النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

هل يمكن ان تكون مميعات الدم علاجا يقلل من احتمالية الوفاة بفيروس كورونا

هل يمكن ان تكون مميعات الدم علاجا يقلل من احتمالية الوفاة بفيروس كورونا
1 / 3
هل يمكن ان تكون مميعات الدم علاجا يقلل من احتمالية الوفاة بفيروس كورونا
تظهر الجلطات الدموية غالباً في الساقين ثم تنتقل الى الرئتين
2 / 3
تظهر الجلطات الدموية غالباً في الساقين ثم تنتقل الى الرئتين
 يمكن ان يقلل الاسبرين خطر تخثر الدم عند مرضى كوفيد-19
3 / 3
يمكن ان يقلل الاسبرين خطر تخثر الدم عند مرضى كوفيد-19

هل يمكن ان تكون مميعات الدم علاجا يقلل من احتمالية الوفاة بفيروس كورونا، وبات معلوماً ان فيروس كورونا الجديد يحمل معه العديد من المضاعفات الصحية الخطيرة منها تجلط الدم والجلطات القلبية.

ويتم تداول مميعات الدم التي تساعد على منع تخثر الدم في وسائل الاعلام، على انها "الدواء المكتشف" لمرض كوفيد-19 الذي يمكن ان ينقذ حياة المصابين به، نتيجة العديد من الابحاث التي تربط بين مميعات الدم مثل الاسبرين والحد من اضطرابات تخثر الدم القاتلة.

هل يمكن ان تكون مميعات الدم علاجا يقلل من احتمالية الوفاة بفيروس كورونا

تظهر الجلطات الدموية غالباً في الساقين ثم تنتقل الى الرئتين

أشار موقع "أنا أصدق العلم"، الى ان حوالي 30-70% من مرضى كوفيد-19 ممن أدخلوا العناية المركزة، أصيبوا بجلطات دموية، وهو معدل أعلى من المتوقع عند المرضى الاخرين ممن دخلوا المستشفى لأسباب صحية غير كوفيد 19.

وتظهر الجلطات الدموية عادة في الساقين (وهو ما يعرف بخثار الوريد العميق)، ثم تنتقل الى الرئتين وتسمى "الانصمام الرئوي". وغالباً ما يتطور هذا الانصمام عند ربع المرضى المصابين بكوفيد-19 الموجودون في العناية المشددة.

ما هو ضرر الجلطات الدموية لدى مرضى كوفيد-19؟

يمكن ان تؤدي الجلطات الدموية الشريانية المرتبطة بمرض كوفيد-19، الى السكتات حتى عند المرضى الشباب. كما لاحظ الخبراء ان كوفيد-19 يتسبب بجلطات دموية صغيرة تعمد لاغلاق الاوعية الدموية الصغيرة في الرئة. ويمكن ان تكون هذه الجلطات الصغيرة سبباً وراء انخفاض مستويات الاكسجين لدى مرضى كوفيد-19.

كما أظهرت الدراسات وجود رابط قوي بين الجلطات الدموية وارتفاع خطر الوفاة بكوفيد-19، ما يعني ان ارتفاع علامات تخثر الدم يرتبط بارتفاع الحاجة لدخول العناية المشددة ومضاعفات أخرى أكثر سوءا.

دور مميعات الدم في تقليل احتمال الوفاة بفيروس كورونا

 يمكن ان يقلل الاسبرين خطر تخثر الدم عند مرضى كوفيد-19

لهذا السبب، تتجه الانظار نحو مميعات الدم التي ينصح باعطائها لمرضى كوفيد-19 لمنع تشكل الجلطات الدموية. لكن مع ذلك، ما زالت تحدث العديد من الجلطات عند مرضى كوفيد-19.

ويبقى السؤال: متى يجب إعطاء مميعات الدم للمرضى المصابين باصابة شديدة بكوفيد-19، وهل يجب ان تكون الجرعة اعلى من المعتاد؟

إحدى الدراسات التي اجريت في الولايات المتحدة، افادت ان المرضى المقبولين في المستشفى ممن عولجوا بجرعة كاملة من مميعات الدم، كانوا اوفر حظاً في النجاة من الوفاة وفرصة اقل للحاجة الى جهاز تنفس.

ويعمل الاطباء على تقييم علاجات أخرى مميعة للدم لمرضى كوفيد-19، مثا الاسبرين الذي يوصف للاشخاص ذوي الخطورة المرتفعة للاصابة بالسكتات واحتشاء القلب.

وهناك العديد من الدراسات التي تبحث في إمكانية تقليل الاسبرين لخطر تخثر الدم عند مرضى كوفيد-19.

تجدر الاشارة الى ان العلاج بمميعات الدم يصاحبه بعض الآثار الجانبية التي يعلم الاطباء بها، ومنها زيادة خطر النزيف. لذا يجب أن يُبنى قرار اعتماد العلاج بجرعة عالية من مميعات الدم على أدلة حاسمة لفائدته على مرضى كوفيد-19 ولكل حالة بشكل منفرد.

×