كيفية علاج التعب والآلام الناتجة عن العمل من المنزل

كيفية علاج التعب والآلام الناتجة عن العمل من المنزل

كيفية علاج التعب والآلام الناتجة عن العمل من المنزل

الجلوس على كرسي مريح واخذ فترات استراحة لتخفيف التعب والآلام

الجلوس على كرسي مريح واخذ فترات استراحة لتخفيف التعب والآلام

الدكتور إيلي رومانوس

الدكتور إيلي رومانوس

 متلازمة النفق الرسغي من مشاكل العمل من المنزل

متلازمة النفق الرسغي من مشاكل العمل من المنزل

كشفت دراسة استقصائية أجرتها شركة "بي دبليو سي" مؤخراً، أن نحو 83% من الموظفين أفادوا بأن تجربة العمل عن بعد كانت ناجحة لشركاتهم. لكن على الرغم من أن العمل الافتراضي قد أثبت فعاليته إلى حد كبير، فإن بعض عادات العمل من المنزل تؤثر سلباً على وضعيات جلوس الأشخاص مما قد يؤدي إلى إصابات خطيرة في العمود الفقري.

ولاحظ مستشارو تقويم العظام في جميع أنحاء العالم، زيادة في عدد الأشخاص الذين يعانون من آلام الظهر والرقبة. وعلى الرغم من أن العديد من الشركات كانت سريعة في الاستجابة للجائحة وتبني سياسات فعالة للعمل من المنزل، إلا أن الناس لم يكونوا مجهزين لتحويل منازلهم إلى أماكن عمل صحية.

وأصبحت الشاشات أهم أداة للتواصل، لكن بالنسبة للكثيرين، استوجب ذلك قضاء ساعات طويلة من الجلوس والانحناء إلى الأمام في وضعيات سيئة للغاية يمكن أن تسبب أضراراً كثيرة في الجسم على المدى البعيد.

وضعيات خاطئة تسبب الآلام في الجسم

كيفية علاج التعب والآلام الناتجة عن العمل من المنزل

قال الدكتور إيلي رومانوس، أخصائي جراحة العظام في مستشفى فقيه الجامعي: "إن أكثر مشكلات الوضعيات الخاطئة شيوعاً سببها الجلوس لفترات طويلة على أثاث غير مدعوم، مثل الأرائك أو الأسرة أو كراسي المطبخ. فأثناء الإغلاق، وجد الناس أنفسهم يقضون ساعات طويلة للغاية منحنين باتجاه شاشاتهم في مناطق مختلفة في أرجاء المنزل، مع قليل من الوعي حول الآثار التي يمكن أن تحدثها هذه العادات على العمود الفقري".

مضيفاً ان هناك حالات عدة من الضغط على الاعصاب عند المرفقين او مفاصل الرسغ تسبب الالم في المعصم ومتلازمة النفق الرسغي التي تسبب الخدر والالم في اليد.

كيفية علاج التعب والآلام الناتجة عن العمل من المنزل

 متلازمة النفق الرسغي من مشاكل العمل من المنزل

يشارك د. رومانوس قراء "هي" أهم 8 نصائح حول كيفية تجنب آلام الظهر والرقبة والمعصم أثناء العمل من المنزل:

  • الجلوس على كرسي مريح: الكراسي المنزلية لا تقارن بتلك الموجودة في المكاتب. ومع احتمال امتداد نموذج العمل من المنزل لفترة طويلة في المستقبل المنظور، فمن الحكمة الاستثمار في شراء كرسي مريح مصمم لدعم الرقبة والظهر.
  • زاوية 90 درجة بين الركبتين والكاحلين والوركين: عند التحديق في شاشة جهازك لساعات متتالية، قد يصعب الحفاظ على هذه الوضعية الثابتة. لكن تذكر كلما وجدت أنك اتخذت وضعية أخرى أن ترجع إلى الوراء وترخي مفاصلك وعضلاتك.
  • وسادة السيليكون المخصصة لدعم المعصم عند الطباعة: من الضروري ملاحظة أن الرسغين والأصابع تكون عرضة لإجهاد مفرط عند عدم توفير الدعم اللازم. ويمكن للأدوات الصغيرة مثل هذه الوسادة أن تحدث فرقاً كبيراً.
  • وضع الشاشة بموازاة مستوى العين: يجب ألا تقوم بثني الفقرات العنقية في عمودك الفقري للخلف أو للأمام في أي وقت من الأوقات. يمكنك تكديس بعض الكتب أو الصناديق لضمان توازي شاشتك مع مستوى العين وبالتالي عدم الاضطرار للانحناء للنظر إليها.
  • أخذ فترات استراحة كل 45 دقيقة: ليس هناك أهم من أخذ استراحة بسيطة لبضع دقائق كل 45 دقيقة، للمشي ومد العضلات، وذلك لتجنب أي توتر أو إجهاد وإرخاء المفاصل والعضلات فضلاً عن اراحة العينين من النظر إلى الشاشة.
  • استخدام كمادات الثلج أو التدفئة لتخفيف الألم: تأكد من عدم إهمال أي قدر من الألم وتركه دون معالجة. إذا شعرت أن عضلاتك مشدودة أو أن ظهرك متصلب، حاول استخدام إحدى هذه الاستراتيجيات. أما للإصابات الحادة أو الألم والالتهابات والتورم الملحوظ، استخدم كمادة الثلج. ولتصلب العضلات أو الألم، استخدم كمادة حرارية.
  • الحصول على قدر كافي من النوم واتخاذ وضعية جيدة: إذا وجدت نفسك نائماً في أوضاع غير مريحة أو مؤذية، حاول أن تدعم وضعية نومك باستخدام وسائد داعمة طوال الليل.
  • شراء مرتبة مريحة: إن استرخاء العظام والعضلات لا يحدث فقط أثناء الجلوس إذ يقضي الناس ثلث حياتهم تقريباً مستلقين على السرير، لذا فإن ضمان حصولك على مرتبة مناسبة تدعم ظهرك خلال النوم هو أمر حيوي لاتخاذ وضعية صحية.

أما إذا كان الألم لا يحتمل واستمر أكثر من يوم أو رافقته علامات مرتبطة بالأعصاب، فلا تتردد في زيارة طبيبك والحصول على مشورة المختصين.