أهمية هرمون الكورتيزول وأعراض ارتفاعه

المواقف السلبية و التوتر تسبب ارتفاع هرمون الكورتيزول

المواقف السلبية و التوتر تسبب ارتفاع هرمون الكورتيزول

ارتفاع الكورتيزول يسبب سرعة في ضربات القلب

ارتفاع الكورتيزول يسبب سرعة في ضربات القلب

 النوم الصحي يساعد في السيطرة على هرمون الكورتيزول

النوم الصحي يساعد في السيطرة على هرمون الكورتيزول

هرمون الكورتيزول هو هرمون الستيرويد  الذي تنتجه الغدد الكظرية عندما يتعرض الجسم للتهديد، وهو هرمون مفيد في هذه الحالة، وارتفاعه يحمي الجسم من الحالات التوتر ويساهم في السيطرة على الجسم وحمايته من خلال عدد من التأثيرات وهي:

ارتفاع الكورتيزول يسبب سرعة في ضربات القلب

تأثير الكورتيزول على الجسم:

تؤدي زيادة مستويات الكورتيزول كما ذكر موقع الطبي إلى انفجار طاقةٍ جديدةٍ وقوةٍ جديدة، في المواقف السلبية التي يتعرض لها الإنسان، ويسبب:

  • تسارع معدل ضربات القلب.
  • جفاف الفم.
  • اضطراب المعدة.
  • الإسهال.
  • الهلع.

ويؤدي إلى:

  • قمع عمليات النمو.
  • قمع جهازك الهضمي.
  • قمع جهازك التناسلي.
  • تغيير في كيفية استجابة نظام المناعة لديك.

وفي غير مواقف التوتر و التهديد يمكن أن يكون هنالك ارتفاع أو انخفاض في هرمون الكورتيزول في الجسم ويكون تبعا للأسباب التالية:

مستويات كورتيزول أعلى من الطبيعي:

الغدة النخامية تطلق الكثير من هرمون قشر الكظر بسبب ورمٍ أو نمو زائد في الغدة النخامية.

وجود ورم في الغدة الكظرية، مما يؤدي إلى زيادة إنتاج الكورتيزول.

وجود ورم في مكانٍ آخرَ في الجسم يشارك في إنتاج الكورتيزول.

وأعراض ذلك:

ارتفاع ضغط الدم، الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري، هشاشة العظام، زيادة الوزن، اضطرابات النوم، التعب العام، ضعف وظائف الدماغ، ضعف مناعة الجسم.

مستويات كورتيزول أقل من الطبيعي:

الإصابة بمرض أديسون، والذي يحدث عندما يكون إنتاج الكورتيزول بواسطة الغدد الكظرية منخفضاً جداً.

المعاناة من قصور في الغدة النخامية.

وأعراض ذلك:

الشعور بالتعب والدوخة (خاصة عند الوقوف)، فقدان الوزن، ضعف العضلات، تغيير المزاج، اللون الغامق في مناطق معينة من الجلد.

طرق السيطرة على هرمون الكورتيزول:

  • النوم الكافي.
  • ممارسة الرياضة دون افراط.
  • السيطرة على الأفكار السلبية و التوتر.
  • تعلم الاسترخاء.
  • تناول طعام صحي ومتوازن.
  • تكوين علاقات اجتماعية جيدة.
  • الاستمتاع بالعيش و التفكير بإيجابية.

ملاحظة: قبل قيامك أو اتباعك هذا العلاج أو هذه الطريقة الرجاء استشارة الطبيب المختص.