استئصال الزجاجية اسبابها وطرق علاجها

عملية استئصال الزجاجية لاصلاح خلل في شبكية العين

عملية استئصال الزجاجية لاصلاح خلل في شبكية العين

الجسم الزجاجي مادة هلامية تشغل الحجرة الخلفية للعين وتحمي الشبكية

الجسم الزجاجي مادة هلامية تشغل الحجرة الخلفية للعين وتحمي الشبكية

استئصال الزجاجية عملية جراحية لاستئصال الجسم الزجاجي المتضرر

استئصال الزجاجية عملية جراحية لاستئصال الجسم الزجاجي المتضرر

الدكتور عمار صفر من مستشفى مورفيلدز للعيون

الدكتور عمار صفر من مستشفى مورفيلدز للعيون

كثيرة هي مشاكل العيون، بعضها قد يكون معروفاً وشائعاً مثل جفاف العين والاحمرار، فيما البعض الآخر قد يكون مجهولاً للكثيرين لكن هذا لا يعني عدم اهمية الاطلاع عليه.

ويعد استئصال الزجاجية من الإجراءات الشائعة التي يعمد الأطباء للقيام بها، للتخلص من الزجاجة التي قد تنفصل عن الشبكية وتسبب النزيف او الشق للشبكية.

فما هي عملية استئصال الزجاجية ولماذا يتم اللجوء اليها؟ هذا ما يطلعنا عليه الدكتور عمار صفر، المدير الطبي واستشاري طب العيون، أخصائي جراحة الشبكية والجسم الزجاجي في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون.

عملية استئصال الزجاجية

يقول الدكتور صفر أن استئصال الزجاجية هي عملية جراحية يتم من خلالها استئصال الجسم الزجاجي للعين. ويتم إجراء هذه العملية من أجل تصحيح خلل ما أو علاج حالة معينة في شبكية العين.

ويضيف د. صفر أن الجسم الزجاجي هو مادة هلامية تشغل الحجرة الخلفية للعين و تقوم بحماية الشبكية من تأثير الصدمات و تساعد على إعطاء العين قوامها. وفي حال حدوث نزيف داخل الجسم الزجاجي مثلاً أو في حال وجود تليف على سطح الشبكية أو إنفصالها عن جدار العين، يكون من الضروري استئصال الجسم الزجاجي لعلاج تلك الحالات.

وتقوم العين بتعويض وملئ الحجرة الخلفية للعين بعد عملية استئصال الجسم الزجاجي بحيث أن حجم العين لا يتغير إطلاقاً. كما أن إستصال الزجاجي لا يؤثر مطلقاً على قدرة العين على الابصار بحسب د. صفر.

ما هي الزجاجة؟

يشير موقع "ويب طب" إلى أن الزجاجة هي سائل لزج كالهلام، تشغل الحيز الخلفي للعين. وفي حالة الزجاجي المنفصل الأولي، تنفصل الواجهة الخلفية للزجاجة عن الشبكية وتنتقل للمقدمة.

وقد يتسبب هذا الانتقال، في حال كان فجائيًّا، بسحب الشبكية مؤدياً إلى نزيف أو شق للشبكية. وغالباً ما يكون القسم الأكبر من الشقوق في الشبكية ناجماً عن الزجاجي المنفصل الأولي التلقائي او عقب إصابة.

وقد بات انتشار الزجاجي المنفصل الأولي اليوم، أقل بكثير مما كان عليه في السابق، نتيجة اتباع الطرق العصرية في العمليات الجراحية للساد  او المياه البيضاء.

اعراض الزجاجي المنفصل الأولي

يتزايد شيوع انفصال الزجاجة وفقًا لطول العين والسن، ويعد الُزجاجي المنفصل الأولي شائعاً  لدى 27% من الأشخاص بين 60-69 عاماً، وبنسبة 63% لدى الأشخاص في سن ال 70.

وتتمثل اعراض الزجاجي المنفصل الأولي بالظاهرة العينية للمعان الضوء والبرق، بحيث يرى المرضى نقاطًا سوداء وأليافًا تتحرك مع حركة العينين.