النسخة الإلكترونية

ما هي أسباب غزارة الدورة الشهرية بعد سن الأربعين

اختلال الهرمونات وفشل المبايض واللولب من اسباب غزارة الدورة الشهرية بعد سن الاربعين
1 / 3
اختلال الهرمونات وفشل المبايض واللولب من اسباب غزارة الدورة الشهرية بعد سن الاربعين
بعض مضاعفات الحمل وامراض السرطان قد تسبب غزارة الدورة الشهرية بعد سن الاربعين
2 / 3
بعض مضاعفات الحمل وامراض السرطان قد تسبب غزارة الدورة الشهرية بعد سن الاربعين
ما هي أسباب غزارة الدورة الشهرية بعد سن الأربعين
3 / 3
ما هي أسباب غزارة الدورة الشهرية بعد سن الأربعين

ما هي أسباب غزارة الدورة الشهرية بعد سن الأربعين، والمعروف أن الدورة الشهرية العادية هي التي تبدأ عند النساء منذ سن البلوغ وحتى سن انقطاع الطمث. وتعرف الدورة الشهرية بأنها مجموعة من التغيرات الشهرية التي تحدث في جسم المرأة، حيث يبدأ دم بطانة الرحم في النزول، ويصاحبها مجموعة من الأعراض، وهي تؤشر ببلوغ المرأة وقدرتها على الحمل.

وغزارة الدورة الشهرية في أي مرحلة عمرية هي مسألة يجب الإلتفات لها وعلاجها، خاصة في مرحلة سن الأربعين حيث يمكن لبعض الأمراض والمشاكل الصحية أن تتسبب بغزارة غير اعتيادية للدورة الشهرية تقلق المرأة وتجعلها في حرج اجتماعي وحالة نفسية صعبة.

ما هي أسباب غزارة الدورة الشهرية بعد سن الأربعين

يطالعنا موقع "سطور" بمجموعة من الأسباب التي قد تقف وراء غزارة الدورة الشهرية بعد سن الأربعين، وهي أسباب تتطلب معالجة فورية سواء كانت حياتية أو صحية.

ومن أسباب غزارة الدورة الشهرية بعد سن الأربعين:

  • إختلالات هرمونية: تتمثل في اختلال توازن هرموني الإستروجين والبروجسيترون اللذين يعملان على نمو بطانة الرحم التي تنفصل أثناء الحيض. وفي حالة هذا الإختلال، تتطور بطانة الرحم بشكل مفرة لتنفصل مع غزارة في الحيض. وبعد الأسباب وراء اختلال الهرمونات متلازمة تكيس المبايض، والسمنة، ومقاومة الأنسولين، ومشاكل الغدة الدرقية.
  • فشل المبايض: في حال عدم قيام المبايض بالإباضة خلال الطمث، يصبح الجسم عاجزاً عن إنتاج هرمون البروجسيترون ما يؤدي لاختلال التوازن الهرموني وغزارة الدورة الشهرية.
  • أورام الرحم الليفية: وهي أورام غير حميدة تظهر في الرحم خلال أعوام الإنجاب، وتتسبب في غزارة الدورة الشهرية فضلاً عن إطالة فترة الحيض إضافة لبعض الأعراض مثل النزيف الحاد والحاجة الملحة للتبول وآلام أسفل الظهر.
  • السلائل الرحمية: هي أورام حميدة تنمو على بطانة الرحم وقد تؤدي إلى غزارة الدورة الشهرية وإطالة مدتها.
  • العضال الغدي: وهي حالة تحدث نتيجة نمو غدد بطانة الرحم بشكل غير طبيعي في جدار الرحم العضلي، متسببة بنزيف شديد وألم أثناء الحيض.
  • اللولب: غالباً ما يتسبب اللولب الذي يوضع في الرحم لتحديد النسل بمشاكل صحية عدة للمرأة، منها غزارة الدورة الشهرية.
  • مضاعفات الحمل: قد تكون دورة شهرية واحدة غزيرة ومتأخرة، علامة على حالة إجهاض حمل، أما خلال الحمل فيعد النزيف المهبلي حالة طارئة تستدعي التدخل الطبي العاجل كونه قد يؤشر على حالة خطيرة مثل المشيمة المنزاحة.
  • أمراض السرطان: يمكن أن تكون غزارة الدورة الشهرية مؤشراً على الإصابة بمرض سرطاني، مثل سرطان عنق الرحم أو سرطان بطانة الرحم، خاصة عند النساء بعض سن الأربعين.
  • إضطرابات النزيف الوراثية: مثل مرض فون ويلبراند وهي حالة يكون فيها أحد عوامل تخثر الدم ناقصاً أو ضعيفاً، ما يتسبب بنزيف طمثي غير طبيعي.
  • الأدوية: يمكن لبعض الأدوية أن تتسب بغزارة الدورة الشهرية أو إطالة مدتها، كما قد ترتبط بعض الحالات الطبيعية بغزارة الطمث مثل أمراض الكبد والكلى.
  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات: أحد أكثر الإضطرابات الهرمونية التي تعاني منها النساء، وفيها يتم إفراز هرمون التوستوستيرون بشكل زائد ويجعل الجسم أقل استجابة للإنسولين.
  • الإنتباذ البطاني الرحمي: وهي حالة تنمو فيها الأنسجة المشابهة لتلك الموجودة في بطانة الرحم في أماكن أخرى مثل المبيضين، وقناتي فالوب.
  • الأورام الحميدة في بطانة الرحم: وهي سرطانات تبدأ في طبقة الخلايا التي تشكَل بطانة الرحم، ويتم اكتشافها مبكراً عند ملاحظة النزيف المهبلي في الطبيعي في كثير من الأحيان.
  • فرط تنسج بطانة الرحم: أو تضخم بطانة الرحم، وهي حالة مرضية تصيب الجهاز التناسلي الأنثوي، وتتمثل بوجود عدد كبير من الخلايا في بطانة الرحم ما يجعلها أكثر سماكة. ولا يعد فرط تنسج بطانة الرحم سرطانًا، لكنه قد يزيد فرصة الإصابة بسرطان بطانة الرحم لدى بعض النساء. وقد تكون النساء اللائي يعانين من انقطاع الطمث أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة.

×