هل خدر الأطراف يعتبر من الأعراض الجديدة لفيروس كورونا

فيروس كورونا يؤثر على الجهاز العصبي
1 / 3
فيروس كورونا يؤثر على الجهاز العصبي
فيروس كورونا يؤثر على الجهاز العصبي ويضر الاطراف
2 / 3
فيروس كورونا يؤثر على الجهاز العصبي ويضر الاطراف
كورونا يسبب خدر الاطراف.
3 / 3
كورونا يسبب خدر الاطراف.

هل خدر الأطراف يعتبر من الأعراض الجديدة لفيروس كورونا، يبدو أن فيروس كورونا لن يتوقف عن التسبب بالأعراض الجديدة، ففي كل مرة تكشف الملاحظات الطبية لمرضى كورونا من مختف دول العالم ظهور أعراض غير مسبوقة، تضاف إلى قائمة الأعراض الطويلة التي يسببها الفيروس على اختلافها من حيث طول مدة الإصابة بها ومدى التضرر الناتج منها، ومن تلك الأعراض التي سجلت حديثًا، خدر الأطراف، فكيف يحدث ذلك.

كورونا يسبب خدر الاطراف.

خدر الأطراف وكورونا:

نشرت مجموعة من المواقع الطبية الصحية نقلاً عن دراسات وملاحظات طبية من مختلف دول العالم معلومات تفيد بتعرض مرضى كورونا للإصابة بخدر الأطراف، جمعنا لكم أبرزها في التالي:

  • كشفت ناتاليا بشينيتشنايا، نائب مدير معهد الأبحاث المركزي لعلم الأوبئة الروسي، عن المضاعفات النادرة التي قد يعاني منها المريض بعد الإصابة بفيروس كورونا المستجد، خاصة بعد الشفاء من عدوى فيروس كورونا، ومنها خدر في الأطراف أو فقدان جزئي للإحساس.

وأوضحت ناتاليا أن أعراض خدر الأطراف تظهر بشكل خاص لدى الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة أو مرض السكري، بسبب انخفاض تغذية الألياف العصبية في الفترة الحادة من المرض.

  • أكد أليساندرو بادوفاني، الأستاذ في كلية الطب بجامعة بريشيا الإيطالية، أن هناك عددا من المرضى داخل NeuroCovid وهي وحدة العناية المركزة الخاصة بمصابي كورونا من الذين ظهرت عليهم الأعراض العصبية للمرضى أُصيبوا بالفعل بحالات من الهذيان وآثار مرضية شبيهة بتلك المصاحبة لجلطات والتهابات الدماغ بجانب الشعور بالوخز أو التنميل في الأطراف.
  • ذكر كبير أطباء الأعصاب، توماس فيفركورن في مدينة إنغولشتات الألمانية بأن مصاب بكورونا أصيب أيضًا متلازمة جيلان باريه، وهي عبارة عن اضطراب يتسبب في قيام الجهاز المناعي للجسم بمهاجمة الأعصاب، ويسبب هذا المرض المناعي النادر، التهاباً وأحياناً تلفاً في الطبقة المغلِّفة للألياف العصبية، وبالتالي، لا تستطيع الأعصاب نقل الإرشادات العصبية إلى الدماغ، مما يؤدي إلى ضعف في العضلات والشعور بتنميل في الأطراف، وقد يصل الأمر إلى حد الإصابة بالشلل.

ملاحظة: قبل قيامك أو اتباعك هذا العلاج أو هذه الطريقة الرجاء استشارة الطبيب المختص.

×