دراسة: العلاقة بين عمل المرأة وطول العمر

العمل يعود بالنفع على صحة المرأة العاملة

العمل يعود بالنفع على صحة المرأة العاملة

المرأة العاملة أكثر نشاطا من غيرها

المرأة العاملة أكثر نشاطا من غيرها

عمل المرأة يمنحها عمرا أطول

عمل المرأة يمنحها عمرا أطول

بالرغم من أن هنالك عدد كبير من الدراسات التي نشرت عن صحة لامرأة العاملة وما تتعرض له من أمراض نتيجة العمل والجهد البدن يو الذهني، إلا أن دراسة جديدة نشرت ما يبعث على الأمل وذكرت أن المرأة العاملة أكثر عمرها مقارنة بغير العاملة.

عمل المرأة وطول العمر:

كشف بحث جديدة أن النساء اللاتي يعملن باستمرار خلال سنوات الزواج الأولى يتمتعن بصحة بدنية أفضل من نظرائهن غير العاملات مع بلوغهن سنوات العمر الذهبي.

وقالت الدكتورة "جنيفر كابوتو"، الأستاذ في "معهد ماكس لأنك للبحوث الديموغرافية" في ألمانيا :" إن الزوجات العاملات كن أقل اكتئابًا خلال العقود المقبلة عندما دخلن في سن الشيخوخة ، عشن عمرا أطول ".

وأضافت " كابوتو" ، في ورقة بحثية نشرت في مجلة" ديمغرافيا" :" ذهبت العديد من النساء في هذه الدراسة إلى العمل في الحقول ذات المكانة المنخفضة أو التي يهيمن عليها الذكور تقليديًا.. ربما يكون هذا هو الوضع الذي يشير بشكل خاص إلى أنه على الرغم من هذه الظروف الأقل إنصافًا ، فقد كن أكثر صحة في وقت متأخر من الحياة مقارنة بالنساء اللائي لم يعملن خارج المنزل".

تفاصيل الدراسة:

وقام الباحثون بتحليل بيانات من المسح الطولي الوطني للنساء في الولايات المتحدة.. وبدأ المسح في عام 1967 مع حوالي 5،100 امرأة تتراوح أعمارهن بين 30 و 44 عامًا ، وتابعهن حتى بلغن 66-80 عامًا في عام 2003.. وأظهرت تحليلاتهم أن النساء اللائي عملن بانتظام مقابل أجر خلال العشرين عامًا الأولى من الدراسة أبلغن عن وجود قيود على الصحة البدنية وأعراض الاكتئاب أقل عند بلوغهن سن 16 عامًا مقارنة بالنساء اللائي لم يعملن مقابل أجر ، بما في ذلك ربات البيوت .. وكان لديهن خطر أقل بنسبة 25 في المئة للوفاة بحلول عام 2012.