النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

 ديور

51

في قلب متحف "رودان" RODIN وسط جمالية العاصمة الباريسية انتظرت الحشود ومحبات الموضة تصاميم الدار الفرنسية الراقية "ديور" من الأزياء الراقية لربيع وصيف 2022، إذ قامت المديرة الإبداعية لدار "ديور" Dior "ماريا غراتسيا كيوري" Maria Grazia Chiuri بتكريم العلاقات البشرية بتصاميم مصنوعة يدوياً، عبر مجموعتها من الأزياء الفاخرة لربيع وصيف 2022، وعبّرت من خلال تصميمها على الرغبة في إلغاء الحدود ما بين الفنّ والحرفة بشكل نهائي، بالتالي يصبح الجسم وسيلة لبثّ الحياة في المشاريع الطليعية.

بتصاميم خلابة تحوّل التطريز إلى مفهوم نظري ثلاثي الأبعاد، ولاحظنا التفاصيل الزخرفية التي زيّنت الملابس بأسلوب حرفي تخطت كل الحدود حيب برز التطريز وتفاعل مع الأزياء لليجعلها أكثر مرهفة، وكما ظهرت القمصان الشفاقة المصنوعة من الأورغنزا الحريرية.

أمّا السراويل الضيقة، التي تشكّل بصمةً متميّزةً في المجموعة، فتستمدّ أبعادها المذهلة من التطريز، لتقيم حواراً نابضاً بالحياة مع القطع المختلفة، بدءًا من البذلة الرمادية المزيّنة بنقشة "غريزاي" إلى فساتين السهرة التي تجمع ما بين أناقة التطريز وخفّة أقمشة التول، وصولاً إلى سلسلة من القمصان الضيقة بأسلوب "درابيه". فتعيد "ماريا غراتسيا كيوري" من خلال هذه المجموعة تأكيد قواعد المشغل وطريقة عمله، ونقاء الخطوط التي تحتفل بشكل أساسي بدور وأركان التصاميم الراقية: لإلباس الجسم.

من ناحية أخرى، تعانق معاطف الكشمير التصاميم، كما تخفي رداءات الكاب الإنسيابية باللون الأبيض الساحر للألباب، البذلات المكوّنة من سترة وسروال. كما تنسدل تنانير مكسّرة تحت معاطف محددة البنية، في حين تسلّط أقمشة الـ"لاميه" بحبك الجاكار باللون الفضي التي صُنعت منها الفساتين على كلّ حركة من حركات الجسم.

فتتحوّل هذه النقشات المطرّزة، التي أعيد من خلالها تجسيد إرث "ديور" Dior، إلى العنصر الأساسي؛ ومن خلال اتباعها قواعد الخياطة، يتمّ تحويلها عبر رؤية، تجعل من المشغل أسلوب تعبير متضافر، حيث الأزياء الراقية "أوت كوتور" شكل من أشكال الاختبارات المستمرّة والتساؤل.










×