توصيات لادارة مرض السكري في فترة فيروس كورونا المستجد

توصيات لادارة مرض السكري في فترة فيروس كورونا المستجد

توصيات لادارة مرض السكري في فترة فيروس كورونا المستجد

العزل ضروري لمرضى السكري لمنع الاصابة بفيروس كورونا

العزل ضروري لمرضى السكري لمنع الاصابة بفيروس كورونا

الاتصال بالطبيب في حال استمرار الحمى لاكثر من يومين

الاتصال بالطبيب في حال استمرار الحمى لاكثر من يومين

الدكتورة سارة سليمان

الدكتورة سارة سليمان

الدكتورة مهجة الشيخ

الدكتورة مهجة الشيخ

في خضم أزمة فيروس كورونا المستجد التي لم توفر الا قلة قليلة من دول العالم، تبرز الى العلن تساؤلات كثيرة حول صحة الاشخاص الذين يعانون من امراض مزمنة وكيفية حمايتهم.

ويؤكد أخصائيون بارزون أن مرضى السكري من بين الأشخاص المعرضين بصورة أكبر لخطر الإصابة بمضاعفات صحية جسيمة في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد كوفيد – 19، موصيين المرضى بأهمية اتخاذ المزيد من الإجراءات للتحكم بمستوى السكر في الدم وإدارة حالتهم الصحية بشكل صحيح.

ادارة مرض السكري خلال تفشي فيروس كورونا 

أوضحت الدكتورة سارة سليمان، استشاري الغدد الصماء في مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري، أن مرضى السكري يحتاجون لرعاية صحية خاصة في ظل ما يشهده العالم من تفشي لفيروس كوفيد – 19، لضمان عدم تعرضهم لأي عوامل قد تساهم في إصابتهم بهذا الوباء الخطير. 

كما شددت على ضرورة ضمان التحكم في مستوى السكر في الدم لتجنب أي مشاكلات صحية، بجانب الالتزام بتطبيق الإرشادات العامة مثل غسل اليدين والابتعاد عن أماكن التجمعات.

وقالت الدكتورة سليمان: "تزيد تقلبات نسبة السكر في الدم في الأحوال العادية من احتمالية خطر مضاعفات أخرى، وفي ظل انتشار فيروس معدي مثل كوفيد - 19 يمكن ان تصبح المضاعفات أسوء بكثير، بسبب عدم قدرة الجسم على مكافحة الفيروس بصورة مثالية. إضافة الى زيادة الالتهابات الفيروسية في حال ارتفاع مستوى السكر في الدم إلى مستويات عالية، ما يجعل الحالة أكثر سوءاً".

بدورها نصحت زميلتها الدكتورة مهجة الشيخ، استشاري الغدد الصم ومرض السكري في المركز ، المرضى بمراقبة نسبة السكر في الدم بانتظام، وقياس مستوى السكر في الدم كل أربع أو ست ساعات على الأقل في حال الشعور بوعكة صحية أو كانت مستويات السكر في الدم مرتفعة جداً (أعلى من 250 مجم / ديسيلتر)، أو منخفضة جداً بشكل متكرر (أقل من 70 مجم / ديسيلتر).

وشددت الدكتورة الشيخ أنه يجب على مرضى السكري ايضاً، وضع خطة طوارئ يتم اللجوء إليها عند الحاجة، لا سيما عندما يتطلب الأمر خضوع المريض للعزل الذاتي بشكل كامل. 

كما يجب التأكد من توفير كل الإمدادات الكافية من الطعام والمواد الأساسية الأخرى، إضافة إلى جميع أدوية مرض السكري، بما في ذلك الأنسولين، وشرائط اختبار الدم، والإبر والمستشعرات، وأي مستلزمات  أخرى يحتاجون إليها عادةً.

واشارت الدكتورة الشيخ أنه في حال اشتباه المريض بإصابته بالفيروس الجديد، أو ظهرت عليه أية أعراض تحذيرية أخرى، يجب عليه الاتصال بشكل فوري بالجهات الصحية المختصة ورؤية الطبيب المختص.

ومن العلامات التحذيرية الواجب فيها الاتصال بالمركز الصحي المختص:

•    ضيق التنفس.

•    الحمى المستمرة لأكثر من يومين خصوصاً في حال الاحتكاك بأشخاص يشتبه باصابتهم بالفيروس.

•    ارتفاع مستويات الكيتونات في الجسم.

•    عدم القدرة على الاحتفاظ بالطعام أو السوائل لأكثر من أربع إلى ست ساعات.

•    ارتفاع مستمر في مستوى الجلوكوز خاصة في حال تناول الانسولين.

•    النعاس والخمول والارتباك.