ماهي الساعة الذهبية في إنقاذ مرضى السكتة الدماغية

الساعة الذهبية في إنقاذ مرضى السكتة الدماغية

الساعة الذهبية في إنقاذ مرضى السكتة الدماغية

السكتة الدماغية من الأمراض التي يمكن النجاة منها

السكتة الدماغية من الأمراض التي يمكن النجاة منها

السكتة الدماغية يمكن النجاة منها خلال ساعة من الإصابة

السكتة الدماغية يمكن النجاة منها خلال ساعة من الإصابة

أكد الأطباء في مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي"، أحد مرافق الرعاية الصحية عالمية المستوى التابعة لشركة مبادلة للاستثمار، أهمية حصول مرضى السكتة الدماغية على المساعدة الطبية خلال الساعة الأولى من الإصابة.

ولفت الأطباء إلى أن الحصول على العلاج السريع يفيد في تعزيز فرص نجاة المريض والحد من احتمالات تعرضه للمضاعفات وتجنيبه الإصابة بأذية دماغية مستدامة، ولهذا السبب يطلق أطباء الطوارئ مصطلح "الساعة الذهبية" على الساعة الأولى بعد الإصابة بالسكتة الدماغية. فمن المعروف أن المريض يخسر 1.9 مليون خلية دماغية كل دقيقة تلي إصابته بحالة نقص التروية الدماغية، وهي أحد أشكال السكتة الدماغية التي تحدث نتيجة تشكل جلطة تعيق تدفق الدم في الدماغ.

إنقاذ مرضى السكتة الدماغية:

وحول هذا الموضوع، قال د. خليل وصفي زهرا، استشاري الأمراض العصبية في معهد الأعصاب في مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي"،: "تبدأ خلايا الدماغ بالتلف خلال دقائق من توقف إمدادها بالأكسجين، لكن في معظم الحالات، يمكن تفتيت جلطات الدم بإعطاء الأدوية المميعة للخثرات في الوقت المناسب، أي قبل مرور ثلاث ساعات، أو خلال الساعة الذهبية بشكل مثالي".

وأضاف : "الوقت أمر بالغ الأهمية، لأن تلف الخلايا في أي جزء من الدماغ يعني أن منطقة الجسم المرتبطة بهذا الجزء لن تعمل بشكل طبيعي كما كانت من قبل. وبصفته مركز معتمد لعلاج السكتة الدماغية في إمارة أبوظبي، يخصص مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي" فريقاً للاستجابة السريعة لتقييم حالات السكتة الدماغية وعلاجها بسرعة لمنح المرضى فرصة أفضل للشفاء".

يعد نقص التروية الدماغية، أو الجلطات الدموية، النوع الأكثر انتشاراً من السكتات الدماغية، بينما تعد السكتة الدماغية النزفية، التي تنجم عن ارتفاع ضغط الدم، أقل انتشاراً لكنها أشد خطورة وقد تسبب الوفاة. تضم أعراض السكتة الدماغية التخدّر المفاجئ والضعف في الجسم، خاصة من جانب واحد، ومشاكل في الرؤية وصعوبة في البلغ والدوخة وفقدان التوازن والتشوش وصعوبة في النطق وفهم ما يقوله الآخرون. 

يشدد الأطباء على ضرورة الاستجابة السريعة لإسعاف حالات السكتة الدماغية، إذ يمكن إعطاء الأدوية المميعة للدم خلال فترة تصل إلى أربع ساعات ونصف عند بعض المرضى، ويلجأ الأطباء إلى مجموعة من السبل لعلاج المريض في الساعات الـ24 التي تلي حدوث السكتة، مثل قسطرة أوعية الدم في الدماغ لاستخراج الجلطة منها.

دراسة عن الساعة الذهبية:

وقد أظهرت دراسة أجراها كليفلاند كلينك في الولايات المتحدة في العام 2018 أهمية العلاج السريع حتى في أخطر حالات السكتات الدماغية، إذ بينت تحقيق نتائج أفضل عند 52 في المائة من مرضى السكتة الدماغية الذين حصلوا على الدواء المطلوب في غضون 60 دقيقة من ظهور أول الأعراض، مقارنة بـ27 في المائة لدى المرضى الذين حصلوا عليه بعد الساعة الأولى من الإصابة.

أعراض السكتة الدماغية:

فقدان التحكم بالوجه  وضعف الذراع وصعوبة النطق ووقت طلب المساعدة ويحثون على ضرورة استدعاء خدمات الطوارئ بأسرع وقت ممكن. يتولى الفريق الطبي في قسم الطوارئ في المستشفى تقييم نوع السكتة الدماغية لدى المريض بسرعة من خلال استخدام التصوير الطبقي المحوري.

ملاحظة: قبل قيامك أو اتباعك هذا العلاج أو هذه الطريقة الرجاء استشارة الطبيب المختص.