النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

أطعمة غنية بالألياف لكن أضرارها تفوق فوائدها

اطعمة غنية بالالياف لكن اضرارها تقوف فوائدها
1 / 3
اطعمة غنية بالالياف لكن اضرارها تقوف فوائدها
الشوفان سريع الطهي غني بالسكر والملح والمواد الاصطناعية
2 / 3
الشوفان سريع الطهي غني بالسكر والملح والمواد الاصطناعية
الفاكهة المجففة تحوي الكثير من السكر الذي يؤدي لزيادة الوزن ورفع السكر بالدم
3 / 3
الفاكهة المجففة تحوي الكثير من السكر الذي يؤدي لزيادة الوزن ورفع السكر بالدم

تحتل الألياف الصدارة بين أصناف الطعام التي تحسن التغذية وتحافظ على الطاقة وتساعد على إنقاص الوزن وغيرها من الفوائد الصحية. لكن بعض الأطعمة الغنية بالألياف قد يكون لها آثار سلبية أو عكسية على الصحة، تتخطى هذه الفوائد وتحولها لأضرار.

فما هي الأطعمة التي تحتوي على الألياف وتعد مضرة بالصحة؟ هذا ما نكتشفه سوياً وفقاً لمعلومات أوردها موقع "العربية.نت" نقلاً عن تقرير منشور على موقع Eat This Not That.

أطعمة غنية بالألياف لكن أضرارها تفوق فوائدها

عكس ما هو متوقع منها، فإن هذه الأطعمة قد تزيد من مساحة عرض الخصر لديك، ما يعرَضك لأمراض عدة مثل أمراض القلب والسمنة والسكري وغيرها.

والأطعمة الغنية بالألياف التي تتحول لأضرار كما جاءت على الموقع المعني بالشؤون الغذائية هي الآتية:

  • مخبوزات مع ألياف مضافة: بحسب سارة جين بيدويل، أخصائية تغذية في ناشفيل الأمريكية ومؤلفة كتاب  Schedule Me Skinny، تسعى بعض الشركات للترويج لمنتجاتها بطريقة مخادعة، ويوهمون المستهلكين بأن تناول المزيد من المنتجات المدعمة بالألياف العالية يمكن أن تكون مفيدة لصحتهم. مثال على ذلك، المخبوزات المضاف إليها الألياف لا تضيف المزيد من الفوائد الصحية مقارنة مع نظيراتها الخالية من الألياف بحسب بيدويل.
  • الشوفان سريع الطهي: على الرغم من أهمية تناول الشوفان خصوصاً على وجبة الفطور، لغناه بالألياف الضرورية لتحسين الهضم وتنظيم السكر في الدم، إلا أن الشوفان سريع الطهي لا يقدم أية فوائد بل يمكن أن يكون ضاراً، بحسب ليزا هايم، اختصاصية تغذية أميركية، كونه غالباً ما يكون محمَلاً بالسكر المضاف والملح والألوان الإصطناعية.

كما يحتوي الشوفان سريع الطهي على مؤشر نسبة السكر في الدم أعلى، مما يعني أنه يتسبب بارتفاع نسبة السكر في الدم بسرعة، ما يشكَلأ قلقاً خاصاً لمرضى السكري، تضيف هايم.

  • الخبز الأسمر: كل شريحة من هذا الخبز تحوي 1.9 جرام من الألياف لكنها تتسبب بزيادة الوزن. ويعلَق الدكتور تاز على هذا الأمر قائلاً: "إنها خدعة حيث أن خبز القمح الكامل في الواقع لا يحتوي على الكثير من الفوائد بالمقارنة مع نظيره الأبيض وإن كان أفضل قليلاً، إلا أن فوائده تبقى باهتة بالمقارنة مع تناول الفواكه والخضراوات الطازجة."
  • الجبن القريش: وهو من الأجبان المشهود لها صحياً كونها غنية بالبروتين الضروري لفقدان الوزن. لكن إضافة الألياف لهذا الجبن يجعله منتجاً شديد المعالجة، بحسب جانيل فونك، اختصاصية التغذية وصاحبة مدونة "تغذى جيدًا مع جانيل".
  • عصير فواكه الغني بالألياف: تشير ألكسندرا ميلر، إختصاصية التغذية في شركة ميديفاست إلى ضرورة تناول الأطعمة التي تعزز الشعور بالشبع لخسارة الوزن. وبالتالي يجب الإبتعاد عن العصائر المضاف إليها الألياف، كونها تكون مشبعة بالسعرات الحرارية والكربوهيدرات.
  • الفاكهة المجففة: مذاقها رائع وتغني عن تناول الفواكه في العديد من الأوقات وغنية بالعناصر الغذائية الضرورية، لكن محتواها العالي من السكر يشكَل خطراً لجهة زيادة الوزن ورفع نسبة السكر بالدم.
  • حساء الخضار بالكريمة: يضيف 300 سعر حراري إلى ما يُفترض أن يكون مجرد طبق جانبي أو فاتح للشهية بحسب هايم، التي تنصح بتناول مرق الخضروات لأنه قليل الدسم، أو هرس الخضروات دون إضافة الكريمة إليها.
  • الفشار: وفقاً لهايم، يحتوي الفشار على نسبة عالية من السعرات الحرارية والدهون المشبعة رغم أنه غني بالألياف، داعية لقراءة مكونات عبوات الفشار المعدة للتجهيز سريعًا في الميكروويف، والحصول على ذرة بدون إضافات ضارة للصحة أو تؤدي لزيادة الوزن.
  • خبز القمح الكامل: أي صنف من الخبز غني بالكربوهيدرات والسعرات الحرارية وفقير بالفيتامينات والمعادن والبروتين. لذا تنصح ميلر بتناول خبز القمح الكامل مع المزيد من البروتين خاصة على وجبة الفطور لتقليل استهلاك الكربوهيدرات والسعرات.
  • الحبوب: يحذر الخبراء من أن تصنيف الحبوب على أنها "حبوب كاملة" أو "غنية بالألياف" لا يجعلها صحية أو خيارًا جيدًا لفقدان الوزن. وتقول هايم أن حبوب القمح الصغيرة المجمدة مثلاً، تحتوي ما يقرب من حوالي 23% من القيمة اليومية الموصى بها من الألياف للبالغين. لكنها تكون غنية أيضاً بالمواد الحافظة والسكر وشراب الذرة عالي الفركتوز والمواد الكيميائية التي تحوَل فائدته لضرر.
  • المعكرونة: يسود الإلتباس حول المعكرونة الصحية بحسب دكتور تاز، وفي حال لم يتم ذكر الحبوب الكاملة أو القمح الكامل، فإن المعكرونة لا تتضمن الطبقات الثلاث للحبوب. مشدداً على ضرورة قراءة المكونات على العبوات والتأكد من اختيار الحبوب الكاملة بدلاً من القمح الكامل، لضمان الحصول على المؤشر الجلايسيمي المنخفض الذي لا يسبَب الضرر للصحة.

×