تقنية جديدة لقتل الخلايا السرطانية

تقنية جديد لقتل الخلايا السرطانية

تقنية جديد لقتل الخلايا السرطانية

التقنية تستهدف تعديل الحمض النووي للخلايا السرطانية وقتلها

التقنية تستهدف تعديل الحمض النووي للخلايا السرطانية وقتلها

توقع بأن تطيل التقنية متوسط عمر مرضى السرطان

توقع بأن تطيل التقنية متوسط عمر مرضى السرطان

السرطان (cancer) هو مصطلح طبي يشمل مجموعة واسعة من الامراض التي تتميز بنمو غير طبيعي للخلايا التي تنقسم بدون رقابة، وتتمتع بقدرة كبيرة على اختراق الأنسجة وتدمير أنسجة سليمة في الجسم، وهو قادر على الانتشار في جميع أنحاء الجسم.

ويشير موقع "ويب طب" الى ان مرض السرطان هو أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في العالم الغربي، لكن احتمالات الشفاء من مرض السرطان آخذة في التحسن باستمرار في معظم الأنواع، بفضل التقدم في أساليب الكشف المبكر عن السرطان وخيارات علاج السرطان.

توقع بأن تطيل التقنية متوسط عمر مرضى السرطان

وقد توصل علماء مؤخراً لابتكار تقنية علاج جديدة ومتطورة، تعمل على استهداف الخلايا السرطانية في الجسم والتخلص منها بشكل فعال، ما يعد خطوة جبارة في معركة الجسم الطبي ضد الاورام السرطانية.

فما هي تفاصيل هذه التقنية الجديدة، وكيف تعمل؟ هذا ما نستعرضه سوياً اليوم.

تقنية جديدة للتخلص من الخلايا السرطانية

نقل موقع "سكاي نيوز عربية" عن صحيفة "الاندبيندنت" البريطانية، توصل مجموعة من العلماء لتنقية علاج جديدة تعمل على قتل الخلايا السرطانية من دون المساس بالخلايا السليمة حولها، وذلك باستخدام تقنية تعتمد على أدوات تعديل الحمض النووي "دي ان ايه".

التقنية تستهدف تعديل الحمض النووي للخلايا السرطانية وقتلها

وأكد العلماء نجاح تجربة هذه التقنية على الفئران، وامكانية استخدامها على البشر في وقت قريب. مضيفين ان الفئران المصابة بالسرطان والتي تلقت العلاج، تضاعف لديها متوسط العمر المتوقع فيما ارتفع معدل بقائها على قيد الحياة بنسبة 30%، مقارنة بالفئران الأخرى المريضة التي لم تحصل على العلاج.

وبحسب البروفسور دان بير، أحد المشاركين في البحث، فإن التقنية الجديدة لا تحمل أية آثار جانبية على الإنسان. موضحاً في الوقت ذاته أن الخلية السرطانية التي يتم القضاء عليها، لا تعود لنشاطها مرة أخرى.

وأضاف بير أنه يمكن لهذه التكنولوجيا، إطالة متوسط العمر المتوقع لمرضى السرطان، مع أمل بأن تعالج مرض السرطان بشكل تام عند استخدامها.

تقنية جديد لقتل الخلايا السرطانية

وبحسب العلماء المشاركين في البحث، تعد هذه المرة الأولى التي يتم فيخا استخدام تقنية تعديل الحمض النووي المعروفة باسم "كريسبر"، التي تعمل من خلال قطع جزء من "دي إن إيه" بشكل فعال لعلاج السرطان".

وفي حال استخدام التقنية في 3 جلسات، فإنه يمكن تدمير الورم بحسب بير، الذي أضاف أن التقنية الجديدة قادرة على قطع الحمض النووي في الخلايا السرطانية، والتي لن تنجو بفضل هذه التقنية الثورية.

لكن بير شدد على ضرورة القيام بالمزيد من التطوير لهذه التكنولوجيا، معتبراً أن النقطة الاساسية من هذه الدراسة هي قدرتها على قتل الخلايا السرطانية.