يكفي من الهرمون.
  • علاج فرط نشاط الغدة الدرقية: قد يؤدي استخدام علاج للتحكم في مرض فرط نشاط الغدّة الدرقية إلى إصابة الغدة بالخمول وعدم القدرة على العمل كما يجب.
  • العلاج الإشعاعي: علاج يخضع له المريض المصاب بورم ما خاصة في منطقة الرقبة.
  • جراحة الغدة الدرقية: مثل إزالة الغدة بشكل تام أو استئصال جزء منها، قد يؤدي لإصابة بالغدة الدرقية بالخمول.
  • تناول بعض الأدوية أحد أسباب قصور عمل الغدة الدرقية.
  • الحمل قد يتسبب بخمول الغدة الدرقية.
  • بعض العوامل الوراثية قد تؤدي لخمول الغدة الدرقية.

ما هي العلاقة بين الغدة الدرقية والسكري

ما هي أعراض قصور عمل الغدة الدرقية

يمكن للأعراض التالية أن تكشف عن الإصابة بخمول الغدة الدرقية، قبل أن يؤكد الفحص الطبي ذلك:

  • التعب الخفيف والخمول المستمر نتيجة بطء عملية التمثيل الغذائي في الجسم.
  • إرتفاع حساسية الجسم للبرد والرغبة بالبقاء في الجو الدافئ.
  • الإمساك المزمن.
  • جفاف الجلد والشعر.
  • إنتفاخ الوجه وظهور خشونة في الصوت.
  • إرتفاع الكوليسترول في الدم.
  • زيادة الوزن بشكل غير متوقع.
  • آلام العضلات.
  • تقلصات وآلام وتورم في المفاصل.
  • الدورة الشهرية تكون أكثر غزارة عن المعتاد.
  • الإكتئاب وكثرة النسيان.

×