أهمية التوعية من سرطان الفـم وطرق الوقاية

اهمية التوعية من سرطان الفم وطرق الوقاية

اهمية التوعية من سرطان الفم وطرق الوقاية

التدخين احد عوامل الاصابة بسرطان الفم

التدخين احد عوامل الاصابة بسرطان الفم

الدكتور ثامر ذيب

الدكتور ثامر ذيب

 الفحوصات الدورية تحمي من الاصابة بسرطان الفم

الفحوصات الدورية تحمي من الاصابة بسرطان الفم

تنظيف الاسنان بانتظام يقي من سرطان الفم

تنظيف الاسنان بانتظام يقي من سرطان الفم

يعد سرطان الفم أحد أنواع السرطانات التي تنتمي للمجموعة التي تصيب الرأس والعنق، وغالبًا ما يبدأ سرطان الفم من الخلايا المبطنة للفم والحلق.

ويشهد شهر إبريل من كل عام، شهر التوعية من سرطان الفم الذي يعد من الاورام السرطانية التي تصيب جزءاً واحداً أو أكثر من الفم، مثل الشفتين والفكين واللسان واللثة والخدود أو الحلق.

وبحسب الدكتور ثامر ذيب، استشاري طب الاسنان في عيادة "سمايل استوديو" بدبي، تحدث سرطانات الفم عندما تتطور الخلايا السرطانية وتتكاثر على أي من هذه الأسطح لتتراكم وتشكل ورماً، قد ينتقل مع مرورالوقت إلى الرأس أو الرقبة و أجزاء أخرى من الجسم في مراحل متقدمة لا سمح الله.

لذا ومن منطلق التوعية من العديد من السرطانات الخطيرة التي يمكن أن تداهمنا دون أن ندري ومنها سرطان الفم، نستعرض وإياكم لأبرز العلامات التي تكشف عن الاصابة بسرطان الفم والتي تستدعي الفحص السريع، اضافة لكيفية الوقاية من سرطان الفم.

علامات تكشف الاصابة بسرطان الفم

التدخين احد عوامل الاصابة بسرطان الفم

يشير د. ذيب لوجود مجموعة من العلامات التي يمكن ملاحظتها بالعين المجردة، وتساعد في الكشف المبكر عن سرطان الفم وهي:

  • قرحة فى الشفة واللسان أو الفم لا تلتئم.
  • رقعة بيضاء أو حمراء داخل الفم.
  • سقوط الأسنان دون أي سبب واضح.
  • حدوث انتفاخ  أو نتوء داخل الفم.
  • ألم بالفم أو المنطقة المحيطة.
  •  ألام الأذن، والرأس أو الرقبة.

اسباب الطفرات السرطانية المسببة لسرطان الفم

يفيد د. ذيب أنه وبشكل عام، ليس من سبب واضح لتشكل  الطفرات التى تؤدي الى سرطان الفم. لكن هناك بعض العوامل التي قد تزيد من احتمالية الاصابه بسرطان الفم منها:

  • تدخين التبع بكافة أنواعه سواء السجائر العادية او الالكترونية، والشيشة، ومضغ التبغ وغيرها.
  • الافراط في شرب الكحول.
  • الاصابة ببعض الفيروسات مثل فيروس الورم الحليمي البشري المنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.
  • التعرض للشمس بشكل مفرط.
  • أمراض المناعة المختلفة.

دور التشخيص المبكر في تفعيل علاج سرطان الفم

 الفحوصات الدورية تحمي من الاصابة بسرطان الفم

يؤكد د. ذيب ان التشخيص والفحص المبكر يلعبان دوراً هاماً جداً في نجاعة العلاج، ويعتمدان على الفحص السريري في عيادة طبيب الاسنان. مضيفاً انه من المهم العلم أن التشخيص في المراحل المبكرة، قد يصل بنا إلى نسبة نجاح في العلاج قد تصل الى 100%.

ويتم تأكيد التشخيص بأخذ خزعة من المكان المصاب، ثم فحصها في المختبر. ومن الممكن ايضا الاستعانة بتقنية التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير الطبقي المحوري في  الحالات المتأخرة، لتحديد مدى انتشار المرض في الجسم.

طرق الوقاية من سرطان الفم

الوقاية خير من العلاج، هذا ما يشير اليه د. ذيب مشدداً على ضرورة اتباع عادات نظافة الفم اليومية لمنع تسوس الأسنان وأمراض اللثة بالاضافة إلى اعتماد نمط حياة صحي يحمي من سرطان الفم.

ومن ابرز طرق الوقاية من سرطان الفم

تنظيف الاسنان بانتظام يقي من سرطان الفم

  • تفريش الأسنان بانتظام.
  • الحفاظ على نظافة الفم باستخدام الخيط والتنظيف الدوري لدى طبيب الأسنان.  
  • تصحيح نمط الحياة اليومي بالاقلاع عن التدخين وعدم تناول الكحول او التعرض الشديد للشمس.

وأخيرًا يجب المحافظة على زيارة طبيب الأسنان للفحوصات الدورية، كونه الوحيد القادر على التعرف على العلامات المبكرة لسرطان الفم والاهتمام بها قبل أن تصبح في مراحل متقدمة.