لقاح كورونا حقيقة فاعليته وفرص الاصابة بعد التطعيم

 لقاح كورونا من موديرنا وحقيقة فاعليته

لقاح كورونا من موديرنا وحقيقة فاعليته

 العزم على اجراء تجربة للقاح على المراهقين قريباً

العزم على اجراء تجربة للقاح على المراهقين قريباً

لقاح موديرنا اثبت نجاحاً بنسبة تفوق 94%

لقاح موديرنا اثبت نجاحاً بنسبة تفوق 94%

ما زالت مستجدات اللقاحات الجاري العمل عليها على قدم وساق في دول عدة، تتصدر عناوين الاخبار مع ترقب بقرب الحصول على لقاح كورونا وعلى جرعة تطعيم من أي من هذه اللقاحات للوقاية من عدوى فيروس كورونا.

وفي هذا الصدد، أعلنت شركة موديرنا الامريكية التي طورَت لقاحا تجريبيا ضد فيروس كورونا، أثبت فعاليته بنسبة تتجاوز 94%، انها تقدمت للحصول على ترخيص أمريكي عاجل للقاحها ضد جائحة كوفيد-19.

ويأتي هذا التقديم بعدما أظهرت النتائج الكاملة لدراسة اللقاح في مراحله الاخيرة، أنه فعال بنسبة 94.1% ولا توجد مخاوف منه على السلامة العامة.

وفي حال ثبت مستوى الفعالية ذاته لدى السكان بصورة عامة، فإن لقاح موديرنا سيكون أحد اللقاحات الأكثر فعالية في العالم، شبيهاً باللقاح ضد الحصبة الفعال بنسبة 97% على جرعتين، وفقاً لما صرَحت به المراكز الأمريكية للوقاية من الأمراض ومكافحتها.

 العزم على اجراء تجربة للقاح على المراهقين قريباً

كذلك تعتزم موديرنا الحصول على موافقة مشروطة من وكالة الادوية الاوروربية للقاجها، فيما تواصل المحادثات مع منظمين آخرين يجرون مراجعات مشابهة.

من جهتها، أعلنت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية عن اجتماع وشيك للجنة استشارية في 17 ديسمبر الجاري، ما يجعل لقاح موديرنا اللقاح المرشح الثاني الأكثر فاعلية الذي يحتمل أن يحصل على دعم الإدارة، ويتوقع طرحه هذا العام.

كما أن لجنة من الخبراء الخارجيين ستقوم قبل اسبوع من موعد لجنة موديرنا، بمراجعة اللقاح الذي عملت فايزر وبيونتك على تطويره، وأثبت فعاليته بنسبة 95% في التجربة الرئيسية. على أن تتخذ إدارة الأغذية والعقاقير قرارها بشأن الترخيص العاجل بعد اصدار الاستشاريين لتوصياتهم كما أورد موقع "سكاي نيوز عربية".

 لقاح كورونا من موديرنا وحقيقة فاعليته

فعالية لقاح موديرنا

وكانت موديرنا أعلنت أن فعالية لقاحها ثابتة في التركيبة السكانية الخاصة بالعمر والعرق والنوع، اضافة لنجاحه الكامل في منع الحالات الشديدة لمرض كوفيد-19 والتي أودت بحياة أكثر من مليون ونصف مليون شخص حول العالم.

وقال كبير الاطباء في موديرنا تاز زاكس: "نعتقد أن لدينا لقاحاً ذا فاعلية عالية جداً. ولدينا البيانات التي تؤكد ذلك. ونتوقع أن نلعب دوراً كبيراً في الالتفاف حول هذا الوباء".

وقالت الشركة أنها في الطريق لانتاج حوالي 20 مليون جرعة من اللقاح ما يكفي لتطعيم 10 ملايين شخص، لتكون جاهزة للشحن بنهاية العام الحالي.

وتستخدم اللقاحات التي تطورها كل من موديرنا وفايزر/بايونتك، تقنية جديدة اطلق عليها الرسول الصناعي للحمض النووي الريبوزي، في حين تستخدم الشركات الأخرى مثل أسترا زينيكا طرقا أكثر تقليدية.

ويتوقع أن يكون توزيع لقاح موديرنا أقل تعقيداً من توزيع لقاح فايزر، كونه لا يحتاج درجة برودة عالية او معدات خاصة كما هي الحال مع لقاح فايزر/بيونتك.

ما هي فرص الاصابة بعد التطعيم

أشارت موديرنا الى ان الحالات المصابة بفيروس كوفيد-19، والبالغ عددها 196حالة في تجربتها، ضمت 33 شخصاً تتجاوز أعمارهم 65 عاما و42 متطوعاً من جماعات عرقية مختلفة.

فيما تم تسجيل حالة وفاة واحدة مرتبطة بكوفيد-19 ضمن المجموعة التي تلقت لقاحاً وهيماً خلال التجربة. وأشار زاكس الى ان فرص الاصابة بالفيروس التاجي في حال الحصول على اللقاح، تكون اقل من 20 مرة.

موضحاً ان اللقاح تسبب بأعراض تشبه الإنفلونزا بشكل كبير لدى بعض المشاركين، لكن لم ينتج عنه أي مخاوف كبيرة تتعلق بالسلامة.

تجدر الاشارة الى عزم موديرنا إجراء تجربة جديدة لاختبار اللقاح على المراهقين قبل نهاية العام الحالي، تليها تجربة على متطوعين أصغر أوائل 2021. مع آمل أن يكون اللقلح متوفراً للقاصرين بحلول سبتمبر المقبل بحسب زاكس.