النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

مشروبات خالية من السكر قد تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري

مرض السكري هو احد الاضطرابات الاستقلابية الشائعة
1 / 3
مرض السكري هو احد الاضطرابات الاستقلابية الشائعة
مشروبات خالية من السكر قد تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري
2 / 3
مشروبات خالية من السكر قد تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري
يفضل تناول الفواكه كما هي دون عصرها
3 / 3
يفضل تناول الفواكه كما هي دون عصرها

مشروبات خالية من السكر قد تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري، ومعلوم أن تناول الأطعمة والمشروبات الغنية بالسكر هو أحد أبرز عوامل الإصابة بداء السكري المعروف عنه أنه أحد الإضطرابات الأيضية الإستقلابية المزمنة. ويتمثّل بحدوث ارتفاع في مستويات سكر الجلوكوز في الدم بما يتجاوز المدى الطبيعي لها.

إلا أن تهمة الإصابة بالسكري بنوعيه الأول والثاني، لا تفارق المشروبات الخالية من السكر والتي قد يعتقد البعض أنها بديل مثالي للمشروبات الأخرى الغنية بالسكر. فقد أثبتت دراسات وأبحاث عدة أن هذه المشروبات قد تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري.

فما هي الأسباب وراء هذه التهمة، وكيف يمكن التقليل من خطر مثل هذه المشروبات على الصحة بشكل عام وعلى الإصابة بمرض السكري بشكل خاص؟ هذا ما نعرفه سوياً وفقاً لمعلومات نشرها موقع "الكونسلتو" المصري نقلاً عن موقع "روسيا اليوم".

مشروبات خالية من السكر قد تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري

لا شك في أن اختيار المشروبات الخالية من السكر للحد من الإصابة بمرض السكري أو التخفيف من أعراضه، قد يكون الملاذ الأول الذي يلجأ إليه مرضى السكري خاصة من النوع الثاني حيث لا يقوم البنكرياس بإنتاج كمية كافية من الأنسولين، أو أن الخلايا عاجزة عن امتصاص الأنسولين الذي ينتجه.

لكن هذه المشروبات ليست "صحية" بالمطلق كما يظن البعض، فهي غالباً ما تحتوي على محليات خالية من السكر بمسميات مختلفة حسبما أوضح الدكتور إيان برايثويت، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لشركة Habitual.

مضيفاً: "المحليات الخالية من السكر، والمنتجات التي تستخدمها عادة، مثل دايت صودا، يمكن أن تبدو صحية لأنها لا تحتوي على سعرات حرارية". ويستشهد الدكتور برايثويت بدراسات تظهر أن استخدام المحليات مثل السكرالوز، قد يزيد من خطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني، إضافة إلى زيادة الوزن وأمراض التمثيل الغذائي.

بدائل السكر

وكانت أبحاث عدة أظهرت أن تناول بعض الأشخاص لبدائل السكر، هم أكثر عرضة للإفراط في تناول الطعام في وجباتهم اليومية، ما يعني زيادة استهلاك السعرات الحرارية الذي يعدَ أحد ركائز الإلتزام بنمط حياة صحي لتجنب الإصابة بمرض السكري.

وينصح الدكتور برايثويت في هذه الحالة بالتالي: "إذا كنت تحاول خفض السكر ولكن لا يمكنك تخيل الحياة بدون الشوكولاته أو أياً كانت الحلوى التي تختارها!، فكر في السماح لنفسك بالإنغماس فقط في أيام معينة من الأسبوع. وفي الأيام الأخرى، إبحث عن بديل مثل الفاكهة المجففة لتظل في متناول اليد، في حال كنت تشعر بالفعل بالرغبة الشديدة".

تناول الفاكهة هل يزيد من خطر مرض السكري

من ناحية أخر، أشار الدكتور برايثويت إلى أن تناول الفاكهة له فوائد صحية عديدة، لكنه حذر في الوقت ذاته من الإكثار منها كونها تحتوي على الفركتوز، وهو سكر طبيعي موجود في الفواكه وعصائر الفاكهة وبعض الخضروات والعسل.

ولضمان تحقيق أقصى قدر من الفوائد الصحية مع تقليل المخاطر التي يشكلها الفركتوز، يجب اختيار تناول الفاكهة الكاملة عوضاً من العصير. وينصح أيضاً: "الفاكهة الكاملة غير مكررة، لذا فهي أفضل بكثير من الوجبات الخفيفة الحلوة الأخرى، بسبب الألياف والمواد المغذية التي تحتوي عليها، والتي تقاوم العديد من الآثار الضارة للفركتوز. والإستنتاج الواضح هنا هو محاولة استبدال الحلوى أو الوجبات الخفيفة السكرية بالفواكه الكاملة".

بدائل تجنبك الإصابة بمرض السكري

طرح الدكتور برايثويت خيارات صحية أخرى يمكن تناولها كبديل عن السكر، مثل تبديل السكر في الحبوب بالتوت المجفف، أو تناول الفراولة مع القليل من الشوكولاته عوضاً عن لوح الشوكولاته وحده.

ويضيف: "بينما يحافظ العصير على بعض العناصر الغذائية والفيتامينات في الفاكهة، فإنه يتجاهل الألياف ويترك لك كمية الفركتوز نفسها التي تحصل عليها في الكوكاكولا".

×