4 أشياء يجب عدم تجاهلها عند بدء الرجيم

4 أشياء يجب عدم تجاهلها عند بدء الرجيم

4 أشياء يجب عدم تجاهلها عند بدء الرجيم

توازن السعرات الحرارية والتحكم بالكمية المحدودة ضروري عند بدء الرجيم

توازن السعرات الحرارية والتحكم بالكمية المحدودة ضروري عند بدء الرجيم

 تناول كمية مناسبة من البروتين عند بدء الرجيم

تناول كمية مناسبة من البروتين عند بدء الرجيم

عدم تجويع الجسم عند بدء الرجيم من الاساسيات

عدم تجويع الجسم عند بدء الرجيم من الاساسيات

مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة، مقولة يطلقها الكثيرون عند الحديث عن أي عمل أو غاية يسعى الإنسان لتحقيقها والنجاح فيها. إذ أن الطريق لتحقيق النجاح في أي أمر يحتاج للمشي آلاف الخطوات للوصول الى الهدف المرجو.

والرجيم الناجح ليس بغريب عن هذه الرحلة، والنجاح فيه من البداية الى النهاية يحتاج لاتخاذ خطوات وتدابير أساسية تحقق لنا هدف انقاص الوزن والتخلص من السمنة والاستمرار في رحلة التخسيس بالرغم من المعوقات والمصاعب التي يمكن أن نواجهها على طول الدرب.

لذا لا بد من معرفة الاساسيات التي ينبغي القيام بها في بداية الرجيم، بهدف الاستمرار فيه والنجاح دون التوقف وفقدان الأمل بعد فترة وجيزة.

فما هي الاشياء الواجب التنبه لها وعدم تجاهلها عند بدء الرجيم؟ هذا ما نكتشفه سوياً كما أورد موقع "اليوم السابع" المصري نقلاً عن تقرير نشرته شبكة “TimesNowNew” الهندية.

4 أشياء يجب عدم تجاهلها عند بدء الرجيم

لا شك في أن معرفة كل منا لجسمه وحاجاته الغذائية، يساعد في اتمام مسيرة الرجيم دون الخوف من الفشل او التوقف بعد حين.

والأشياء الاربع التي تحدث عنها تقرير الشبكة الهندية عند بدء الرجيم هي التالية:

  • توازن السعرات  الحرارية: لا بد من مراعاة السعرات الحرارية التي نتناولها يومياً اثناء الرجيم، بدءا من وجبة الفطور الاساسية والتي لا يجب تجاهلها ومروراً بوجبتي الغداء والعشاء الضرورتين أيضاً لتفعيل عملية التمثيل الغذائي وحرق السعرات الحرارية والدهون لخسارة الوزن.

وأي نقص في السعرات الحرارية الضرورية للجسم اثناء الرجيم، ينتج عنه الشعور بالجوع وفقدان الطاقة والنشاط ما يؤدي لهبوط مستويات السكر في الدم وبالتالي زيادة الشهية لتناول السكريات، في حين كان الهدف الاساسي من الرجيم التقليل من استهلاك السكريات او الحد منها قدر الامكان.

  • تناول كمية مناسبة من البروتين: بات الجميع يعرف الآن بضرورة الحصول على البروتين كعنصر أساسي في تعزيز عملية الحرق في الجسم. وبالتالي ينبغي علينا عند بدء الرجيم، معرفة الكمية المناسبة من البروتين التي نحتاجها في الرجيم وتناولها لتحقيق هذه الغاية.

كما يؤكد خبراء التغذية على ان تناول البروتين بأشكاله المختلفة سواء البروتين الحيواني او النباتي في كل وجبة من الوجبات اليومية، يساعد في الحفاظ على صحة الجسم والشعر والبشرة بشكل تام.

  • التحكم في الكمية المحدودة: ليست الحكمة في عدم تناول كميات كبيرة عند بدء الرجيم، وإنما الأجدى التحكم في الكمية وإن كانت محدودة واختيار الاوقات المناسبة لتناولها.

بمعى آخر، ينبغي التحكم في الكمية المحدودة في الرجيم وعدم تجاوزها قدر الإمكان، مع ضرورة تناولها على مدار اليوم وليس قبل النوم مباشرة او قبل التمارين الرياضية، ما يعود بالضرر على الجسم وافساد الغاية من الرجيم.

  • عدم تجويع الجسم: يعتقد البعض ان التوقف عن تناول الطعام او تقليل كمياته بشكل كبير، يمكن ان يساعد في خسارة الوزن. في حين ان العكس هو الصحيح، إذ ان تجويع الجسم يمكن ان يتسبب في نقص التغذية والاضرار بصحته.

لذا لا يجب ابداً تجويع الجسم تحت أية مسميات سواء الرجيم السريع او القاسي او شرب العصائر فقط او اتباع نظام غذائي صارم وغير متوازن. بل إن اتباع نظام غذائي صحي يضعه خبير التغذية حسب حاجة كل جسم، كفيل بالمساعدة على تحقيق الحلم بالرشاقة والجسم النحيل وخسارة الوزن بشكل صحي وآمن.