مرض الكبد الدهني غير الكحولي وطرق علاجه

 الاطعمة الصحية تقي من مرض الكبد الدهني غير الكحولي

الاطعمة الصحية تقي من مرض الكبد الدهني غير الكحولي

الدكتورة فرحانة بن لوتاه

الدكتورة فرحانة بن لوتاه

الرياضة تساعد في الوقاية من الكبد الدهني غير الكحولي

الرياضة تساعد في الوقاية من الكبد الدهني غير الكحولي

السمنة و السكري من اسباب مرض الكبد الدهني غير الكحولي

السمنة و السكري من اسباب مرض الكبد الدهني غير الكحولي

 مرض الكبد الدهني غير الكحولي وطرق علاجه

مرض الكبد الدهني غير الكحولي وطرق علاجه

مرض الكبد الدهني غير الكحولي هو أحد أشكال مرض الكبد المزمن، ويحدث نتيجة تراكم نسبة عالية من الدهون في الكبد على الرغم من كون الشخص المصاب لا يستهلك الكحول على الإطلاق.

وبحسب الدكتورة فرحانة بن لوتاه، مركز امبريال كوليدج لندن للسكري، يتم تشخيص مرض الكبد الدهني لدى الشخص عندما تشكل الدهون 5% من وزن الكبد. ويمكن أن يؤدي تراكم الدهون في الكبد إلى التهاب وتندب (تليف) وإصابة الكبد بأضرار خطيرة محتملة، بما في ذلك مرض تليف الكبد أو سرطان الكبد في حال ازدادت الحالة سوءاً.

اعراض مرض الكبد الدهني غير الكحولي

تشير د. بن لوتاه الى انه لا تظهر على الأشخاص المصابين بمرض الكبد الدهني أي أعراض بشكل عام، ومع ذلك أشار بعض المرضى إلى الاحساس ببعض المشاكل في البطن من جهة الكبد، إضافة إلى الإرهاق والشعور العام بعدم الارتياح وعدم الراحة نتيجة أسباب غير معروفة.

ويرتبط مرض الكبد الدهني غير الكحولي بزيادة خطر الإصابة بمرض السكري وحدوث خلل في نسبة الدهون في الدم إضافة لارتفاع ضغط الدم وتوقف التنفس أثناء النوم وأمراض الكلى وأمراض القلب.

ويعد مرض الكبد الدهني غير الكحولي واحداً من أكثر أمراض الكبد المزمنة شيوعاً حالياً، ويرجع ذلك إلى حد كبير لانتشار السمنة بين البالغين والأطفال وارتفاع معدلات الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

انتشار المرض في الامارات ودول الخليج

بحسب د. بن لوتاه، تشهد معدلات الإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي بين الأطفال والبالغين ارتفاعاً مطرداً في جميع أنحاء العالم، وقد أصبح هذا المرض يشكل تهديداً صحياً متزايداً على مستوى العالم.

كما أن المنطقة بشكل عام ودولة الإمارات على وجه الخصوص ليست استثناءا عن هذا الاتجاه، حيث يعاني أكثر من 66٪ من الرجال و 60٪ من النساء في دولة الإمارات من زيادة الوزن أو السمنة إضافة إلى أن 17.2٪ يعيشون مع مرض السكري، ومن المتوقع أن تشكل الحاجة المتزايدة لزراعة الكبد مشكلة كبيرة على المستوى المحلي.

وقد أظهرت الدراسات البحثية الحديثة التي أجريت في الامارات العربية المتحدة والسعودية، أن ربع السكان في كلا البلدين مصابون بهذا المرض، الأمر الذي يقرع ناقوس الخطر حول أهمية التوعية بهذا المرض ومسبباته وسبل الوقاية منه. مع توقع زيادة اعداد المصابين بهذا المرض على مدار الاعوام القادمة الى حوالي 30% في الامارات و31% في السعودية.

طرق الوقاية وعلاج مرض الكبد الدهني غير الكحولي

لا يوجد حتى الان علاج محدد لمرض الكبد الدهني غير الكحولي، وتعد الوقاية والتشخيص المبكر للمرض والتحكم بالوزن أفضل الط رق الواجب اتباعها لمنع تطور المرض أو تزايد حدته بشكل خطير على الكبد.

وتظهر الأبحاث الحالية أن اتباع نمط حياة صحي، مثل فقدان الوزن وتغيير العادات الغذائية السيئة وزيادة النشاط البدني، هو أفضل طريقة لادارة مرض الكبد الدهني غير الكحولي ومنع حدوث أضرار بالغة في الكبد.

وتساعد الأطعمة الصحية على منع تقدم المرض وازدياده سوءاً من خلال تقليل تراكم الدهون في خلايا الكبد ومقاومة التلف الذي يمكن أن يصيب خلايا الكبد إضافة إلى تحسين حساسية الأنسولين أو خفض الالتهاب. خاصة الاطعمة المنخفضة السكر مثل الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة والاطعمة منخفضة الدهون المشبعة وغير المشبعة.