النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

الرهاب أسبابه وأعراضه وماهي أنواعه

الرهاب هو الخوف المرضي من أمور محددة
1 / 3
الرهاب هو الخوف المرضي من أمور محددة
الرهاب الاجتماعي نوع من أنواع الرهاب المحددة
2 / 3
الرهاب الاجتماعي نوع من أنواع الرهاب المحددة
رهاب الطائرات من أنواع الرهاب الشائعة
3 / 3
رهاب الطائرات من أنواع الرهاب الشائعة

الرهاب وله انواع محددة وهي المخاوف المرضية المحددة وهو خوف طاغٍ وغير معقول من أشياء أو مواقف تمثل خطرًا فعليًّا بسيطًا لكنها تثير القلق والتهرب، وموقع مايو كلينك أوضح الأنواع المحدد من الرهاب وهي كالتالي:

رهاب الطائرات من أنواع الرهاب الشائعة

أنواع الرهاب:

 ينطوي رهاب محدد على خوف شديد ومستمر من كائن أو وضع معين لا يتناسب مع الخطر الفعلي، يشار إلى كل نوع من أنواع الرهاب باسمه الخاص مثل:

  • رهاب المرتفعات بسبب الخوف من الارتفاعات.
  • رهاب الأماكن المغلقة بسبب الخوف من الأماكن الضيقة.
  • رهاب الطائرات.
  • رهاب الطبيعة، مثل العواصف الرعدية أو المرتفعات.
  • رهاب الحيوانات أو الحشرات، مثل الكلاب أو العناكب.
  • رهاب الدم أو الحقن أو الإصابة، مثل الإبر أو الحوادث أو الإجراءات الطبية.

أعراض الرهاب:

ض النظر عن الرهاب المحدد الذي تعانيه، فمن المرجح أن تؤدي هذه الأنواع من ردود الفعل إلى:

  • شعور فوري بالخوف الشديد والقلق والذعر عند تعرضك لمصدر خوفك أو حتى التفكير فيه.
  • الوعي بأن مخاوفك غير معقولة أو مبالغ فيها ولكنك تشعر بعدم القدرة على السيطرة عليها.
  • تفاقم القلق عندما يصبح الموقف أو الكائن أقرب إليك في الوقت أو القرب المادي.
  • القيام بكل شيء ممكن لتجنب الكائن أو الموقف أو تحمله بقلق أو خوف شديد.
  • صعوبة في التعامل بشكل طبيعي بسبب الخوف.
  • ردود فعل جسدية وأحاسيس، بما في ذلك التعرق، أو سرعة ضربات القلب، أو ضيق الصدر أو صعوبة في التنفس.
  • الشعور بالغثيان أو الدوار أو الإغماء بالقرب من الدم أو الإصابات.

أسباب الرهاب:

لا يزال الكثير غير معروف عن السبب الحقيقي لمرض معيّن. يمكن أن تتضمن الأسباب ما يلي:

  • التجارب السلبية. تتطور العديد من حالات الرهاب نتيجة وجود تجربة سلبية أو نوبة ذعر تتعلق بجسم أو وضع معين.
  • علم الوراثة والبيئة. قد يكون هناك رابط بين رهابك الخاص ورهاب أو قلق والديك — قد يكون هذا بسبب علم الوراثة أو السلوك المعروف.
  • وظيفة الدماغ. قد تلعب التغيرات في وظائف الدماغ دورًا أيضًا في تطوير أنواع معينة من الرهاب.

ملاحظة: قبل قيامك أو اتباعك هذا العلاج أو هذه الطريقة الرجاء استشارة الطبيب المختص.

×