أعراض حساسية البيض وطرق الوقاية منها

تحسس الجلد والحكة من أعراض حساسية البيض

تحسس الجلد والحكة من أعراض حساسية البيض

 أعراض حساسية البيض

أعراض حساسية البيض

ضيق التنفس من أبرز أعراض حساسية البيض

ضيق التنفس من أبرز أعراض حساسية البيض

حساسية البيض هي نوع من أنواع أمراض الحساسية الشهيرة، والتي تبدأ الإصابة بها منذ الطفولة وتستمر لدى الكثيرين حتى عمر متقدم، وهنالك مجموعة من الأعراض التي ترافق تناول البيض وتثير الحساسية في الجسم، أوردها موقع مايو كلينك وهي:

ضيق التنفس من أبرز أعراض حساسية البيض

أعراض حساسية البيض:

  • التهاب الجلد أو الشرى، وهذا أكثر تفاعل تحسسي تجاه البيض انتشارًا.
  • احتقان الأنف، ورشح الأنف والعطاس (التهاب الجيوب الأنفية التحسسي).
  • الأعراض التي تصيب الجهاز الهضمي، مثل التشنجات والغثيان والقيء.
  • علامات وأعراض الربو مثل السعال أو الأزيز أو ضيق بالصدر أو صيق التنفس.

يمكن أن يؤدي تفاعل الحساسية الحاد إلى التأق، وهي حالة طارئة تهدد الحياة وتتطلب الحقن الفوري الإبينفيرين (أدرينالين) والذهاب إلى غرفة الطوارئ. قد تتضمن علامات وأعراض التأق ما يلي:

  • انسداد المسالك الهوائية بما يشمل تورم الحلق أو شعورًا بكتلة في الحلق تسبب صعوبة التنفس.
  • آلام البطن وتشنجاتها.
  • النبض السريع.
  • الاختناق، مع شعور بانخفاض حاد في ضغط الدم مثل الدوار والدوخة أو فقدان الوعي.

طرق الوقاية من حساسية البيض:

الوقاية

فيما يلي بعض الأمور التي يمكنك القيام بها لتجنب تفاعل الحساسية ومنع تفاقم الحالة في حالة حدوث أحد التفاعلات.

  • اقرأ ملصقات الطعام بعناية. يتعرض بعض الأفراد لحساسية من الأطعمة التي تحتوي على مقدار من البيض ولو كان صغيرًا جدًا.
  • الحذر عند تناول الطعام في الخارج. فقد يكون الخادم أو الطاهي غير متأكد تمامًا بشأن ما إذا كانت الأطعمة تحتوي على بروتينات البيض.
  • ارتداء سوارًا أو قلادة للحساسية. فقد يكون هذا الأمر مهمًا للغاية إذا كنت تعاني أنت أو طفلك تفاعلاً حادًا ولا يمكنك إخبار مقدمي الرعاية أو الآخرين بما يحدث.
  • إخبار مقدمي الرعاية للأطفال بشأن معاناته حساسية البيض: التحدث إلى جليسات الطفل أو معلميه أو أقاربه أو مقدمي الرعاية الآخرين بشأن حساسية الطفل حتى لا يقدموا للطفل عن طريق الخطأ منتجات تحتوي على البيض.
  • تجنب تناول البيض لدى الأم المرضعة: إذا كان الطفل يعاني حساسية البيض، فقد يتحسس الطفل تجاه البروتينات الموجودة في حليب الرضاعة.

ملاحظة: قبل قيامك أو اتباعك هذا العلاج أو هذه الطريقة الرجاء استشارة الطبيب المختص.