دراسة: أمراض لا تصيب الرياضيين

 أمراض لا تصيب الرياضيين

أمراض لا تصيب الرياضيين

الرياضة تحمي القلب من الأمراض

الرياضة تحمي القلب من الأمراض

الرياضة تحمي من السكتة الدماغية

الرياضة تحمي من السكتة الدماغية

الرياضة نشاط بدني من المهم ممارسته بشكل مستمر، وأن يكون ضمن نمط الحياة المتبع، وذلك لأن الرياضة لها فوائد عدة على الصحة قد لا يمكن حصرها، وبدلًا من الحديث عن أضرار عدم ممارسة الرياضة، في الدراسة التالية جاء الحديث عن الأمراض التي لا تصيب من يمارسون الرياضة، وهي كالتالي:

الرياضة تحمي القلب من الأمراض

أمراض لا تصيب الرياضيين:

أظهرت دراسة جديدة أجراها علماء من جامعة أكسفورد البريطانية أن مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مثل النوبة القلبية أو السكتة الدماغية لا تظهر بين الرياضيين، حيث لا يوجد حد للفوائد التي يمكن اكتسابها فيما يتعلق بصحة القلب وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية من ممارسة الرياضة.

فوائد الرياضة:

أوضحت الدراسة أن الذين يمارسون نشاطًا بدنيًا أكبر بنسبة 46% أقل عرضة للإصابة بمشاكل القلب.

وأكد علماء جامعة أكسفورد أن أقل خطر للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مثل النوبة القلبية أو السكتة الدماغية  يظهر بين الأشخاص الأكثر نشاطًا، بشكل عام، تم تشخيص 3617 حالة من حالات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى المشاركين خلال ما متوسطه 5.2 سنوات من المتابعة.

كان الأشخاص في كل مستوى متزايد من النشاط البدني المعتدل إلى الكلي أقل عرضة للإصابة بمشاكل القلب من أولئك الذين لم يمارسوا الرياضة، وأن الذين حصلوا على ثاني أقل تمرينات كانوا لا يزالون عرضة للإصابة بمشاكل في القلب بنسبة 71% مثل أولئك الذين لا يمارسون الرياضة، وكان أولئك الذين لديهم مستويات نشاط متوسطة بنسبة 59% أكثر احتمالًا وأولئك الذين يمارسون الرياضة بنسبة 46% فقط.

وقال المؤلف الرئيسي المشارك في الدراسة آيدن دوهرتي: هذه النتائج تضفي مزيدًا من الأهمية على إرشادات منظمة الصحة العالمية الجديدة بشأن النشاط البدني والتي توصي بما لا يقل عن 150 إلى 300 دقيقة من النشاط الهوائي المعتدل إلى القوي أسبوعيًا لجميع البالغين.